قراءة في الصحف العربية

القدس العربي: "السودان: العسكر يتظاهرون ضد المدنيين؟"

سمعي 05:29
الجيش السوداني يقف متأهباً بوجه التظاهرات أمام قصر الرئاسة في السودان ( 16 أكتوبر 2021)
الجيش السوداني يقف متأهباً بوجه التظاهرات أمام قصر الرئاسة في السودان ( 16 أكتوبر 2021) REUTERS - EL TAYEB SIDDIG

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية يوم 18 أكتوبر /تشرين الأول 2021 العديد من المواضيع العربية والدولية، أبرزها مقال حول تطورات الأحداث الدامية الأخيرة في لبنان وموضوع عن المشهد السياسي في السودان.  

إعلان

صحيفة العرب : رسالة "حزب الله" إلى اللبنانيين 

يقول خير الله خير في صحيفة العرب اللندنية إن المطلوب من كلّ مَن في لبنان أخذ حجمه الحقيقي. هذا بلد لا وجود فيه سوى لسلاح واحد هو سلاح “حزب الله” ولا وجود فيه لأي مجال لأخذ وردّ عندما يتعلّق الأمر بمصلحة “حزب الله” المكلّف إيرانيا بمهمات خارج الأراضي اللبنانيّة.

من هذا المنطلق، لم يدرك رئيس الجمهورية ميشال عون معنى اللعب أو الدخول في مساومات وشدّ حبال مع “حزب الله" في موضوع تفجير مرفأ بيروت. لم يدرك أنّه كان عليه التزام الموقف الذي اتخذه في البداية، مباشرة بعد وقوع الكارثة، بمعنى قطع الطريق على أي تحقيق دولي في التفجير.

من الواضح، يضيف الكاتب في صحيفة العرب اللندنية، أنّ “حزب الله” لا يمزح. لن يقبل بأي شكل بذهاب القاضي بيطار إلى أبعد مما ذهب إليه. لن يقبل بأن يكون موضوع بخطورة تفجير مرفأ بيروت منطلقا لتوجيه أي نوع من الاتهامات إليه. للحزب مهمات لا يمكن أن يقف لبنان عائقا في وجهها ولا يمكن أن يوجد في لبنان من يمنعه من تأديتها، أكان ذلك داخل لبنان نفسه أو في سوريا والعراق… واليمن.

مرّة أخرى، يقع اللبنانيون ومعهم لبنان ضحيّة السلاح غير الشرعي. ثمّة ثمن عليهم دفعه بعدما أصبح هذا السلاح غير الشرعي الذي تتحكّم به إيران، يقرّر من هو رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة. 

القدس العربي : السودان، العسكر يتظاهرون ضد المدنيين؟ 

تقول افتتاحية القدس العربي  إن الخطوة الأخيرة التي قام بها العسكر كانت تجميع الآلاف من أنصارهم في مظاهرة مناوئة للحكومة أمام القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم، وحسب بعض الصحافيين فإن الحشد كان كبيرا ولكن أغلبيته كانت من عساكر تم إلباسهم ملابس مدنية، وكي يكتمل المشهد «المدني» للتظاهرات، فقد جمع المنظمون أيضا طلاب مدارس يرعاها البرهان وحميدتي.

أشارت تقارير أخرى إلى أن العنصر الشبابي كان غائبا، كما أظهرت ملاحظات لإعلاميين وجود عناصر تابعة لـ«وحدات الدعم» وكذلك لبعض الحركات المسلحة المناهضة للحكومة المدنية مثل «العدل والمساواة» و«حركة تحرير جيش السودان ـ مجموعة مناوي». 

وتابعت افتتاحية القدس العربي أن أحد الصحافيين السودانيين أجرى مقارنة لافتة بين حمدوك والبرهان، مبينا الإنجازات التي قام بها الرجلان، فقال إن رئيس الحكومة وصل للحكم نتيجة توافق عريض بين مكونات قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين، بناء على خبرته في إعادة تأهيل الدول الفاشلة، فقام بإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وإلغاء ديون بلاده أو إعفائها، وإعادة السودان للأسرة الدولية، وتشجيع المستثمرين الأجانب، وأخلى السجون من المعتقلين السياسيين، وأصبح المواطن لا يخشى الدولة وينتقدها دون الخوف على حياته أو كرامته، وأعاد لغة الخطاب السياسي الحضاري.

أزمة الغاز

يقول عبد الله الردادي في صحيفة الشرق الأوسط  إن أزمة الطاقة العالمية، والغاز بشكل خاص، هي إحدى الأزمات التي يتعرض لها العالم اليوم بعد الجائحة، وفيما تعافى قطاع الصناعة سريعا بعد الجائحة بفعل حزم المساعدات الحكومية، لم تتمكن بعض قطاعات الطاقة من مجاراة هذا التعافي، لتسبب اليوم أزمة طاقة عالمية قد لا تؤثر على الصناعة فحسب، بل حتى على حياة الأفراد بشكل مباشر.

وتابع الكاتب أنه خلال هذا العام، ارتفع سعر الغاز لأكثر من 600 في المائة، وخلال يوم واحد فقط في بريطانيا هذا الشهر ارتفع سعر الغاز بأكثر من 37 في المائة، وأفلست العديد من شركات الغاز فيها، وأصبح الأوروبيون غير آمنين على تدفئتهم في هذا الشتاء. وتأثر قطاع الصناعة من نقص الطاقة في دول مثل الصين، حيث أجبرت الحكومة الصينية مصانعها على الإغلاق بعض أيام الأسبوع. وتتلخص أسباب هذه الأزمة في سرعة تعافي الصناعة مقابل عدم مجاراة بعض قطاعات الطاقة له، والقرارات الأوروبية التي قد تبدو متسرّعة بالتحول إلى الطاقة النظيفة باستخدام الغاز كمرحلة تحولية، وزيادة الطلب الآسيوي مقارنة بالماضي، إضافة إلى أن روسيا أحد أكبر مورّدي الغاز لأوروبا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم