قراءة في الصحف العربية

النظام السوري يسعى إلى تكريس عملية سياسية موازية للعملية الأممية

سمعي
أدلى الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء بأصواتهما في مركز اقتراع في دوما، بالقرب من دمشق في 26 مايو 2021
أدلى الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء بأصواتهما في مركز اقتراع في دوما، بالقرب من دمشق في 26 مايو 2021 © أ ف ب

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم، القضية الفلسطينية وتداعيات سياسات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب،إضافة إلى قراءة في نتائج الانتخابات السورية والوضع الليبي الذي يطرح الكثير من التساؤلات.

إعلان

صحيفة الشرق الأوسط .. هل قدم ترامب خدمة للقضية الفلسطينية؟

كتب محمد الرميحي أن أحداث حي الشيخ جراح و الأقصى، وصواريخ الفصائل، والنشاط السياسي لعرب إسرائيل في الداخل، وإعلان المقاومة السلمية من رام الله، وعدد القتلى من الفلسطينيين ومنهم عدد كبير من الأطفال، واستخدام القوة المفرطة «وغير المتكافئة»... كل ذلك أيقظ «الروح الوطنية الفلسطينية» وتجاوبت معها تلك القطاعات الواسعة من النخب في الولايات المتحدة ذات الحساسية لحقوق الإنسان، مما أجبر الإدارة على أن تقدّم ملف فلسطين والشرق الأوسط الذي كان في مؤخرة الأولويات إلى أن يكون أولها جنباً إلى جنب مع الملف الإيراني.

ويضيف الرميحي أن سياسة ترامب جعلت جميع ألوان الطيف الأميركي تتكاتف وتندفع لانتخاب ثاني رئيس كاثوليكي هو جو بايدن، ونائبة رئيس سمراء أصولها من الهند. فالتفاعل الحادث في أميركا داخلياً من ثورة «حياة السود مهمة» إلى الحياة الملونة مهمة، أيقظ في قطاعات واسعة في الولايات المتحدة، خصوصاً الشباب، المطالبة بالمساواة وسيادة حقوق الإنسان «كإنسان» في وجه التعصب الأبيض، تلك الشرائح أصبحت حساسة لأي هضم للحقوق في أي مكان على الارض، ومنها الحقوق الإنسانية المسلوبة من الفلسطينيين.

لماذا الإنتخابات السورية؟

كتب حسين عبد العزيز في صحيفة العربي الجديد أن النظام السوري لا تهمه مسألة إضفاء الشرعية الدولية على العملية الانتخابية التي يُجريها، فهذه مسألةٌ غير مهمة، وتخضع لاعتبارات المصالح الدولية البراغماتية. ويمكن أن تتغيّر في المستقبل مع تغيّر المعطيات الإقليمية والدولية، ما يريده الآن هو تكريس عملية سياسية موازية للعملية الأممية، وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية هو أساس هذه العملية، بغض النظر إن كانت العملية ديمقراطية أم لا، فرؤية النظام إلى الديمقراطية تختلف جذرياً عن رؤية المجتمع الدولي.

ويضيف الكاتب أنه من وجهة نظر النظام، فإن تكريس العملية السياسية من طرف واحد يبعث رسائل للسوريين تحت سيطرته بأن الأمور عادت إلى طبيعتها، كما كان الأمر قبل عام 2011، وأن أية محاولة للتشكيك في شرعيته سيردّ عليها بعنف شديد، وهكذا تتحوّل غطرسة القوة إلى شرعية قانونية.

ليبيون يتآمرون على الحل السياسي 

كتب الحبيب الأسود في صحيفة العرب أن الوضع في ليبيا متأزم؛ جيش في الشرق لا تعترف به سلطات الغرب، وميليشيات في الغرب مرفوضة في أغلب أنحاء ليبيا ولا تقبل بأن تتخلى عن السلاح، وإخوان لا يريدون للحل السياسي أن يتحقق طالما أنه لا يضمن هيمنتهم على الدولة والمجتمع، وسلطات تتحدث عن الوحدة الوطنية دون أن تمارسها على أرض الواقع، ونزعات أيديولوجية وجهوية وقبلية تسيطر على المشهد العام، وخطاب كراهية لا يراد له أن يخفت، ودعوات للسلام لا تلقى آذانا صاغية، واستعدادات دائمة لحرب قد تندلع في أي وقت، وجهود دولية أساسها تصريحات بلا فحوى وقرارات وتوصيات بلا جدوى، وبرلمان ومجلس دولة محكومان برغبة القائمين عليهما في استمرار النفوذ والامتيازات، وشعب مغلوب على أمره، وبلد تتقاذفه الأطماع من كل جانب.

إن أخطر ما تواجهه ليبيا هو أن الفاعلين الظاهرين في الصورة ومن يتخفون وراءهم، لا يريدون لها أن تخرج من النفق، فهم مستفيدون من الأزمة أكثر مما قد يستفيدون من الحل ومصالحهم تكمن في دوام النزاع لا في تحقيق السلام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم