شبح الفراغ السياسي يُخيم على ليبيا بعد تعثر الانتخابات

سمعي 04:39
طرابلس - ليبيا
طرابلس - ليبيا © وكيبيديا

تأجيل الانتخابات الليبية والجدل حول شرعيتها والملف النووي الإيراني إضافة إلى العلاقات الخليجية التركية من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم 

إعلان

ليبيا والانتخابات ..مد وجزر بين السياسيين 

كتب صغير الحدري أن شبح الفراغ السياسي يخيم على ليبيا بعد تعثر الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في الرابع والعشرين من ديسمبر الجاري، حيث تصاعدت الدعوات لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة إلى ترك السلطة في الموعد المذكور 

ونقلت الصحيفة عن النائب في البرلمان الليبي علي التكبالي قوله إن “ليبيا تمر بأزمة كبيرة حاليا بسبب الحكومة، مجلس النواب مستعد لإخراج حكومة الدبيبة، ربما تبقى لتسيير الأعمال وفي الأثناء يُشكل البرلمان حكومة وطنية، لكن حتى في هذه الحالة رأينا أن الدبيبة لم يعتد بمجلس النواب وأخذ يصرف الأموال ويتخذ القرارات” 

تونس وتصحيح المسار  

كتب حسام كنفاني في صحيفة العربي الجديد أن ما تشهده تونس حالياً من تصاعد الاحتجاجات على قرارات الرئيس قيس سعيّد واحتكاره السلطة يؤشّر إلى مرحلة جديدة من الثورة التونسية، مضيفا أن الحراك التصاعدي التونسي لا يزال في بدايته، ونجاحه يعتمد على معطيات سياسية واجتماعية عديدة، إضافة إلى المواقف العربية والدولية المعنية بالإبقاء على النجاح النسبي للتجربة التونسية. وقد يكون من السابق لأوانه التنبؤ بما يمكن أن تحمله الأيام أو الشهور المقبلة بالنسبة إلى الحراك الجديد في تونس،حسب الكاتب ، غير أنه لا يمكن استبعاد أن يكون نجاحه فرصة جديدة لاستعادة مسار الثورات العربية، أو تحريك بعض المياه الراكدة، في الدول التي شهدت ثوراتها انتكاسات. فكما كانت تونس شرارة الثورات، قد تكون شرارة تصحيح المسار. 

القمة الخليجية والمتغيرات الإقليمية 

ترى نجاة السعيد في صحيفة الاتحاد الإماراتية أن المفاوضات الخليجية مع تركيا تتجه أكثر نحو التعاون الاقتصادي والعلاقات التجارية، مضيفة ان توتر العلاقات بين تركيا والإمارات كان على خلفية دور تركيا في دعم الإخوان المسلمين بعد الربيع العربي عام 2011، وقد أدت مقاطعة المنتجات التركية إلى خسارة الاقتصاد التركي ما يقارب الـ 70 مليار دولار. التحدي الرئيسي في هذه المرحلة التفاوضية هو الموازنة بين استمرار المناقشات الدبلوماسية، تقول الكاتبة مع ضمان عدم عودة كل من إيران وتركيا إلى السلوك السابق المهدد للأمن الوطني لدول مجلس التعاون الخليجي. 

السلاح النووي بين التعميم والاستثناء   

كتب حازم قشوع في صحيفة الدستور الأردنية أنه مع وصول إيران الى مستويات تخصيب عالية وصلت الى حد 90% فان وصولها الى القوة الردعية أصبح مسالة وقت وان عمليه ردعها او التخفيف من وطأة تسارع اعمالها في التخصيب أصبح دون جدوى كما أن عملية ضرب مفاعلها النووي الرئيسي او الفروع الاخرى سيعرض المنطقة الى حرب نووية وهذا ما يرفضه الجميع، وبهذه تكون إيران عبر عناية فرنسية قد ادخلت المنطقة في اتون صناعة نظام وموازين جديدة للقوى الاستراتيجية في المنطقة وهذا ما سيعيد خلط موازين القوى الاقليمية من جديد. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية