قراءة في الصحف العربية

هل تشمل موجة المصالحات الإقليمية تفكيك العداء المستحكم بين إيران والسعودية؟

سمعي 05:39
الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي
الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي © رويترز

أفغانستان والعلاقات الجزائرية المغربية إضافة إلى الصراع بين السعودية وإيران من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف العربية الصادرة اليوم. 

إعلان

هل من تفكيك العداء المستحكم بين إيران والسعودية؟ 

"هل تشمل موجة المصالحات الإقليمية تفكيك العداء المستحكم بين إيران والسعودية؟" سؤال لافت طرحته صحيفة "العرب" بعد "حديث سفير إيران في العراق عن جولة محادثات رابعة بين بلاده والمملكة العربية السعودية، ما اثار الأسئلة" تقول "العرب عن "مدى جدّية الغريمتين الكبريين في طي صفحة الخلافات الحادّة بينهما والانضمام إلى قطار المصالحات الشاملة الذي بلغ محطّات متقدّمة في تطبيع العلاقات بين أفرقاء إقليميين كانوا إلى وقت قريب على درجة كبيرة من التباعد في الرؤى والسياسات" كتبت "العرب" وقد اشارت الى ان "الانكفاء الأميركي الذي تُوّج مؤخّرا بانسحاب صادم من أفغانستان كان له تأثيره في توفير أرضية جديدة لعلاقات مختلفة داخل الإقليم وخارجه" كتبت "العرب" التي خصصت المانشيت ل"مكالمة بين الشيخ محمد بن زايد وأردوغان تدعم التقارب بين الإمارات وتركيا" كما عنونت. 

أفغانستان بعد 20 سنة: الحصاد الدامي والحصيلة العجفاء 

الصحف العربية نقرأ فيها أيضا تعليقات عدة على الواقع الجديد في أفغانستان، بدءا من "القدس العربي" التي خصصت افتتاحيتها ل "أفغانستان بعد 20 سنة: الحصاد الدامي والحصيلة العجفاء" كما عنونت افتتاحيتها وقد خلصت الى أن "شاغل البيت الأبيض، الراهن أو المقبل، ملزم بالتعاطي مع الحصيلة والحصاد، ولكن عبر سلطة طالبان ذاتها التي اعتُبرت الداء وتُرى اليوم مالكة الدواء" بحسب "القدس العربي". 

الرهان على طالبان في غير محلّه 

"خير الله خيرالله" اعتبر بالمقابل في مقاله في صحيفة "العرب" ان "الرهان على طالبان في غير محلّه، والمفاوضات مع الحركة لا تقدّم ولا تؤخّر، لا لشيء سوى لأنّ فكر هذه الحركة معاد لكلّ نوع من القيم الحضاريّة في هذا العالم". 

لحظتان كارثيتان في سياسات التدخل الأميركي 

في صحيفة "الشرق الأوسط" نقرأ لحازم صاغية عن "اللحظتين الكارثيّتين في سياسات التدخّل الأميركيّة" حين "شنّت الولايات المتّحدة حرب العراق، وكانت سبقتها حرب أفغانستان بعامين" كتب "حازم صاغية" الذي أشار الى انه "في غضون أسابيع، بدأت الولايات المتّحدة تنتقل من الحرب لبناء الأمّة وإقامة الديمقراطيّة إلى الحرب على الإرهاب. وسريعاً ما صار العراقيّون يُعامَلون بالقسوة التي تُمارَس على كائن ميؤوس من إصلاحه. سجنا أبو غريب وبوكا باتا نُصبي المرحلة الجديدة، وهذا قبل الاتّكال على طائرات الدرون العمياء. العراقيّون الذين رُسموا قبلاً بوصفهم أكثر الشعوب عشقاً للديمقراطيّة وانتظاراً لها باتوا يُرسمون بوصفهم أكثر الشعوب احتضاناً لإرهاب متأصّل في طباعهم". وهو ما اعتبره حازم صاغية "تأرجحا دائما بين أمْثَلة الشعوب وبين العنصريّة حيالها". 

أخطر ما في أزمة الجزائر والمغرب 

في صحيفة "العربي الجديد" مقال عن "أخطر ما في أزمة الجزائر والمغرب". كاتب المقال "ارنست خوري" اعتبر ان "أخطر ما يلف المرحلة الحالية من الأزمة الجزائرية ــ المغربية، هو اتساع مدى تعصّب مواقف شعبية في البلدين، كل إلى جانب موقف حكومته، وتضاؤل المساحة التي تشغلها نخب جزائرية ومغربية ترفض مسوغات الخلاف التاريخي، ولا تنحاز إلى أدبيات عاصمتيها، وتتعاطى معه على أنه نموذج للعبث السياسي الذي لا يأتي إلا بالخسارة المتبادلة." اما "نزار بو لحية" فقد اعتبر في مقاله في "القدس العربي" ان "المشكل الأزلي بين المغرب والجزائر هو كيف يتصور كل بلد منهما دوره وموقعه الإقليمي بالنظر لدور وموقع الطرف الآخر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم