قراءة في الصحف العربية

لماذا لم تعد قضية فلسطين اليوم عربية أو إسلامية؟

سمعي
في قطاع غزة الفلسطيني
في قطاع غزة الفلسطيني © أ ف ب

الصحف العربية افردت حيزا هاما لما بات يطلق عليه "انتفاضة" لأهالي القدس من الفلسطينيين وتصاعد العنف في الأراضي الفلسطينية الى جانب اخبار العراق.

إعلان

دخول القدس تتسبب بتصعيد شامل

"استباحة القدس تتسبب بتصعيد شامل. المقاومة تقصف الاحتلال" عنوان غلاف صحيفة "العربي الجديد" التي اعتبرت ان "المقاومة نفذت تهديدها بقصف القدس ومستوطنات قرب غزة، مساء أمس، ليتجه الاحتلال إلى تنفيذ عملية واسعة ضد غزة، ويجعل الأوضاع أمام كل احتمالات مفتوحة".

انتفاضة القدس تتأجج والجيش الإسرائيلي يرد بوحشية

بدورها صحيفة "القدس العربي" كتبت في المانشيت "انتفاضة القدس تتأجج وجيش الاحتلال يرد بوحشية: 20 شهيدا بينهم تسعة أطفال في القطاع وجرحى بالمئات في الأقصى. صواريخ المقاومة من غزة تغلق الكنيست وتنهي مسيرة المستوطنين... صفارات الإنذار تدوي في إسرائيل وتكبير في المساجد" كتبت أيضا "القدس العربي" التي اعتبرت في افتتاحيتها ان "انتفاضة القدس: أبعد من مأزق الاحتلال وحرج العالم" ونقرأ في "القدس العربي" أيضا مقالا للكاتب والروائي اللبناني الياس الخوري يعتبر فيه ان "المقدسيات والمقدسيين اعادوا رسم الخريطة." وان "الخرائط التي رسمها ترامب ونتنياهو على الورق، والتي أُطلق عليها اسم صفقة القرن، تمزقت تحت أقدام الناس".

صواريخ "حماس" وصلت غزة بالقدس وإسرائيل ترد بقوة

صحيفة "الشرق الأوسط" عنونت المانشيت "تصعيد صاروخي... وغليان في القدس. واشنطن طلبت من مجلس الأمن «التريث» قبل اتخاذ موقف من التطورات". "النهار" اللبنانية أيضا جعلت من الأراضي الفلسطينية موضوع المانشيت وعنونت "صواريخ "حماس" وصلت غزة بالقدس وإسرائيل ترد بـ "قوة".

فلسطين اليوم ليست قضية عربية

وفي التعليقات كتب راشد فايد في "النهار" انه "يتماهى مع حالة الخصي السياسي العربي نسخة فارسية من الخذلان العربي، تلوح منذ الثمانينات من القرن الفائت بكنس اسرائيل، واستعداد فيلق القدس لهذه المهمة "الإلهية"، لكن، كما حليفه السوري، يترك لنفسه تحديد المكان والزمان، أي منذ 40 سنة، وفي انتظار ذلك "يتدرب" وميليشياته بدم العرب وفي بلدانهم، ويقبّل لحى الحاخامات، ويفتش عن دور في رعايتهم، وفي حد أدنى بلا عداوتهم" كتب "راشد فايد" الذي اعتبر ان "فلسطين اليوم ليست قضية عربية، وليست اسلامية، ولا يستعيدها غير الفلسطينيين أنفسهم، وبأنفسهم".

العراق: الاغتيالات تحيي الشارع

ونقرأ في الصحف العربية أيضا عن اخبار العراق. "العراق الاغتيالات تحيي الشارع" أحد عناوين غلاف "العربي الجديد" التي اشارت الى ان "تصفية الناشطين العراقيين المدنيين، خصوصًا في الجنوب عادت، فاستأنف الشارع التعبير عن ّ غضبه الذي لم يوفر مقار إيرانية يعتبرها محتجون رمزًا لوصاية سياسية وأمنية".

قلق من موجة اغتيالات جديدة في العراق

بدورها صحيفة "الشرق الأوسط" عنونت "قلق من موجة اغتيالات جديدة في العراق. استهداف صحافي... وطهران تطالب بحماية بعثاتها". "العراق: محاولة اغتيال صحافي ... وإيران تحتج على استهداف قنصليتها" كتبت بدورها صحيفة "القدس العربي" ونقرأ فيها مقالا ل "هيفاء زنكنة" يعتبر "ان الحل الوحيد للتخلص من وجود النيوكولونيالية الأمريكية والنفوذ الميليشياوي الإيراني هو في اتخاذ موقف مقاوم واضح من كلا الاحتلالين، وعدم تحويل العراق الى ساحة تصفية حسابات، والحفاظ بكل السبل على الهوية الوطنية للعراق، التي تتعرض للتكميم والاعتقال والقتل، كما لاحظنا في مراحل مختلفة من مقاومة الاحتلال، منذ 2003، وكما يدفع ثمنها غاليا الجيل الجديد من ابناء انتفاضة تشرين/ اكتوبر 2019".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم