قراءة في الصحف العربية

الإنتخابات الرئاسية : حل أم فخ للصراع السياسي والأمني الليبي؟

سمعي 04:46
سيف الإسلام القذافي يترشح للانتخابات الرئاسية، سبها، ليبيا ( 14 نوفمبر 2021)
سيف الإسلام القذافي يترشح للانتخابات الرئاسية، سبها، ليبيا ( 14 نوفمبر 2021) ©

من المواضيع التي تناولتها صحف يوم 11/25 ،الخلافات السياسية داخل الأحزاب الشيعية العراقية ،إضافة إلى تداعيات تراجع الليرة التركية على المستقبل السياسي لأردوغان  والتغيير والسعي لنيل الديمقراطية وأسباب فشلها في الدول العربية من المواضيع التي نتناولها في جولتنا على االصحف.

إعلان

البداية من صحيفة العرب التي عنونت إحدى مقالاتها :

هل تنشب الحرب الشيعية – الشيعية؟ 

كتبت باهرة الشيخلي أنه ليس مستبعداً أن يحدث صدام محدود في المعسكر الشيعي متى رغبت إيران بذلك، لكنهم الآن يبحثون عن حلول خبيثة لتعويض الخاسرين عن طريق رفع عدد النواب إلى 400، وإضافة العدد الذي يزيد على العدد الحالي إلى الخاسرين بغض النظر عن التكلفة المالية التي تترتب عن ذلك.. إنهم يعيشون ديمقراطية خاصة لا يحكمها قانون وعلى أية حال لا تزال إيران اللاعب الأساس في حسم الأمور. 

وإذا حدث الصدام بين الفصائل والكتل الشيعية أم لم يحصل فإن الخاسر الوحيد في ذلك هم العراقيون الذين يتعين عليهم أن يبحثوا عن طريق للخلاص مما هم فيه ويمسكوا زمام بلادهم بأيديهم. 

تدهور الليرة التركية يؤجج الصراع على السلطة 

كتب بكر صدقي في صحيفة القدس العربي أن الرئيس أردوغان غيّر وزير المالية ورئيس البنك المركزي ثلاث مرات خلال عام واحد، واتخذ المصرف المركزي قرارات متناقضة بشأن معدلات الفائدة مع كل تغيير من التغييرات المذكورة، خفضاً ورفعاً، ولم يصل إلى النتائج المرغوبة في وقف تدهور العملة المحلية ووقف تصاعد التضخم وارتفاع مستوى الأسعار في المواد الأساسية. ويعتبر نقاد الحكومة هذا التذبذب في القرارات النقدية، سبباً كافياً لفقدان الثقة من قبل المستثمرين المحليين والأجانب 

ويضيف الكاتب أن مفتاح التغيير في تركيا يكمن في العودة إلى النظام البرلماني والتخلص من سلطة شخص واحد يجمع جميع السلطات في يده 

رئاسيات 24 ديسمبر: أحجارٌ على الرقعة الليبية 

كتب نسيم بهلول في صحيفة الشروق الجزائرية أن ورقة الإقتراع  لن تحل المشكلة الأساسية التي تواجهها ليبيا، وهي أن الغرب والشرق يعملان في مدارين منفصلين. وكون القضايا العميقة المتجذرة في قلب الصراع منذ البداية لم يتم حلها إلى حد الآن، وفي ذلك تعد تجربة حكومة الوفاق الوطني أحسن مثال: فعدم قدرتها على التعامل مع واقع هياكل السلطة في الأراضي الشرقية من البلاد، في ظل اقتصار عملها وبشكل حصري على غرب البلاد، أضرَّ بسلطتها ومصداقيتها بشكل خطير، إذ لم تطأ قدم عبد الحميد دبيبة وإلى حد الآن أراضي بنغازي. ومن ثمة، تكرار آخر لمثل هذا السيناريو سيكون بمثابة الكارثة على ليبيا. 

التغيير في العالم العربي: طريق مسدود 

كتب حلمي الأسمر في صحيفة العربي الجديد أن الوطن العربي يمرّ اليوم بواحدةٍ من أكثر الأزمات قسوةً في حياة أهله، فهو في حالةٍ مزريةٍ على كلّ الأصعدة، وفي كلّ الحقول تقريباً، ودلالات هذا تراها في الأرقام التي تصف حالة التخلف والتراجع والبؤس التي يعيشها في جوانب الحياة كافة 

وحسب الكاتب لا الثورة، ولا العمل السلمي، ولا التغيير بالقوة، ولا التغيير عبر النظام السياسي القائم، أدّى إلى النتيجة المرجوّة في بلاد العرب، فما هو الطريق الموصل إلى النجاة في ظل هذا الواقع؟ هذا سؤال مطروح على الجميع، وربما يكون الجواب في الجمع بين كلّ تلك الأساليب، وفق خلطة سحرية، وبمقادير غاية في الدقة، متى ما تم فكّ شيفرتها ربما وقع التغيير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم