قراءة في الصحف العربية

صحيفة العرب: لا انتخابات شرعية في ليبيا قبل نزع السلاح

سمعي
رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد دبيبة
رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد دبيبة © رويترز

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم الإجراءات الدولية المرتقبة حول الوضع في لبنان،إضافة إلى الملف السوري والإنتخابات في ليبيا والعلاقات الامريكية الصينية.

إعلان

صحيفة النهار اللبنانية : إستعدادات دولية جادة لإجراءات رادعة للتعطيل 

أشارت الصحيفة إلى أن المجموعة الدولية التي تهتم بلبنان تبدي خوفا شديدا يكاد يلامس الذعر على الوضع في لبنان، وبدأت تستعد لاتخاذ اجراءات وخطوات في شأن معرقلي تشكيل الحكومة في ظل نقاشات جدية تجريها الدول المعنية حول طبيعة هذه الاجراءات، وما إذا كانت تستطيع ان تفرض عقوبات على السياسيين الذين يعيقون الاتفاق على حكومة جديدة. وأفادت الصحيفة أن فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة وبعض الدول العربية تناقش سبل دفع الامور في لبنان نحو مكان أفضل وتتساءل صحيفة النهار هل ستلجأ الدول الكبرى لفرض عقوبات على مسؤولين لبنانيين وإذا حدث ذلك من ستمشل منهم وهل سيغير ذلك من مجريات الأمور في لبنان. 

هل عاد الاهتمام بالقضية السورية؟ تتساءل صحيفة العربي الجديد 

كتب عمر كوش أن الولايات المتحدة تسعى، بالتفاهم مع دول أوروبية، إلى وضع تصور لحلّ سياسي في سورية، لكن ملامح المساعي التي يتمّ الحديث عنها لم تتّضح بعد، في مقابل ظهور بوادر تفاهم غربي تُرجمت في البيان المشترك الذي أصدره وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا في الذكرى العاشرة لانطلاقة الثورة السورية، واعتبروا فيه أن "الانتخابات الرئاسية السورية، المقرّرة هذا العام لن تكون حرة ولا نزيهة. 

ويضيف الكاتب أنه على الرغم من تأكيد كل القوى الدولية على ضرورة الحل السياسي للقضية السورية، إلا أن هناك فروقاً جوهرية ما تزال قائمة بين ما تطرحه الولايات المتحدة والدول الغربية الحليفة لها وما يطرحه الروس وحلفاؤهم. وبالتالي، ليس ما صدر من مواقف وتصريحات دولية وإقليمية بخصوص القضية السورية جديداً، كونه يعيد تأكيد مواقف سابقة، ولا يقدّم شيئاً في طرق الوصول إلى حلّ سياسي 

مصر: سد النهضة والقناة ووساطة الإمارات 

نقرأ في رأي القدس العربي أن أحد العوامل التي غيّرت جزءا من قواعد اللعب في موضوع سد النهضة هو النزاع الداخلي في إثيوبيا، الذي أدى إلى مقتل الآلاف في إقليم تيغراي، ولجوء عشرات الآلاف إلى السودان، ثم دخول الجيش السوداني إلى منطقة الشفقة المتنازع عليها، ووجدت إديس أبابا نفسها في وضع لا تحسد عليه، فهي لا تستطيع فتح جبهة عسكرية مع السودان في الوقت الذي تعاني فيه من نزاع داخليّ دمويّ. 

مع اتجاه الأمور نحو مزيد من قدرة مصر والسودان على تحدّي إثيوبيا ودفعها لاتخاذ موقف أكثر ليونة، ظهر على السطح عامل إقليمي لم يكن واضحا، وهو موقف الإمارات، الحليف القديم لنظام السيسي، والحليف المستجد لنظام السودان 

لا انتخابات شرعية في ليبيا قبل نزع السلاح 

كتب الحبيب الأسود في صحيفة العرب أن الملفات الليبية تبدو متداخلة وفق سلّم أولويات مطروحة لا فقط على السلطات الجديدة، ولكن على الأمم المتحدة ومراكز القرار الإقليمي والدولي، وتحتاج إلى المعالجة بكثير من الهدوء والحزم. 

ويضيف الكاتب ان المصالحة الوطنية في ليبيا لا يمكن الحديث عنها تحت سلاح الميليشيات ودعوات الثأر والانتقام، لا يمكن التطرق إلى عودة نازحي تاورغاء أو ترهونة أو بني وليد أو سرت أو غيرها دون توفير حالة من الأمن والاستقرار، فالأوضاع متشابكة في ليبيا، والحل على الأرض لا يتطابق مع الحل على المنابر والمؤتمرات الصحافية 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم