قراءة في الصحف العربية

أعداء إيران.. حقيقة أم أوهام؟

سمعي 04:29
الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي
الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي © رويترز

تناولت الصحف اليوم الشأن العراقي والانتخابات البرلمانية ،إضافة إلى موضوع المرتزقة في ليبيا ،كما تطرقت إلى الملف الإيراني والمخاوف التي تقلق السلطات في هذا البلد 

إعلان

صحيفة النهار اللبنانية: التغيير الصعب والانتخابات العراقية 

نقرأ في الصحيفة أن قرار الكاظمي تقديم موعد الانتخابات جاء استجابة لمطالب جماعات الحراك الشعبي بعد قتل المتظاهرين عام 2019، ولكن المطالبات بمحاسبة المتورطين في قمع الحراك لم تتحقق حتى الآن، وهو ما يدفع المراقبين إلى القول ان الانتخابات المبكرة تأخرت كثيراً، وانها لن تشكل "فرصة تاريخية للتغيير"كما يريد الكاظمي، وخصوصاً في ظل إعلانات المتظاهرين للمطالبة بالتغيير انهم سيقاطعونها ، والنتيجة المتوقعة هي  ان تسفرالانتخابات بالتالي عن تشكيل حكومة توافقية من الطبقة السياسية إياها، وعن إعادة المنظومة الحاكمة المقربة من ايران والمسؤولة عن الأزمات التي يعاني منها الشعب العراقي، الذي يستعد لانتخابات في آذار المقبل كما قيل، في وقت يتجاوز اليأس عند اللبنانيين يأس الأشقاء في العراق 

ما الذي يُخيف إيران؟ 

يتساءل علي الصراف في صحيفة العرب عما إذا كانت إيران تمارس مع نفسها الأوهام بالبحث عن أعداء؟ ليس بالضرورة يجيب الصراف . صحيح أن الهستيريا بضاعة سائدة، و ثقافة يتم تجديدها سنويا مع اللطميات الحسينية، إلا أنها في قضايا الجغرافيا السياسية كلما حاولت أن تلتفت لتبحث عن عدو يشكل تهديدا لها لم تجده 

العراق حسب الكاتب كان هو الطرف الإقليمي الوحيد الذي يمكنه كسر شوكة العدوان في إيران. وبعد ضياعه لم يبق هناك أي تهديد آخر.أما المزاعم القائلة إن إسرائيل هي التهديد فهي مجرد خرافة يعلق الكاتب

فيما يتعلق بالولايات المتحدة، فهي بكل جبروتها العسكري تنسحب من أمام إيران. في العراق أو مياه الخليج، ولا تطلب واشنطن سوى أن تحافظ على بقاء رمزي لا يشكل تهديدا حقيقيا 

ليبيا وعقدة المرتزقة 

كتب جبريل العبيدي في صحيفة الشرق الأوسط ان سحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا هو أهم خطوة يجب أن تسبق الانتخابات، وإلا أصبحت إرادة الناخبين والمرشحين معرضة للخطر، في ظل وجود مرتزقة وقوات أجنبية خاصة في العاصمة ستؤثر على النتائج، وقد تتسبب في عرقلة الناخبين ومنع المرشحين من حرية الحركة، وحتى الدعاية الانتخابية والتواصل بحرية مع الناخبين. 

ليبيا الغارقة في التدخلات الخارجية والحرب بالوكالة ومحاولات تنظيم «الإخوان» والإسلام السياسي، ومحاولة الاستحواذ على ليبيا كاملة أو حتى مقسمة، ولكن بالنفط، يقول الكاتب جعل بعض قيادات تنظيم «الإخوان» يعملون على إعادة رسم خريطة التحالفات الداخلية، على رأسها إعادة ترتيب ورسم خريطة تحالفات تنظيم «الإخوان» الجديدة، خصوصاً في ظل توالي سقوط جماعة «الإخوان» في الجوار الليبي من مصر إلى السودان فتونس ثم المغرب، مما جعل «إخوان ليبيا» يغرقون في محيط سقطت فيه أحزاب وحكومات «الإخوان»، ولهذا سيتمسك «إخوان ليبيا» بوجود المرتزقة لإنقاذهم من السقوط الوشيك. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم