قراءة في الصحف العربية

ولا في الأفلام... فلسطينيون نجحوا بالخلاص من سجن جلبوع

سمعي 05:22
سجن
سجن © Pixabay

تداعيات النزاع في أفغانستان وهرب الفلسطينيين من سجن جلبوع الشديد الحراسة من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف العربية الصادرة اليوم.  

إعلان

6 فلسطينيين حفروا نفقا إلى الحرية 

"ولا في الأفلام" بهذه الكلمات عبرت صحيفة "العرب" عن "صدمة في إسرائيل بعد فرار فلسطينيين من سجن جلبوع ستة أسرى فلسطينيين تمكنوا من الفرار من خلال نفق نجحوا في حفره على مدى عدة أشهر" "ست فلسطينيين حفروا نفقا الى الحرية من سجن إسرائيلي" كتبت بدورها "النهار" فيما "العربي الجديد" جعلت من الموضوع موضوع المانشيت وقد عنونت "الفرار الذي أهان الاحتلال" وقد اعتبرت ان العملية شكلت صدمة لدولة الاحتلال التي أعرب حكامها عن شعورهم بالإهانة نتيجة عجز كل الإجراءات عن قتل التوق إلى الحرية. بدورها صحيفة القدس العربي كتبت في المانشيت: "نجحوا في الخلاص من سجن جلبوع العسكري بعملية أمنية معقدة استغرقت سنوات وعبر نفق حفروه بملعقة صدئة ّ ...هروب أسرى فلسطينيين يهز سلطات الاحتلال... واستنفار في أوساط قوات الجيش والسجون و»الشاباك« وقد اشارت القدس العربي في افتتاحيتها الى دلالة أولى خلف هذا الفعل البطولي مفادها أن الكيان، الذي ينتج ويصدّر أعقد أجهزة التنصت والاستخبار والتجسس إلى مختلف الأنظمة شرقاً وغرباً، فشل في التنبه إلى أمتار قليلة من نفق حُفر بأناة ودأب وذكاء ليعيد إلى الأسرى الحق في الحياة والانعتاق من أحكام المؤبد المضاعفة الجائرة.

هل تلحق إيران بالدرس الطالباني أم بالدرس التركي؟ 

"هل تلحق إيران بالدرس الطالباني أم بالدرس التركي؟" سؤال  طرحته الشرق الأوسط في مقال من توقيع نديم قطيش. نديم قطيش اعتبر أن ثمة فوارق مهمة بين كل من طالبان، والدولة التركية من جهة وإيران من جهة ثانية. طالبان تبدو كأنها تعود إلى قواعد نشأتها الأولى كحركة قومية أفغانية ذات قاعدة قبلية بشتونية، بلا أي أحلام عابرة للحدود. وهي تدرك أنها استخدمت من قبل المشروع الجهادي العالمي ثم فقدت الحكم بسبب من ذلك بعد جريمة سبتمبر (أيلول) ، وأنها استعادت الحكم اليوم من دون منة أو معونة من هذا الجهاد العالمي. لا تنفي «محلية» طالبان العمق التخلفي لمشروعها السياسي والاجتماعي، ولا تقلل من خطورة الإلهام الذي ستوفره لفصائل الإسلام السياسي عالمياً، لكنها، حتى إشعار آخر تظل حركة داخلية، بلا مشروع خارجي. وفي صحيفة العرب اعتبر فيصل اليافعي انه بعد سيطرة طالبان يبدأ البحث عن الحلفاء في غضون أيام اضطرت الولايات المتحدة للتفاوض مع العدو الذي أمضت عشرين عامًا في قتاله فقط لإخراج أفرادها من المطار سالمين.

ما تأثيرات الحدث الأفغاني في الوطن العربي؟ 

ما تأثيرات الحدث الأفغاني في الوطن العربي؟ تساءلت بدورها القدس العربي. كاتب المقال مثنى عبد الله اعتبر إن حجم التناقضات والصراعات عميق جدا في المنطقة العربية، والمشكلة الأعظم لدى النظام الرسمي العربي أن الأمن غالبا ما يقود سياساته ويشكلها وليس العكس. لذلك هو غالبا ما يستسهل الحل الأمني للخروج من الاستعصاءات السياسية والاجتماعية، بمعنى أنه لا يستخدم الإقناع كوسيلة من وسائل تحقيق السياسات الداخلية وفرض القانون. وهذا السلوك يجرده من الشرعية فيتحداه الشعب، فيذهب لمواجهة هذا التحدي الشعبي باللجوء إلى القوة المادية والقمع، ظنا منه أن ذلك يؤدي إلى الخضوع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم