قراءة في الصحف العربية

مصير ريان بدا وكأنه امتحان لإنسانيتنا

سمعي 05:17
لحظة خروج الطفل ريان من البئر
لحظة خروج الطفل ريان من البئر © أ ف ب

رحيل طفل البئر ريان وحلّ مجلس القضاء الأعلى التونسي من المواضيع التي أثارت اهتمام الصحف العربية ليوم الإثنين في 07 شباط / فبراير 2022. 

إعلان

سفير إسرائيلي سابق يقرّ بممارسة بلاده الفصل العنصري 

في صحيفة "القدس العربي" هذا الصباح مقابلة مع سفير إسرائيل الســابق في جنوب إفريقيا "ألون ليئيل" وفيها تعقيب علــى تقرير منظمة العفو الدولية الذي يتهم إسرائيل بممارسة سياسة الفصل العنصري آبارتايد ضد الفلسطينيين. الحديث نقلته "القدس العربي" عن "هآرتز" الإسرائيلية وقد أقر فيه السفير السابق بوجود "فصل عنصري في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وآخر ينمو داخل إسرائيل بسبب التمييز المنهجي ضد المواطنين الفلسطينيين فيهــا". ويوضح "ليئيل أنه "كان يبكي بعد تأســيس كل مســتوطنة، لأنه أدرك أن بلاده تنتج  شــيئا غير صحيح بــل تصنع قنبلــة موقوتة". 

تونس: القضاء يقاوم سلبه استقلاله 

حلّ المجلس الأعلى في تونس تصدر أخبار الصحف العربية بدءا من "القدس العربي" وقد عنونت المانشيت "تونس: سعيّد يحلّ المجلس الأعلى للقضاء… بوادر تمرّد وتحذيرات من عودة الدولة البوليسية" بدورها صحيفة "العربي الجديد" عنونت غلافها "تونس: القضاء يقاوم سلبه استقلاله". صحيفة "العرب" بالمقابل كتبت في المانشيت "حل مجلس القضاء التونسي خطوة حاسمة في معركة إصلاح القطاع. تحدي القضاة لقيس سعيّد يضرب هيبة القضاء".

هل يستحق زيباري إيقاف عجلة السياسة في العراق؟ 

وقد كرّست العرب النصف الثاني من المانشيت للانتخابات الرئاسية في العراق وكتبت بالخط الكبير "هل يستحق زيباري إيقاف عجلة السياسة في العراق إلى حين البت في ترشيحه"، وقد اعتبرت أن "قرار المحكمة الاتحادية إيقاف إجراءات الانتخاب سيكون سببا في تأجيل اختيار رئيس الجمهورية ما يعتبر نقطة الخلاف الأهم في الساحة العراقية". هذا فيما صحيفة الشرق الأوسط" عنونت "عشائر الأنبار تحذر رئيس الحشد العراقي تعليق ترشيح زيباري للرئاسة... والصدر يراوغ الثلث المعطل... وقاآني في بغداد". 

عناصر الحكايات الملحمية البشريّة كلها في فاجعة ريان

في تعليقات الصحف العربية تساؤلات عن سبب اهتمام العالم بأسره بموت ريان طفل البئر في المغرب. صحيفة "القدس العربي" كتبت في افتتاحيتها أن "عناصر الحكايات الملحمية البشريّة تركّزت في فاجعة الطفل المغربي ريان". وفي صحيفة "العربي الجديد" نقرأ أن "ألطف ما في هذه الواقعة حجم التعاطف والتضامن العربي الذي أوجده". كاتب المقال "عمر المرابط" خلص الى أنه "استطاع أن يجمع شمل ما فرّقته السياسة، ويجمع ما فرّقته النعرات" والى أن ريان أصبح ابن كل العرب من المحيط إلى الخليج. رحل وتركهم متضامنين في شأنه، فهل سيتسع هذا التضامن، أم أنه سينطوي ويرحل كما رحل ريان؟" كتب عمر المرابط.

بدا مصير ريان وكأنَّه امتحان لإنسانيتنا

 بدوره "لحسن حداد" كتب في صحيفة "الشرق الأوسط"، "لم يسبق أن وحّدت قضية عالماً ملؤه الحروب والنزاعات والأحقاد، مثلما وحَّدته قضية ريان". "سمير عطالله" اعتبر في الصحيفة ذاتها أن كل "فترة تمتحن البشرية ضميرها. ويكون ذلك من خلال طفل يجسد براءة الكون ونقاء النفس". وقد لفت "غسان شربل" دوما في صحيفة "الشرق الأوسط الى أن "ريان المغربي أخذنا إلى توقيته. استولى على أيامنا. سمَّرنا أمام الشاشات والهواتف. سرق الأضواء من كل ما عداه. بدا مصيره وكأنَّه امتحان لإنسانيتنا. المأساة أظهرت أيضاً قدرة الإعلام على إلهاب المشاعر وإدخال تغيير سريع على أولويات الناس. وإذا كان هذا الدور مفيداً ونبيلاً في قصة إنسانية من هذا النوع، فلنا أن نتمعّن في خطورته إذا استخدم الإعلام في إذكاء كراهيات عرقية أو قومية أو الترويج لسيناريوهات التضليل". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم