اليمن الجديد... هل يكون سعيداً؟

سمعي 05:27
محادثات الرياض حول اليمن (30/03/2022)
محادثات الرياض حول اليمن (30/03/2022) © (أ ف ب)

التوافقات اليمنية والملف النووي الإيراني وحرب أوكرانيا من المواضيع التي افردت لها الصحف العربية الصادرة اليوم حيزا هاما. 

إعلان

اليمن: جديد التفاؤل وقديم التشاؤم 

قراءتنا للصحف العربية نبدأها ب "القدس العربي" التي جعلت من "اليمن: جديد التفاؤل وقديم التشاؤم" كما عنونت موضوع الغلاف. وقد اشارت "القدس العربي" انه "ليس خافياً أن ضغطاً سعودياً، قد تكون الإمارات شاركت فيه أيضاً، كان وراء قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التنازل عن صلاحياته وموقعه لصالح مجلس رئاسي" كتبت "القدس العربي" التي رأت ان "قرار الرئيس اليمني يستكمل ايضا جهود المبعوث الأممي في التوصل إلى هدنة تمتد شهرين". وقد خلصت "القدس العربي" الى انه "ثمة جديد يدعو إلى التفاؤل الحذر إزاء المشهد باسره، رغم أن عناصر القديم الدافعة إلى التشاؤم ليست غائبة." 

اليمن: من حرب الحوثيين إلى حرب بين الشمال والجنوب؟

 صحيفة "العرب" خصصت المانشيت للشأن اليمني لكنها اعتبرت بالمقابل ان "دعوة زعيم المجلس الانتقالي إلى انفصال الجنوب رسالة في التوقيت الخطأ، قد تنقل اليمن من حرب مع الحوثيين إلى حرب بين الشمال والجنوب" خيرالله خيرالله اعتبر في مقاله في الصحيفة ذاتها انه "ليس معروفا ما الذي يمكن أن تؤدي إليه هذه الهدنة وهل سيكتفي الحوثيون بأخذ ما يريدونه منها، أي فتح مطار صنعاء جزئيا وتسهيل دخول مشتقات نفطيّة وبضائع من ميناء الحديدة… أم يذهبون في اتجاه التفاوض في شأن تسوية سياسيّة" هذا فيما تساءل "عبدالله بن بجاد العتيبي "اليمن الجديد... هل يكون سعيداً؟" في مقاله في صحيفة "الشرق الأوسط" الذي لفت فيه الى جدية المعالجات السعودية.

إعلان وشيك للصفقة الأميركية الإيرانية

الملف النووي الإيراني من المواضيع التي ركزت عليها أيضا صحف اليوم. بدءا من "العربي الجديد" التي افردت غلافها ل "الإعلان الوشيك للصفقة الأميركية الإيرانية" وقد اشارت الى انه "مع بروز صعوبات أمام إحياء الاتفاق النووي الإيراني، تبدو واشنطن وطهران قريبتين من إبرام صفقة ثنائية بينهما، لمنع أي خطوات تصعيدية تهدد التقدم الحاصل في المفاوضات، على ان تشمل الصفقة الإفراج عن أموال تابعة لإيران مقابل إطلاق معتقلين يحملون الجنسية الأميركية" احد كتاب "العربي الجديد" "حسام كنفاني" اعتبر انه "من الواضح أن إيران نجحت في استغلال الحرب الروسية على أوكرانيا والانغماس الغربي في محاولات عزل موسكو، والحاجة إلى تعويض النفط والغاز، لإبرام صفقة مع الغرب". 

ماذا ستقدّم إيران مقابل صفقتها مع واشنطن؟

"كل التسريبات والخطوات والانفراجات تصبّ في المصلحة الإيرانية، من التسهيلات المالية التي ستقدّم لطهران، مروراً بتسوية الوضع اليمني، وصولاً إلى حل الأزمة اللبنانية مع دول الخليج. لكن يبقى سؤال "ماذا ستقدّم إيران في المقابل؟" تساءل "حسام كنفاني" في مقاله في صحيفة "العرب" بدوره "عبد القادر فايز" اعتبر في الصحيفة نفسها ان "توجهات واشنطن وسياساتها لا تزال أحد أهم محدّدات العلاقة بين إيران الجمهورية الإسلامية والمملكة العربية السعودية، فالرياض تعتبر أميركا حليفاً، بينما ترى فيها طهران عدواً، فأي رقصة تانغو جديدة قد نرى، هذا في معزلٍ عن ماهية الجمهور وحجم حضوره.

عن قوّة الحرب الروسيّة وضعفها 

في صحيفة "الشرق الأوسط" نقرأ ل "حازم صاغية" مقالا "...عن قوّة الحرب الروسيّة وضعفها" كما عنونت الجريدة. ويشير "حازم صاغية في مقاله الى ان "معظم الدعم السياسيّ المُهدى إلى موسكو ناتج عن تأزّمٍ ما في العلاقة بواشنطن، أو بالاتّحاد الأوروبيّ. وهناك أيضا يشير هناك المقاومة الأوكرانيّة التي توحي المعطيات حتّى الآن أنّ قدرتها على خلط الأوراق لن تكون بسيطة في حرب يتزايد عدد الذين يتوقّعون أنّها ستكون طويلة. أمّا تلك القدرة فيُرجّح أن تغدو أكبر فأكبر مع تعاظم المآسي الأوكرانيّة وتوسّع حجمها نتيجةً لتعاظم الإخفاق العسكريّ الروسيّ والإمعان في استراتيجيّة الأرض المحروقة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم