قراءة في الصحف العربية

هل من لقاء سري إيراني-سعودي في بغداد؟ الصحف العربية لم تحسم أمرها

سمعي
علما إيران والسعودية
علما إيران والسعودية رويترز-أرشيف

الصحف العربية أفردت حيزا هاما للملف النووي الإيراني بدءا من صحيفة "الأخبار" المقربة من حزب الله وقد خصصت غلافها للخبر التي أوردته "الفايننشيال تايمز" البارحة عن محادثات سرية إيرانية سعودية. "الاخبار" كتبت أن وفدين رفيعي المستوى، يمثّلان قيادتَي البلدين ومختلف المؤسسات والأجهزة فيهما، التقيا في القصر الرئاسي في المنطقة الخضراء وسط بغداد، وعلى طاولتهما جميع الملفّات العالقة؛ سواء العلاقات الثنائية أو الملفّات الإقليمية؛ على رأسها اليمن ولبنان. الوفد السعودي ضمّ 6 أشخاص، بينهم مستشار أمني رفيع المستوى لوليّ العهد محمد بن سلمان، ورأسه رئيس الاستخبارات خالد بن علي الحميدان. 

إعلان

أمّا الوفد الإيراني فتَشكّل من 5 أشخاص، ورأسه مسؤول رفيع المستوى في المجلس الأعلى للأمن القومي، وضمّ ممثّلين عن الأجهزة الإيرانية كافة، بما فيها الحرس الثوري و«قوة القدس» التابعة له.

وأكدت المصادر، بحسب صحيفة "الأخبار" أن "عمل الوفد الإيراني يحظى بمباركة وإشراف من القائد الأعلى في إيران، علي خامنئي". أمّا عن نتائج اللقاء، قد اعتبرتها «الأخبار» «إيجابية جدّاً» وفاقت بعض التوقّعات، وقد قرّر السعوديون والإيرانيون أن يعقدوا لقاءً ثانياً، في بغداد أيضاً، ضُرب له موعد قريب، الأسبوع المقبل. 

إيران تروّج لحوار مباشر مع السعودية 

صحيفة "العرب" بالمقابل نفت حصول مثل هذا اللقاء. العرب عنونت مقالها "إيران تروّج لحوار مباشر مع السعودية للإيهام باستسلام المنطقة لسياساتها. حالة من ارتفاع المعنويات لدى طهران بسبب رخاوة موقف واشنطن تجاهها". وقد اعتبرت "العرب" ان الخبر "بقدر ما جاء مناقضا للامتعاض السعودي المتصاعد من سياسات طهران والذي أذكاه قرار الأخيرة برفع نسبة تخصيب اليورانيوم، ومتضاربا مع مطالبة المملكة بإبرام اتفاق نووي جديد يرفع مستوى الضمانات لدول المنطقة ويشمل البرنامج الصاروخي لإيران، فقد جاء في المقابل متناغما مع رغبة طهران في الإيهام بنجاحها في فكّ عزلتها وتمكّنها من محاورة جميع الأطراف".

لبنان: "القضاء الأعلى" يتجه للتصعيد : نكون أو لا نكون!

الصحف اللبنانية شغلتها الضجة التي اثارتها القاضية المقربة من رئيس الجمهورية غادة عون. "القضاء الأعلى" يتجه للتصعيد : نكون أو لا نكون!" عنوان مانشيت "نداء الوطن" التي اشارت الى  أنّ "مجلس القضاء الأعلى ممتعض جداً مما آلت إليه الأمور ويشعر بالاشمئزاز من التطورات الأخيرة التي "بهدلت" السلطة القضائية، ولذلك فإنّ المجلس سيعمد إلى إحالة القاضية عون إلى التفتيش القضائي تمهيداً لاتخاذ التدبير المناسب بحقها. نايلة تويني كتبت في صحيفة "النهار" عن "فصل جديد من التدمير الممنهج لمؤسسات الدولة القضاء أمام الامتحان" وقد اعتبرت الصحيفة ان إصرار المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون على اقتحام مؤسسة مكتف للصيرفة  في عوكر، مرتين في 24 ساعة، وتمردها على قرار المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات منعها من النظر في الجرائم المالية وجرائم الإتجار بالبشر والمخدرات وجرائم القتل، زوبعة سياسية زادت في تعميق الأزمة التي تتخبط فيها البلاد، وفي إظهر أن المؤسسات الرسمية باتت خارج النظام. هذا فيما تساءلت صحيفة "الاخبار": "هل تُعزَل القاضية عون؟ مجلس القضاء في مواجهة غادة عون بالتزامن مع الحديث عن المواجهة القائمة بين مجلس القضاء الأعلى والقاضية عون، لا تزال الأخيرة مصرّة على استكمال ملف شراء الدولار وشحنه إلى الخارج، على الرغم من تكليف القاضي سامر ليشع بالسير في هذا الملف".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم