قراءة في الصحف العربية

لماذا قد لا يكون انسحاب أميركا من أفغانستان هزيمة بالضرورة؟

سمعي 05:35
مقاتلان من حركة طالبان الأفغانية في العاصمة كابول
مقاتلان من حركة طالبان الأفغانية في العاصمة كابول © رويترز

الشأن الافغاني وتداعياته ما زال يشغل معظم الصحف العربية الصادرة اليوم.

إعلان

كابول مطار الموت 

"كابول مطار الموت" هو عنوان غلاف صحيفة "العربي الجديد" التي اشارت الى ان "عمليات الإجلاء تبقى نخبوية، ومحصورة في عدد قليل من الأشخاص". "العربي الجديد" كتبت أيضا ان " مطار العاصمة الأفغانية كابول تحول إلى مطار للموت، مع سقوط قتلى خلال محاولة التشبث بطائرة للهروب أو دهسًا خلال مساعي الدخول إليه، فيما تزايدت الضغوط على الإدارة الأميركية من أجل تأخير موعد الانسحاب النهائي من أفغانستان".

فوضى الإجلاء تتصاعد و«طالبان» ترسل مقاتلين لبانشير

 صحيفة "القدس العربي" عنونت المانشيت "فوضى الإجلاء تتصاعد و«طالبان» ترسل مقاتلين لبانشير". بدورها صحيفة "الشرق الأوسط" كتبت في صدر صفحتها الأولى «طالبان» تعد للحسم العسكري مع أحمد مسعود.... أميركا تضم طائرات مدنية لجسر الإجلاء... و«التعاون الإسلامي» تشدد على عدم عودة أفغانستان «منصة للإرهابيين". القدس العربي" كتبت في المانشيت "سبعة قتلى بسبب التدافع في مطار كابول... مسعود يأمل في التفاوض فوضى الإجلاء تتصاعد و»طالبان« ترسل مقاتلين الى  بانشير". 

واقع جديد لأطراف "الإسلام السياسي"

تعليقات الصحف وافتتاحياتها تناولت أيضا التطورات في أفغانستان. سعيد الشهابي أشار في صحيفة "القدس العربي" الى ان "قطر ساهمت بالضغط على طالبان لتغيير سياساتها وأولوياتها وسمعتها لتكون أكثر قبولا لدى الآخرين، كما أنها خففت من النزعة الدينية والمذهبية والتشدد لدى طالبان، ما أدى الى تعاون مباشر مع إيران" كتبت "سعيد الشهابي الذي خلص الى وجود "واقع جديد بدأ يتشكل في الإقليم يلملم الأطراف المحسوبة على «الإسلام السياسي» المناوئ للسياسات الأمريكية والإسرائيلية.

انسحاب اميركا من أفغانستان قد لا يكون هزيمة بالضرورة

وفي صحيفة "العربي الجديد" اعتبر "علي العبدالله" انه خلافا "لما ذهبت إليه قراءات عديدة، وما اعتبرته حركات إسلامية انتصارا لحركة طالبان وهزيمة لأميركا، يسمح المشهد بقراءة مختلفة تقول إن الولايات المتحدة انسحبت من أفغانستان وفق تصور سياسي محسوب ومدروس جيدا. وتستند هذه القراءة" بحسب "علي العبدالله" إلى "معطيات سياسية واقتصادية أميركية، داخلية ودولية"

دول كبيرة وأقفاص صغيرة 

"دول كبيرة وأقفاص صغيرة" عنوان مقال "غسان شربل" في صحيفة "الشرق الأوسط"، وقد اعتبر فيه انه "لم يعد الغرب قادراً على كسب الحروب في مناطق لا تشبهه. حسم الحروب يحتاج إلى بطش لم يعد الغرب قادراً على ممارسته. رقابة وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي والمجتمع المدني تكبل أيدي الجنرالات. ثم إن الحكومات الغربية لا تستطيع الاستقالة من مصير مواطن واحد من مواطنيها. أزمة الرهائن الغربيين في لبنان في العقود الماضية خير دليل" كتب "غسان شربل" وقد تساءل "هل تغري مشاهد مطار كابل بعض الدول أو الجهات بالعودة إلى التحرش بأميركا؟ هل ستشجع إيران على تصعيد هجومها لطرد أميركا من العراق وسوريا؟ هل ستشجع «القاعدة» و«داعش» على العودة إلى محاولات اقتياد دول كبيرة إلى أقفاص صغيرة؟" 

بين فيتنام وأفغانستان

"خيرالله خيرالله" اعتبر بدوره في صحيفة "العرب" ان "القاسم المشترك بين فيتنام وأفغانستان يبقى العقدة التي ولدت من الانسحابين الأميركيين. إنّها عقدة أميركية بامتياز ستجعل أي حليف للولايات المتحدة يشعر مجدّدا بأنّ الرهان على الإدارة الموجودة في واشنطن رهان غير مضمون، بل رهان خاسر سلفا!"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم