قراءة في الصحف العربية

الديمقراطية المشوهة في العراق

سمعي 05:11
الرئيس الأمريكي بايدن ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي 
(واشنطن 26/07/2021)
الرئيس الأمريكي بايدن ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (واشنطن 26/07/2021) REUTERS - EVELYN HOCKSTEIN

الأزمة السياسية في السودان، وأسباب تهميش القضية الفلسطينية في السنوات الأخيرة، إضافة إلى الأزمة الغذائية في الجزائر من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية ليوم الخميس في 13 كانون الثاني/ يناير 2022. 

إعلان

 تدويل الأزمة السودانية... حل أم تعقيد؟ 

كتب عثمان مرغني أن الذين يشتكون اليوم في السودان رافضين أو مستنكرين للوساطة الأممية، عليهم أن يعترفوا بأن خلافاتهم وصراعاتهم هي التي قادت إلى هذا الوضع. فالمبادرة الأممية لم تصدر إلا بعد أن بدا جلياً أن الساحة مشتتة، ومن دون أن تتوصل القوى المختلفة إلى حلول، فإن البعثة الأممية لن تستطيع حلها نيابة عنهم، ما يعني إما فشل المشاورات والمحادثات أو الانتهاء إلى حلول جزئية لا ترضي جميع الأطراف الرئيسية وبذلك تستمر الأزمة. 

ويرى الكاتب أن القوة الحقيقية للمبادرة الأممية ربما تكون في عصا العقوبات «الفردية» التي تلوّح بها أميركا في وجه المكون العسكري تحديداً، والعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الغربية والمؤسسات الدولية. 

أميركا والعراق والديمقراطية المشوّهة 

يتساءل فارس الخطيب في صحيفة العربي الجديد هل العراق الحالي ووفق الصيغ التي يتم فيها تطويع "الديمقراطية" لرغبة القوى الفاعلة بمليشياتها، يروق لواشنطن؟  

هذه التساؤلات يجيب عليها كبار المخطّطين الاستراتيجيين في الولايات المتحدة، يعلق الكاتب، بأنّ على واشنطن التعامل مع العراق باعتباره هدفاً استراتيجياً رئيسياً طويل الأجل، ومفتاحا لإعادة بناء نفوذها وقدرتها في الخليج والشرق الأوسط. ستحتاج إلى التركيز على حلّ كلّ مشكلات العراق المباشرة مع إنشاء دولة فعالة، تتمتع باستقرار طويل الأمد. فهل تتمكّن الولايات المتحدة فعلاً من إصلاح أخطائها في العراق وصولاً إلى إنشاء دولة فعالة قوية ومركزية، بما يضمن قوة نفوذها في الشرق الأوسط؟ 

شعب فلسطين لن يسمح بأن تصبح فلسطين قضية منسية 

يرى جمال زحالقة في صحيفة القدس العربي أنه في ظل انتقال مركز الثقل العربي إلى المسألة الإيرانية  ببعدها النووي وبتفرعاتها الإقليمية، وإلى المسألة العربية، وحروب العرب ضد العرب، وفي ظل الانشغال الفلسطيني بالانقسام والصراعات الداخلية، خلت الساحة لإسرائيل لتنفيذ مآربها السياسية. حيث قامت إسرائيل بحملة دبلوماسية وإعلامية جارفة لجعل إيران أهم قضية في الشرق الأوسط، ولطرح معادلة مفادها أن الضغط على إسرائيل في الشأن الفلسطيني هو دعم لإيران. مضيفا أن التطبيع العربي زاد من تهميش القضية الفلسطينية  وساهم في نشر الادعاء المريض بأن قضية فلسطين أمست «غير مهمّة» الأمر الذي أثّر سلبا على الرأي العام العربي وعلى الساحة الدولية أيضا. 

في الجزائر، التوظيف السياسي لا يحل أزمة الأمن الغذائي 

كتب صابر بليدي في صحيفة العرب أنه إذا كانت الحكومة الجزائرية تعتقد أن تقليص فاتورة الواردات هو الملاذ الوحيد لحماية التوازنات المالية للبلاد، فإن الذي يستوجب ألا يغيب عنها أن التحديات لا تواجَه بالجوعى والمرضى. وإن كان تغييب الكماليات مقبولا في قاموس التقشف، لكن أن يصل الأمر إلى المواد الغذائية الأساسية أو إلى دواء المرضى، فهذا مدعاة لقرع جرس الإنذار ومراجعة الحسابات الحقيقية  بدل الاختباء وراء الأعذار الواهية. 

ويرى الكاتب أن سبب أزمة نقص المواد الغذائية الأساسية في الجزائر وارتفاع الأسعار يعود إلى تحالف المافيا السياسية والمالية. لكن السلطة تريد إيجاد روابط أخرى للظاهرة تتصل بمناورات سياسية من طرف دوائر معادية في الداخل والخارج، وتعتقد أن " أعداء الجزائر الجديدة لا يتوانون في نصب الفخاخ للسلطة عبر أزمات مترابطة ومتراكمة". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم