صحيفة العرب اللندنية : مواقف إماراتية أبعد من استقبال الأسد والوساطة في الحرب الأوكرانية

سمعي 04:58
بشار الأسد رفقة محمد بن زايد
بشار الأسد رفقة محمد بن زايد AFP - HASSAN AL MENHALI

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية يوم الأحد 20 مارس /اذار 2022 العديد من المواضيع العربية والدولية، أبرزها مقال عن خلفيات زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى الامارات العربية المتحدة  وموضوع عن سعيي الولايات المتحدة الامريكية  لشطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب. 

إعلان

صحيفة العرب اللندنية : مواقف إماراتية أبعد من استقبال الأسد والوساطة في الحرب الأوكرانية 

تقول صحيفة العرب اللندنية إن موقف الولايات المتحدة من زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإمارات كشف عن وجود فجوة واضحة بينها وبين أحد أبرز شركائها في الخليج، في وقت يقول فيه الإماراتيون إن الموضوع أبعد من استقبال الأسد أو الوساطة في الحرب الأوكرانية أو الامتناع عن الاستجابة لرغبة واشنطن في نقض اتفاق أوبك+.

ويقول متابعون للشأن الخليجي  تضيف صحيفة العرب اللندنية إن الإدارة الأميركية متعثرة في فهم حجم التغيرات في الشرق الأوسط وكانت تعتقد أن الموضوع محدود في أسعار النفط أو تبديد الغضب من المواقف السلبية من ضرب أبقيق وقصف مواقع في أبوظبي بالصواريخ والمسيرات الإيرانية التي وضعتها على ذمة الحوثيين.

وأشار المتابعون إلى أن زيارة الأسد إلى أبوظبي واستقباله بحفاوة هي الرسالة الأبلغ والأقوى من الإمارات إلى الولايات المتحدة والغرب بالعموم، ومفادها أن هذه مواقفنا كما نراها، وأنه كما اتخذتم مواقفكم دون اعتبار لنا، فإننا نتخذ مواقفنا دون اعتبار لكم، وأن المحدد في كل ذلك هو مصلحة الإمارات التي قد تتقاطع معكم وقد تبتعد عنكم.

صحيفة الشرق الأوسط  : الحرس الثوري... أفغانستان 2

كتب طارق حميد ان تسريبات إعلامية بدأت تتحدث علناً عن توجه الإدارة الأميركية إلى شطب «الحرس الثوري» الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية مقابل تأكيدات إيرانية بكبح جماح قوات «الحرس الثوري»، وذلك مقابل إحياء اتفاق عام 2015 النووي.

وفي حال قامت الولايات المتحدة فعلياً بشطب «الحرس الثوري» من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية، وعلى خلفية الاتفاق النووي في فيينا، فإنه لا يمكن وصف ذلك إلا بالانسحاب الأميركي من أفغانستان 2.

وتابع الكاتب ان شطب «الحرس الثوري» من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية الآن سيكون بمثابة الانسحاب الأميركي المخزي من أفغانستان العام الماضي، وحينها ستذكر منطقتنا تاريخين هما الأكثر تأثيراً في زعزعة أمن منطقتنا واستقرارها.

التاريخ الأول يوم أقلت الطائرة الفرنسية آية الله الخميني من فرنسا إلى مطار طهران، والتاريخ الثاني سيكون يوم ترفع إدارة بايدن «الحرس الثوري» الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية.

وفي حال حدث ذلك نكون أمام عبث أميركي حقيقي، ولا يقل عن عبث الطريقة التي أدير بها غزو العراق واحتلاله، وكذلك العبث، بل الخطأ الاستراتيجي الفادح، الذي أدير به الانسحاب من أفغانستان.

صحيفة نداء الوطن اللبنانية :معركة بين محورين على مصير لبنان 

افاد رفيق خوري  في صحيفة نداء الوطن اللبنانية ان لا حديث يتقدم على حديث الإنتخابات النيابية في الربيع والرئاسية في الخريف. ولا تأكيد يوحي من المسؤولين على إجرائها في الموعد يحول دون البحث المستمر عن مبررات لتأجيلها. والمرشحون للإنتخابات أربعة: الخائفون عليها، الخائفون منها، اللاعبون بها، والباحثون عن حظ لهم فيها. والبداية كالعادة إتهامات. "محور الممانعة" يتحرك كأنه يواجه "حرباً كونية" ضده ويشكو من كثرة التدخل المالي والسياسي الأميركي والخليجي لمصلحة خصومه. و"محور الممانعة المضادة" للهيمنة على لبنان يشكو من إنعدام أو قلة الدعم الغربي والعربي وكثرة التدخل الإيراني والسوري لمصلحة خصومه. 

وتابع الكاتب في صحيفة نداء الوطن  ولا شيء يوحي، وإن كان هناك من يتمنى، أن تتكرر تجربة الإنتخابات العراقية في الإنتخابات اللبنانية، بعدما دفعت أميركا العراق بعد الغزو نحو نظام للحكم على الطريقة اللبنانية، وكانت إيران المستفيد الأكبر: اللعب على "المكونات" المذهبية والإتنية في العراق وتوزيع السلطة بين الشيعة والسنة والكرد. عام 2019 إنطلقت "ثورة تشرين" في العراق ضد الفساد والقوى الحاكمة و"الإحتلالين الأميركي والإيراني"، و"ثورة تشرين" في لبنان تحت شعار "كلن يعني كلن". هناك جرت عمليات قتل وخطف وسجن وإعتقال الناشطين في "الثورة". وهنا واجه الناشطون القمع والإعتداءات وتكسير الخيم. لكن المفاجأة جاءت في الإنتخابات الأخيرة في العراق حيث خسرت التنظيمات المسلحة المرتبطة بإيران. أما هنا، فإن الحزب المسلح المرتبط بإيران يتصرف كأنه يدير اللعبة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم