هل تتمكن الحكومة الإسرائيلية من مواجهة المعارضة؟

سمعي 05:16
نفتالي بينيت، رئيس حزب يمينا اليميني الإسرائيلي، يخاطب المشرعين خلال جلسة خاصة للتصويت على تشكيل حكومة جديدة في الكنيست بالقدس، يوم الأحد 13 يونيو 2021
نفتالي بينيت، رئيس حزب يمينا اليميني الإسرائيلي، يخاطب المشرعين خلال جلسة خاصة للتصويت على تشكيل حكومة جديدة في الكنيست بالقدس، يوم الأحد 13 يونيو 2021 © أ ف ب

إيران وحلم امتلاك القنبلة الذرية، ومستقبل الحكومة الإسرائيلية العام المقبل، إضافة إلى تحديات الديمقراطية في السودان من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم. 

إعلان

فهذه القنبلة اللعينة حسب تعبير الكاتب، استُعملت مرة واحدة في ظرف مختلف وزمن آخر، وتقول حقائق الواقع الراهن إنها لن تستعمل مرة أخرى إلا إذا قرر العالم أن ينتحر. 

وإذا ما ظل السلاح النووي هدفاً يُسعى إليه فلا ضمانة من ألا تولّد القنبلة الإيرانية قنابل مماثلة في أماكن أخرى، وحينها يبطل مفعولها للمرة الثانية. 

في الطريق إليها، وفي حال إنتاجها تكون خلّفت وراءها دماراً اقتصادياً وتنموياً أقسى وأعمق وأطول من دمار الحروب التي جرت، وبالنسبة لأشقائنا الإيرانيين كذلك فهنالك حكاية الأذرع التي اعتُمدت لفرض نفوذ دولي مركزه شرق أوسطي، فليقرأ الإخوة تكاليف هذه الأذرع ومردودات حروبها التي تبدأ وتتواصل ولا تحسم. 

  تفاصيل لبنانية في صحيفة العربي الجديد 

 يرى بيار عقيقي أن العناوين في لبنان دائماً طائفية ومذهبية ومناطقية، ممزوجة بعنصرية مطبوعة باللاوعي الجماعي، وغير مقتصرة على مجتمعات وطوائف محدّدة. وتشعر حين تكون شخصاً لم يزر لبنان قط، وكأن شعبه في حالة قتالٍ أبدية. 

ويؤكد الكاتب في مقاله على أنه ما دام اللبنانيون والمقيمون في لبنان، متعدّدو الطوائف والمذاهب، قادرين على الاعتراف بالآخر، فإن الأبواب ستبقى مفتوحةً على مستقبلٍ سيتجه نحو عكس العنصرية السائدة في البلاد.  

أما في حال تمسّك مجتمعاتٍ أو أفرادٍ بعنصريتهم وطائفيتهم، فإن الانغلاق وفائض القوة والشعور بالتفوّق على الآخر باسم الدين أو القومية أو العرق أقصر طريق للانتهاء من هذه الفئة من البشر، فالتفاعل حركة والحركة أقوى من الجماد. 

إسرائيل.. الائتلاف الحاكم في 2022 

كتب طارق فهمي في صحيفة الاتحاد الاماراتية أن حالة التأزم داخل الائتلاف الحاكم في إسرائيل لا تزال قائمة ومستمرة، ولن تنتهي كما يتوهم البعض بسقوط الحكومة، أو إعادة تحديث ائتلافها بالصورة المتوقعة، بعد أن نجح الكنيست في تمرير قوانين جديدة ستفرض مزيداً من القيود على الوسط العربي 

ويرى الكاتب أن القوى السياسية المنضوية خارج الائتلاف(ليكود) للتحرك لإسقاط الحكومة في التوقيت الراهن لأن البدائل تبدو محدودة وغير مضمونة، ومن ثم فإن الائتلاف مرشح للاستمرار في الفترة المقبلة لاعتبارات تتعلق بوجود تربيطات حقيقية تشكلت طوال الأشهر الأخيرة، ومن الصعب اختراقها لأنها جمعت مصالح عليا لبقاء الائتلاف على وضعه، وفرض مزيد من مقومات الاستمرار في ظل نجاحات تحققها الحكومة، انطلاقاً من الرغبة والطموح في عدم إدخال تكتل «ليكود» ساحة الحكم، واستمراره في موقعه المعارض ما دام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نتنياهو مستمراً على رأس «الليكود» 

متاهة التحول الديمقراطي في السودان 

كتب أمجد فريد الطيب في صحيفة القدس العربي أن تكرار المصطلح الشراكة ورسوخ المفهوم في الإشارة إلى الحكومة الانتقالية أدى إلى تحويل بؤرة الاهتمام خلال الفترة الانتقالية من المهام إلى السلطات. وهو ما غذى التصور الوهمي لدى العسكريين بحقهم في ممارسة سلطات تنفيذية، غير ما نصت عليه الوثيقة الدستورية على اعتبار أنهم (شريك) وليسوا جزءا من مؤسسة الدولة. خلق هذا المفهوم تصورا لوجود استحقاق سلطات (للشركاء) بدلاً من هياكل الدولة، وجعل الاتفاقات بين هؤلاء الشركاء متفوقة ومهيمنة على النص الدستوري المتفق عليه، الذي يحدد مسار ومهام الانتقال. وبالطبع، كانت هذه الاتفاقات غير مستقرة ومتقلبة وخاضعة لظروف مختلفة وتحالفات سياسية متقلبة بين الفاعلين المختلفين في أوقات مختلفة وحول مواضيع مختلفة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية