قراءة في الصحف العربية

تونس تولد من جديد

سمعي 05:02
تونسيون يحتجون  أمام البرلمان
تونسيون يحتجون أمام البرلمان REUTERS - ZOUBEIR SOUISSI

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 28 تموز / يوليو 2021 العديد من المواضيع العربية والدولية، أبرزها تطورات الوضع في تونس وموضوع عن قدرة ميقاتي كرئيس حكومة لبنانية مكلف في تشكيل الحكومة في ظل خريطة التحالفات السياسية.

إعلان

تونس تولد من جديد

يقول مشاري ذايدي في صحيفة الشرق الأوسط إن ما حدث في تونس هي مبادرة تاريخية  حيث تقدم رئيس الجمهورية قيس سعيد الصفوف وخاض غمار الصعوبات وتحمل مسؤولية القيادة، واستجاب لنبض الشعب التونسي، وفتح الطريق لعبور عجلات الأمل التونسي نحو أرض الأمل والعمل.

وتابع الكاتب لكي تعرف قيمة القرارات الإنقاذية التي اتخذها الرئيس سعيد، لاحظ حجم السخط والغضب وكمية التحريض الأسود لدى أنصار «الإخوان» في كل مكان بهذا العالم حتى من تركيا وأفغانستان، في أقاصي الأرض، علاوة على «الإخوان» العرب، داخل البلاد العربية والمقيمين في المهاجر الغربية.

وأوضح الكاتب ان الأرقام المفزعة الواردة في ورقة بحثية مفصلة قدمها الخبير في الشأن الجهادي هارون زيلين، وهو زميل في «ريتشارد بورو» ومعهد واشنطن، حيث قدم كشف حساب لعشر سنوات من قرار العفو عن السجناء وكيف أدى ذلك إلى صعود وتضخم «أنصار الشريعة» في تونس وتغلغل خطاب «تنظيم الدولة الإسلامية » .

ما الذي سيُميّز ميقاتي عن الحريري ليكُلّف ويؤلِّف؟ 

عنوان مقال كتبته سابين عويس في صحيفة النهار اللبنانية تقول إن كل تسميات الكتل النيابية أجمعت على الرئيس الأسبق للحكومة نجيب ميقاتي  ليتولى مهمة "انتحارية"، كما يصفها القريبون منه، ليس بسبب حال الانهيار والتحلل الذي بلغته البلاد فحسب، وإنما ايضاً بسبب الألغام والأفخاخ المزروعة في طريقه، وهي الطريق عينها التي حاول الحريري عبورها وأخفق. ما يضع ميقاتي عملياً على المسار نفسه ما لم يكن ثمة معطيات جديدة تجعل المستحيل أمام الحريري ممكناً أمام ميقاتي، علماً أن الأخير كان حدد سقفاً موازياً لسقف الحريري، ولن يكون في وارد التراجع عنه.

وتابعت الكاتبة أن ميقاتي يدرك تفاصيل اللعبة كاملة، وهو الذي واكب الحريري عن كثب ومن خلال نادي رؤساء الحكومة في كل خطوة ومطب وتعطيل تعرض لها خلال الأشهر التسعة الماضية. سيستفيد ميقاتي من توافر الشروط التي طالب بها قبل قبوله بالمهمة الانتحارية، وفي مقدمها أن يتظلل تكليفه بعباءة طائفته وقياداتها السياسية والروحية، كما بعباءة المجتمعين العربي والدولي ليحسن موقعه التفاوضي. أما المعارضة المسيحية للكتلتين الأكبر فلن تفقدها ميثاقية التمثيل، طالما كان هناك سابقتان إحداهما مع حكومة حسان دياب الذي غابت عنه ميثاقية طائفته، والأخرى مع الحريري الذي قاطعته الكتلتان. 

حروب الكلأ والماء..

نشرت  صحيفة الدستور الأردنية  مقالا لإبراهيم عبد المجيد قيسي  أنه لم يعد خافيا على ذي عين بأن بعض الدول العربية مقبلة لا محالة على أحداث جسام، تتعلق بالمياه وبالغذاء بطبيعة الحال، فلا غذاء ولا زراعة دون مياه، وها نحن نترقب حلا ما لمسألة سد النهضة الأثيوبي الذي يهدد مصر بالعطش والجوع في حال استكمال مراحله، ويهدد السودان بالغرق في حال انهياره لسبب أو لآخر.. ونفس المشكلة تواجه العراق، الذي نضب جزء كبير من مياهه المتدفقة من دجلة والفرات لصالح إيران وتركيا، وقد جفت مساحات زراعية كبيرة كانت حتى وقت قريب جنات على ضفاف دجلة..

ونحن في الأردن، يضيف الكاتب، نتعرض لتهديدات كبيرة بسبب شح المياه، سيما وأن تقارير ودراسات متعددة حذرت من استمرار تراجع نسبة المياه الجوفية الصالحة للشرب وللزراعة، وأن المنسوب المطري سيعاني من انحسارات موسمية متتالية في السنوات القادمة. وهو ما دفع وزارة المياه الى تحذير من شح المياه، ومطالبة المواطنين بالترشيد، وبمناسبة تزايد شكاوى الناس في مناطق من البلاد من عدم وصول المياه إليهم بالشكل المعتاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم