قراءة في الصحف العربية

الخليج وتداعيات الحرب في أوكرانيا: أي ثمن سياسي للنفط الإيراني؟

سمعي 05:17
ناقلة نفط إيرانية
ناقلة نفط إيرانية / رويترز

الصحف العربية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما لحرب أوكرانيا وأيضا لقيام حركة ديبلوماسية لافتة في الشرق الأوسط على خلفية الصراع الروسي-الأوكراني.

إعلان

غزو أوكرانيا: موسكو تعدل أولوياتها 

"غزو أوكرانيا: موسكو تعدل أولوياتها التي قد تحولت الى تحرير دومنباس" عنوان غلاف صحيفة "العربي الجديد" التي اعتبرت ان اعلان الجيش الروسي أنه سيركز جهوده على "تحرير دونباس" شرقي أوكرانيا، دلالة جديدة على فشل أهدافه في بسط سيطرته سريعًا على أوكرانيا، بعد نجاح المقاومة في صد تقدمه ودفعه إلى التراجع عن حدود كييف". وفي التعليقات نقرأ في "القدس العربي" ان "أوكرانيا تفضح عورات العرب" وهو عنوان مقال فيصل القاسم الذي أشار الى ان "نقص المنتجات الأساسية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط بسبب تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا تجعل الكثيرين يهمسون بفرضية “نسخة ثانية” من الربيع العربي ستكون شرارتها نقص الغذاء الذي لا تستطيع الأنظمة الاستبدادية في المنطقة احتواءه. "

الخليج وتداعيات أوكرانيا 

في صحيفة "الشرق الأوسط" نقرأ لمحمد الرميحي عن "الخليج وتداعيات أوكرانيا" ومما قاله محمد الرميحي ان "حرب أوكرانيا قلبت المعادلة، فحضر أو اتصل كثير من المسؤولين الغربيين إلى منطقة الخليج من أجل تأكيد إمدادات الطاقة، بل تأمين كثير منها في المستقبل" ويشير الرميحي الى ان "المعسكر الغربي ينتظر الطاقة أيضاً من أماكن أخرى أقرب إلينا، وهي إيران، التي يتوقع الغرب أنه بمجرد أن يوقع معها اتفاقاً نووياً جديداً، يمكن أن تتدفق سيولة جريان النفط الإيراني، وربما الغاز أيضاً إلى الدول الأوروبية، إلا أن السؤال: أي ثمن سياسي يمكن أن يُسدد؟ هل هو إطلاق يد إيران في المنطقة، وتشجيع ميليشياتها على التغول على الحكومات والمجتمعات المجاورة؟ وإن تم ذلك فإن أقل تأثير له هو اضطراب إمدادات الطاقة التي تحتاجها الدول الغربية! وكذلك اضطراب ضخم في الأمن الإقليمي. هي معادلة على متخذ القرار الغربي أن يفكر فيها بجدية" كتب محمد الرميحي في صحيفة "الشرق الأوسط".

ثلاث دول عربية وإسرائيل وأمريكا في اجتماع غير مسبوق

صحيفة "العرب" خصصت المانشيت ل "القمة الرباعية في الأردن: الخطر الوجودي على المنطقة يكمن في إيران" كما عنونت الصحيفة. اللقاء الذي دعى له العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ضم ولي عهد أبوظبي والرئيس المصري ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في العقبة جنوب المملكة. والمحور الرئيسي للقاء كان إيران وخطرها على المنطقة في ظل استمرار الهجمات الحوثية على السعودية، والدور التخريبي الذي تلعبه الميليشيات الموالية لطهران في بلدان عربية مختلفة. على صعيد آخر كتبت الشرق الأوسط في صدر صفحتها الأولى عن "اجتماع خماسي «تاريخي» الأحد في إسرائيل يضم بلينكن ولبيد ووزراء خارجية المغرب والبحرين والإمارات."القدس العربي" خصصت المانشيت للموضع وعنونت "ثلاث دول عربية وإسرائيل وأمريكا في اجتماع غير مسبوق في القدس المحتلة" بدورها العربي الجديد تحدثت عن قمة عربية في العقبة ولقاءات مع بلينكن في إسرائيل واعتبرت ان الـقـمـم والـلـقـاءات تـتـوالـى فـي المنطقة، عـلـى وقـع الملفات الساخنة فـي الإقليم، وتـداعـيـات الحرب الروسية الأوكرانية، والتي تسعى إسرائيل من خلالها إلـى إثـبـات تقاربها وتعاونها مـع الـدول ّالعربية في ظل  ارتفاع المؤشرات حـول إمكانية توصل الولايات المتحدة وإيران إلى تفاهم قريب لإعادة إحـيـاء الاتفاق الـنـووي. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم