قراءة في الصحف العربية

السلطة تماطل منعا لاستجواب 3 نواب ومدير عام الأمن العام: هل كشف حقيقة انفجار مرفأ بيروت ممنوع؟

سمعي 04:58
في موقع انفجار مرفأ بيروت
في موقع انفجار مرفأ بيروت © أ ف ب

من المواضيع التي عالجتها الصحف العربية، ممانعة المنظومة الحاكمة في لبنان رفع الحصانات للتحقيق مع مسؤولين في انفجار مرفأ بيروت ونقرأ فيها أيضا عن جلسة مجلس الامن الخاصة بسد النهضة.

إعلان

بعد جلسة مجلس الأمن: لهذا كسبت إثيوبيا وخسرت مصر أزمة سدّ النهضة: مصر والسودان تأملان بتحمل مجلس الأمن مسؤوليته… وإثيوبيا تعلن “انتصارا دبلوماسيا” عنوان مانشيت صحيفة "القدس العربي". "العرب كذلك جعلت من الموضوع موضوع المانشيت وكتبت بالخط العريض "بعد جلسة مجلس الأمن: لهذا كسبت إثيوبيا وخسرت مصر". الصحيفة رأت ان "مشروع القرار التونسي الذي عرض على مجلس الأمن جاء ضعيفا في بعض جوانبه، لأنه جرى إعداده على عجل ودون تنسيق كاف مع القوى الكبرى وأغفل تحديد جوهر المطلب المصري والسوداني العاجل والخاص بضرورة الحصول على تأييد لوقف عملية الملء الثاني للسد التي أعلنت إثيوبيا شروعها فيها قبل أيام" 

ماذا بعد إحالة أزمة سد النهضة إلى مجلس الأمن؟

"العربي الجديد" تساءل حسن نافعة "ماذا بعد إحالة أزمة سد النهضة إلى مجلس الأمن؟" وقد خلص الى ان "مصر، التي أظهر نظامها الحاكم قدرا كبيرا من المرونة والصبر، لا يبدو أن أمامها من خيار آخر سوى الذهاب إلى صدام عسكري مع إثيوبيا، خصوصا أن الأغلبية الساحقة من الشعب المصري تبدو مقتنعة تماما بأن الهدف النهائي لإثيوبيا تركيع مصر، من خلال التحكّم في تدفق مياه نهر النيل، وليس التنمية أو توليد الكهرباء".

انفجار بيروت، السلطة تتحدى طلبات القضاء 

الصحف العربية اهتمت بعدم استجابة القيادة اللبنانية لطلب رفع الحصانة عن مسؤولين لاستجوابهم في التحقيق عن انفجار مرفأ بيروت. "انفجار بيروت، السلطة تتحدى طلبات القضاء" عنوان غلاف صحيفة "العربي الجديد" وقد اعتبرت ان "السلطات اللبنانية تصر كعادتها، على المماطلة القضائية في ملف انفجار مرفأ بيروت، رغم فداحة الجريمة والعدد الهائل للضحايا، ضاربة بعرض الحائط التحقيق القضائي. وتجلى ذلك في تأجيل البرلمان بحث رفع الحصانة عن ثلاثة نواب، ورفض وزارة الداخلية رفع الحصانة عن المدير العام للأمن ٍ العام، بحجج مختلفة". 

"الالتفاف" على التحقيق يصعّد الغضب في بيروت 

صحيفة "الشرق الاوسط" كتبت في صدر صفحتها الأولى "الالتفاف" على التحقيق يصعّد الغضب في بيروت. الداخلية ترفض ملاحقة مدير الأمن العام... وإرجاء رفع الحصانة عن 3 نواب". بدورها صحيفة "العرب" عنونت "حزب الله يفخّخ مسار التحقيق في انفجار بيروت". 

بدأت المواجهة الثانية... حقيقة 4 آب ممنوعة؟

لبنانيا، صحيفة النهار كتبت في المانشيت "بدأت المواجهة الثانية... حقيقة 4 آب ممنوعة؟" المواجهة هي بحسب "النهار بين المجلس والمحقق العدلي وهي تمهد" تقول "النهار"، "لرفض رفع الحصانات واعتبار المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء هو المرجع الصالح، لا القضاء وتالياً ترسيخ الاقتناع السائد بأن كشف الحقيقة في انفجار المرفأ ممنوع!" وقد رأت "النهار" انه "من شأن بروز طلائع هذه المواجهة الحتمية ان يثير هذه المرة تداعيات سلبية للغاية نظراً الى حال التعبئة النفسية والمعنوية الواسعة جداً لدى الرأي العام الداخلي". 

سلطة شّبت وشابت على الإجرام والنهب والإفساد 

"نداء الوطن" اعتبرت ان "السلطة التي شّبت وشابت على الإجرام والنهب والإفساد، ارتدت بالأمس كامل حلّتها المافيوية وأفرغت ما في جعبتها من غلّ وغشّ واحتقار لدماء شهداء انفجار المرفأ، لتعكس بوقاحتها الفجة حقيقة أنها "الخصمُ والحَكَمُ" في جريمة استقدام وتخزين شحنة "نيترات الأمونيوم" التي دمّرت العاصمة فوق رؤوس قاطنيها". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم