قراءة في الصحف العربية

صيف حقوقي ساخن في المنطقة العربية

سمعي 05:20
رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر
رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر (رويترز)

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 19 تموز /يوليو 2021 العديد من المواضيع العربية والدولية، أبرزها مقال عن ملف حقوق الانسان في الدول العربية وموضوع تداعيات عدم مشاركة مقتدى الصدر في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة .

إعلان

صيف حقوقي ساخن في المنطقة العربية 

يقول محمد أبو الفضل في صحيفة العرب اللندنية إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن كانت بحاجة إلى نحو ستة أشهر لبلورة رؤيتها بشأن تعاملها مع ملف حقوق الإنسان الذي كان أحد الشعارات الرئيسية في الحملة الانتخابية للحزب الديمقراطي، ما أثلج قلوب من اعتقدوا أن بايدن سيكرر دبلوماسية الرئيس الأسبق باراك أوباما في توظيف هذا الملف سياسيا، وأثار غضب من اعتقدوا أنهم قد يكونوا من المستهدفين.

وتابع الكاتب ان رسالة وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى دبلوماسيّي بلاده جاءت لتمنح دفعة قوية لإعطاء أولوية لتعزيز قيم حقوق الإنسان والدفاع عن الديمقراطية في السياسة الخارجية في كل مكان بشكل يخدم “المصالح الوطنية الأميركية” مباشرة.

واختتم الكاتب في صحيفة العرب مقاله ان إدارة الرئيس بايدن إذا استخدمت سياسة رشيدة ولم تُخضع هذا السلاح لحسابات المصالح سوف تتجنب الصدام المحتمل مع بعض أصدقائها في المنطقة العربية، وإذا أعادت إنتاج سيناريو أوباما وما حواه من مراوغات لن تتقدم خطوة في مجال الحفاظ على حقوق الإنسان، فلدى الدول المستهدفة ما يمكنها من الممانعة والمقاومة.

مناورات مقتدى الصدر  

افاد صادق الطائي في صحيفة القدس العربي ان قراءة ردود الفعل على قرار مقتدى الصدر الأخير بالانسحاب من الانتخابات، وتجميد الهيئة السياسية للتيار الصدري، إذ جاء أول التعليقات مبينأ أن هذا الانسحاب غير قانوني، لأن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أغلقت باب المشاركة أو الانسحاب من الانتخابات، لكن يبدو أن مثل هذا المانع القانوني لا أهمية له في الحياة السياسية والبرلمانية العراقية. 

من ناحية ثانية يقول الكاتب في صحيفة القدس العربي  قُرئ قرار الصدر بالانسحاب، على أنه مناورة جديدة سيحاول فيها مقتدى تنشيط ولاء تياره وتحفيزهم عبر الصدمة التي مثلها قرار الانسحاب المفاجئ، كما أشار بعض المراقبين إلى أن خطوة الصدر هي محاولة لركوب موجة تيار مقاطعة الانتخابات الكبير والمتنامي، الذي بدوره يهدد بإطاحة أي حكومة مقبلة عبر تجدد الحركة الاحتجاجية واللجوء لساحات الاعتصام مجددا  لكن يبقى التوقع الأكثر انتشارا بين متابعي الشأن العراقي هو أن مناورة السيد الصدر لن تكون طويلة الأمد، ويبدو أن غايتها عرقلة إجراء الانتخابات المبكرة المقرر إقامتها في أكتوبر 2021 ، لذلك سيتم تأجيل الانتخابات إلى موعدها المستحق شهر آيار/مايو 2022، وبالتالي ستكسب حكومة الكاظمي بضعة شهور في الحكم.

برميل بارود العالم النامي

عنوان مقال كتبه فرهاد مانجو  في صحيفة  الاتحاد الامارتية يقول الكاتب إنها مروعة هي صور أعمال الشغب التي تمزق جنوب أفريقيا. ففي الأيام القليلة الماضية، ظهرت صور لامرأة في مبنى متعدد الطوابق تلتهمه النيران وهي تلقي بطفلها من أعلى إلى جمع الناس في أسفل أملاً في إنقاذ حياته.

 وتابع الكاتب ان جنوب أفريقيا بلد عانى لفترة طويلة من صراع اقتصادي وعدم مساواة مذهلة وعنف لا يمكن احتماله وعداوة عرقية مازالت كامنة في كل جدل قومي. لكن حتى هذا الوقت لم تطرأ على ذهني فكرة حدوث انهيار مفاجئ للبلاد. فقد اتضح في التسليم السلمي للسلطة بلا دماء من الحكم العنصري، ورغم المشكلات، أن هناك استقراراً اجتماعياً أساسياً يربط المجتمع الجنوب أفريقي اعتقدت أنه قد يصمد.

وتابع الكاتب ان ما يحدث في جنوب أفريقيا مختلف عما يحدث في هايتي التي اغتيل رئيسها في الآونة الأخيرة، أو في كوبا التي نزل فيها آلاف المواطنين إلى الشوارع محتجين على ارتفاع معدلات الفقر وعدم مبالاة الدولة، أو في كولومبيا والبرازيل ولبنان ومناطق أخرى من العالم اندلعت فيها في اضطرابات واحتجاجات في الشهور القليلة الماضية. وهناك خط مشترك واضح يوحي بفشل منهجي وهو أن هناك جائحة تستعصي على الانحسار وتمزق المجتمعات. لقد دمر فيروس كورونا الاقتصاد واستنفد الخدمات الاجتماعية والطبية والأمنية وقلص الثقة وافسح الطريق للعنف وفي غياب برامج فاعلة لتوزيع اللقاحات لا يوجد أي مساحة للأمل. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم