قراءة في الصحف العربية

من نتانياهو إلى "حماس" إلى إيران وغيرها: كلٌّ يريد من مأساة غزة شيئاً!

سمعي
طفل فلسطيني في بيت حانون شمال قطاع غزة
طفل فلسطيني في بيت حانون شمال قطاع غزة © أ ف ب

الصحف العربية ركزت اهتمامها على التصعيد المستمر في غزة ونقرأ فيها عن شبح الانقلابات العسكرية في فرنسا لوحت بها مجلة اليمين المتشدد "فالور زاكتويل".

إعلان

أميركا تجدد رخصة القتل لإسرائيل

قراءتنا للصحف العربية الصادرة اليوم نبدأها بـ "العربي الجديد" التي عنونت غلافها "أميركا تجدد رخصة القتل لإسرائيل" وقد اشارت الصحيفة الى ان "إدارة الرئيس الأميركي جو بـايـدن، التي لم تتوقف عن تكرار لازمــة حـق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، جنبًا إلى جنب مع تقديم المزيد من الأسلحة للاحتلال ومطالبة المقاومة بوقف استهداف إسرائيل. وبالتزامن" تحدثت "العربي الجديد" عن "مصادر في »حماس« كشفت عن رفض الحركة مقترحات للتهدئة تلبي شرط الاحتلال وهو استهداف القطاع من دون رد".

فرنسا ــ فلسطين: الطلاق

"سيف القدس، زمام المعركة بيد المقاومة" هو عنوان غلاف صحيفة الاخبار المقربة من حزب الله" التي نقرأ فيها أيضا مقالا بقلم وليد شرارة يتحدث عن "انحياز متعاظم بدعاوى خرافية: لإسرائيل مع كيان التطهير العرقي" وفي السياق ذاته وفي الصحيفة نفسها اعتبر الكاتب الفرنسي "آلان غراش" في مقال حمل عنوان "فرنسا ــ فلسطين: الطلاق" ان "الحكومة الإسرائيلية  نجحت في استخدام تهمة "العداء للسامية" لترهيب أيّ تضامن مع الفلسطينيين، وهو ما لجأت اليه" بحسب "آلان غراش" الحكومة الفرنسية لتبرير منعها لعدّة تظاهرات تضامنية مع غزة".

إدارة بايدن في مجلس الأمن الدولي: لا جديد تحت الشمس

صحيفة "القدس العربي" خصصت افتتاحيتها ل "إدارة بايدن في مجلس الأمن الدولي: لا جديد تحت الشمس" كما عنونت. صحيفة "القدس العربي" اعتبرت انه "إذا كان من غير المرجح أن يحذو بايدن حذو سلفه ترامب في السير الأعمى خلف سياسات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وتشجيع الاستيطان والضم والعدوان والعربدة، فإن تباشير سلوك الرئيس الأمريكي الجديد لا توحي بأنه سينتهج خيارات مختلفة، وهذا رغم مؤشرات، وإن خجولة، تؤكد" تقول "القدس العربي"، "تزايد أعداد المشرعين الديمقراطيين الذين أخذوا يضيقون ذرعاً بنهج التغطية العمياء للسياسات الإسرائيلية، كما تؤكد تصاعد التعاطف الشعبي الأمريكي مع الحقوق الفلسطينية".

انتفاضة فلسطين هي أم الانتفاضات العربية

وفي مقال حمل عنوان "إنها فلسطين" اعتبر الكاتب والروائي الياس خوري، جوما في "القدس العربي" ان "انتفاضة فلسطين هي أم الانتفاضات العربية، لأن فلسطين تقاوم دفاعاً عن الحرية، والحرية واحدة. وقد جاءت انتفاضات الربيع العربي لتؤكد هذه الحقيقة" يقول "الياس خوري" الذي اعتبر ان "الاستبداد العربي هو الوجه الآخر للصهيونية. وان الشعوب العربية حين تناضل من أجل حريتها فهي تناضل أيضاً من أجل حرية فلسطين".

كل فريق يريد من مأساة غزة شيئاً ما

وفي صحيفة "الشرق الأوسط" اعتبر سمير عطالله ان "كل فريق يريد من مأساة غزة شيئاً ما. نتنياهو يريد بقائيته السياسية مهما كان الثمن. و«حماس» تريد أن تقول إن القوة العسكرية عندها لا في رام الله. وإيران تريد أن تقول إن العرب اختاروا السلام، بينما هي لا تزال في معركة المفاوضات مع أميركا للخروج من مأزق العقوبات، لكن مهما كانت الرغبات والآثار الجانبية، يظل الشعب الفلسطيني هو المسألة. ولا حلول من دونه ومن دون إرادته. والقضية ليست صفقة، بل قضية وبشر وحقوق لا منّة فيها.

شبح محاولة الانقلاب العسكري ومواجهة النزعة الإسلاموية

"فرنسا: شبح محاولة الانقلاب العسكري ومواجهة النزعة الإسلاموية" عنوان مقال الزميل خطار أبو دياب في صحيفة "العرب". "شهدت الساحة الفرنسية في الأسابيع الأخيرة تدخلا عسكريا نادرا في الحياة السياسية" يقول "خطار أبو دياب"، "للمرة الأولى منذ ستة عقود. وأتى ذلك" يضيف "أبو دياب"، "قبل عام من الانتخابات الرئاسية وتحت عنوان انتقاد تهاون السلطات في مكافحة “النزعة الإسلاموية”. ويشير "خطار أبو دياب" الى ان  "مقالين – بيانين موقعين من قبل عسكريين سابقين وحاليين في يندرجان في سياق “عملية سياسية” مدبرة لخلط الأوراق واستهداف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ما أدى" بحسب خطار أبو دياب" إلى "تبيان المخاطر التي يمكن أن تحيط بالديمقراطية الفرنسية وضرورة تحصينها ليس من النواحي السياسية والقانونية والاجتماعية فحسب، بل أيضا من ناحية منع اصطدام الهويات القاتلة وإعلاء شأن المواطنة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم