من خان شيخون السورية إلى بوتشا الأوكرانية: الأرض المحروقة في حروب بوتين

سمعي 05:06
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو © رويترز

حرب أوكرانيا والمخططات الاستيطانية والتوغل الإيراني في الأراضي السورية من المواضيع التي عالجتها الصحف العربية الصادرة اليوم.

إعلان

تسارع التوغل الإيراني فوق أراضي سوريا... وتحتها 

نقرأ بداية في صحيفة "الشرق الأوسط" مقالا في صدر صفحتها الأولى عن "تسارع التوغل الإيراني فوق أراضي سوريا... وتحتها" كما عنونت الصحيفة التي كشفت" نقلا عن مصادر المعارضة عن "تكتيك عسكري جديد يهدف إلى بسط نفوذ إيران على أكبر مساحة من الأراضي السورية، وعن تعزيز الحرس الثوري والميليشيات الموالية له وجودهم في نحو 120 موقعاً ومقراً عسكرياً بنحو 4500 عنصرا، وبأعداد من منصّات الصواريخ والأسلحة الثقيلة والطائرات المسيّرة وأجهزة اتصالات." وتقول "الشرق الأوسط" ان هذه "المعلومات تزامنت مع تحذير شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية من "استيطان إيراني زاحف" كما قالت "يقترب من حدود إسرائيل في الجزء الشرقي من الجولان." 

خطط لتهجير سكان بلدة "الخان الأحمر" في الضفة الغربية

في "القدس العربي" نقرأ عن الكشف عن خطط لتهجير سكان بلدة "الخان الأحمر" في الضفة الغربية. "الاستيطان يتنامى على أيدي منظمتي "شبيبة التلال" و"تدفيع الثمن" المتطرفتين كتبت "القدس العربي" التي اشارت الى  "كشف النقاب قبل يومين عن رســالة بعثها وزير القضاء الإسرائيلي، جدعون ســاعر، إلى وزير الجيش بيني غانتس، أكد فيها أنه لن يتم تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية، حيث قال ساعر في الرســالة "سأقاتل من أجل حدوث ذلك" وقد بعث ســاعر برســالته، ليدعم خطط قدمتها مجالس المستوطنات لــوزارة الجيش، من أجل بنــاء حوالي 4000 وحدة اســتيطانية في الضفة الغربية في التجمعات الاستيطانية ونسبة أخرى خارج تلك التجمعات الاستيطانية" كتبت "القدس العربي". 

الحروب البوتينية: ارض محروقة يدفع ثمنها البشر

وفي القدس العربي عدد من التعليقات على حرب أوكرانيا. "من خان شيخون إلى بوتشا… الإجرام وذر الرماد في العيون" عنوان مقال "رياض معسعس" الذي اعتبر ان "الحروب البوتينية في الشيشان وجيورجيا وسوريا، وأوكرانيا لم يختلف فيها النمط المتبع: الأرض المحروقة يدفع ثمنها البشر قبل الحجر، وهذا النمط من الإبادة جاء دائما بعد فشل"، بحسب الكاتب في جريدة "القدس العربي" الذي خلص الى ان "الغرب اليوم أمام امتحان صعب في الأخلاق الدولية لأنه هب لاستغاثة أوكرانيا ضد غزوها من قبل بوتين، وأعلن نيته عن اتهامه بجرائم حرب ويطالب بمحاكمته، في حين صمت أمام كل المجازر الكيميائية التي ارتكبها النظام السوري". 

ما بعد مجزرة بوتشا 

"بكر صدقي" كتب دوما في "القدس العربي" عن "ما بعد مجزرة بوتشا" وفي المقال انه "لدى القيادة الروسية مدرسة في التنكر لجرائمها وجرائم توابعها تشكّل الوجه الأكثر قبحاً وتهافتاً لما يسمى بـ"ما بعد الحقيقة". فوفقاً لهذه المنهجية تستطيع أن تسوّق ما شئت من الأكاذيب أو تكذيب الحقائق، عن طريق تكرارها بكثرة مهما كان أساسها ضعيفاً، بحيث تترك أثراً ويصدّقها قسم متفاوت الحجم من الرأي العام وسط "زحمة الحقائق" والأحداث والأخبار والفبركات التي توفرها وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في عصرنا. ففي وضع كهذا تتساوى "الحقائق" المتعارضة في صحتها في أحسن الأحوال، فيختلط الحابل بالنابل كما يقول المثل، فلا يمكن التمييز بينها فتكون النتيجة ضياع الحقيقة" كتب "بكر صدقي" في "القدس العربي". اما في صحيفة "العربي الجديد" اعتبر "احمد رحال" ان "أوكرانيا تعرّي جيش بوتين" وقد أشار الى ان "هدف جعل بحر آزوف بحيرة داخلية لروسيا لم يتحقق بعد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم