قراءة في الصحف العربية

الصحف العربية تتساءل هل من تفاهم دولي على تقاسم سوريا، وتسليم لبنان إلى إيران؟

سمعي
سوريا
سوريا © رويترز

في الصحف العربية الصادرة اليوم تساؤلات حول مشاريع إيران واطماعها وملف خاص بسوريا في الذكرى العاشرة لاندلاع الاحتجاجات فيها.

إعلان

الذكرى العاشرة للثورة السورية: محكومة بالأمل

"القدس العربي" خصصت عددها الأسبوعي ل "الذكرى العاشرة للثورة السورية: محكومة بالأمل" كما عنونت الصحيفة غلافها،  وذلك رغم هزيمة الثورة و"حجم الكارثة الإنسانية التي الحقت بهؤلاء المحتفلين في ذكراها" كتبت "القدس العربي" وقد عبّرت عن اعجابها ب "جبروت مئات آلاف المتظاهرين خلال الأيام الفائتة في مناطق الشمال السوري وتمسكهم بثورتهم رغم كل الهزائم والبراميل التي أسقطها طيران النظام على رؤوسهم".

هل لثلاثي روسيا وتركيا وإيران حل نهائي؟

"القدس العربي" تساءلت كذلك اذا "كان ثلاثي روسيا وتركيا وإيران يحمل رؤية جديدة للحل النهائي في سوريا؟ وذلك على خلفية محادثات وزير الخارجية الإيراني في إسطنبول عقب أيام من لقاء وزيري الخارجية التركي والروسي في قطر في إطار ما يعتقد" بحسب "القدس العربي" أنه "حراك استثنائي يتعلق بالملف السوري ومستقبل الحل النهائي للأزمة".

التغيير الديموغرافي في سوريا كمشروع إيراني عابر للحدود

ونقرأ في "القدس العربي" أيضا عن "مخطط التغيير الديموغرافي في سوريا كمشروع إيراني عابر للحدود" بحسب "القدس العربي" وذلك "في محافظة حمص- وسط وفي محيط دمشق ودير الزور وريف حلب حيث استخدم النظام" تقول الصحيفة "العديد من الأدوات للتغيير الديموغرافي، منها المجازر الطائفية والعنف الجنسي بهدف إرهاب السكان، والقوانين التي تسمح له بالسطو على أملاك السوريين".

ماذا يخفي نصرالله وراء إنذاراته؟

ونقرأ في صحف اليوم تعليقات كثيرة على الخطاب الأخير لأمين عام حزب الله حسن نصرالله. "ماذا يخفي نصرالله وراء إنذاراته وهل أعاد البحث الحكومي إلى نقطة الصفر؟" سؤال طرحته "القدس العربي" في عددها الأسبوعي. صحيفة "العربي الجديد" اعتبرت بدورها انه "لم يكن الأمين العام لحزب الله، بحاجة إلى كل الكلام الذي قاله في إطلالته يوم الخميس الماضي، ليعلم الجميع أنه الحاكم الفعلي للبنان، أو كما يقال "مرشد الجمهورية اللبنانية"، على غرار مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران" يقول كاتب المقال "حسام كنفاني الذي خلص الى ان " إشارات وتوجيهات "الحاكم الفعلي" لا يبدو أنّ لها أفقاً لحل الأزمة، بل هي تعليمات واضحة لمزيد من التعقيد".

بعض التواضع ضروري أكثر من أيّ وقت

"خيرالله خيرالله" اعتبر في صحيفة العرب ان "بعض التواضع ضروري أكثر من أيّ وقت. الناس تجوع في لبنان الذي يعاني أكثر من أيّ وقت من سلاح “حزب الله” ومن العزلة التي فرضها الحزب المسلّح على البلد، خصوصا منذ فرضه ميشال عون رئيسا للجمهورية" كتب "خيرالله خيرالله" وقد خلص الى انه "لا مصلحة للمسيحيين في الاعتقاد أن في استطاعتهم استعادة حقوقهم، هذا إذا كان من حقوق مطلوب استردادها، عن طريق سلاح “حزب الله” الذي هوسلاح إيراني موضوع في خدمة “الجمهورية الإسلامية” وليس المسيحيين في لبنان وغير لبنان" كتب "خيرالله خيرالله".

لبنان الإيراني... يرحب بكم

وتحت عنوان "لبنان الإيراني... يرحب بكم" اعتبر إياد أبو شقرا في صحيفة "الشرق الأوسط" ان "لا «واشنطن جو بايدن» ولا «باريس إيمانويل ماكرون» متحمستان لخوض ما تعتبراه «حرباً سياسية» في لبنان ضد ميليشيا إيرانية، وبالأخص، إذا كانت إسرائيل راضية بالتعايش مع هذه الميليشيا وفق شروط محددة.

مجرد السماح بممر إيراني عبر العراق وسوريا إلى لبنان والبحر

وحقيقة الأمر، أن لإسرائيل، وبالذات اليمين الإسرائيلي، إرثاً طويلاً ومثمراً بالتعامل مع قوى تدعي الراديكالية وتتغنى بـالممانعة و«المقاومة» و«تحرير فلسطين» عبر «خطوط هدنة» متفق عليها... من الجولان (1974) إلى جنوب لبنان (2006) مروراً بهدنات قطاع غزة." كتب إياد أبو شقرا" الذي خلص الى أن "مجرد سماح واشنطن وباريس وتل أبيب بـ«ممر» إيراني عبر العراق وسوريا إلى لبنان والبحر المتوسط... يعني حتماً التفاهم على تقاسم سوريا، وتسليم لبنان إلى إيران تحت «واجهة» مسيحية قد تزول ديموغرافياً بمرور وقت قصير".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم