السودان: مأزق الانقلاب وأخطار الانفجار

سمعي 05:21
مظاهرات ضد الانقلاب في السودان
مظاهرات ضد الانقلاب في السودان EBAID AHMED via REUTERS - EBAID AHMED

الصحف العربية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما للاستحقاق الرئاسي الفرنسي ونقرأ فيها أيضا عن "السودان: مأزق الانقلاب وأخطار الانفجار"  

إعلان

آفاق الانفجار تتراكم في السودان 

"السودان: مأزق الانقلاب وأخطار الانفجار" عنوان غلاف العدد الأسبوعي من "القدس العربي" التي خصصت ملفا للأوضاع في السودان تحدثت فيه عن "مأزق الانقلاب بعد انقضاضه على منجزات الانتفاضة الشعبية وتعطيل المسار الديمقراطي" كتبت القدس العربي وقد اعتبرت ان "آفاق الانفجار أخذت تتراكم بين ارتهانات العسكر لقوى خارجية إقليمية وعجز عن مواجهة استحقاقات الداخل"... تقول "القدس العربي" التي خلصت الى ان "سلطة الانقلاب باتت على حضيض الإفلاس الأقصى." 

عسكر السودان ومناجم الذهب: من البشير إلى بوتين 

وفي التعليقات وتحت عنوان "عسكر السودان ومناجم الذهب: من البشير إلى بوتين" أشار صبحي حديدي الى إنّ ميليشيا "فاغنر"الروسية (ليس من دون مصادقة مباشرة من آمرها الفعلي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) هي التي تتولى تأمين أقنية صادرات الذهب. ويعتبر السودان الثاني في مخزون الذهب على نطاق القارة الأفريقية واستيلاء العسكر على مناجمه يزداد خطورة" يقول "صبحي حديدي" خاصة أنّ "قرابة مليونَيْ مواطن سوداني يشتغلون بالتنقيب في مناجم بدائية لا تتوفر فيها الحدود الدنيا من السلامة والأمان"... وقد خلص "صبحي حديدي" الى ان   "كلّ هذه السبائك المنهوبة في بلد كان فيه سعر رغيف الخبز قرابة جنيهين أيام الطاغية البشير، وهو اليوم 50 جنيهاً؛ وأمّا التضخم فقد بلغ 250، وهبطت العملة الوطنية إلى حضيض غير مسبوق، وزادت الأسعار بنسبة تفوق %30" كتب "صبحي حديدي" في "القدس العربي".

الحجاب يحسم الانتخابات الفرنسية؟

الانتخابات الفرنسية اثارت اهتمام الصحف العربية ومعلقيها. "العرب" جعلت من أحد النقاشات التي اثارتها المعركة الانتخابية وهو النقاش حول الحجاب موضوع الغلاف وقد عنونت "الشعبوية في أبلغ صورها: الحجاب يحسم الانتخابات الفرنسية. ماكرون يفصل بين الحجاب والانفصالية الإسلامية: هل هي هدنة مؤقتة مع المتطرفين" كتبت "العرب".

كابوس فرنسي 

"كابوس فرنسي" عنوان مقال "سلام الكواكبي" في صحيفة "العربي الجديد" الكابوس الذي يتحدث عنه سلام الكواكبي هو فوز مارين لوبن بالرئاسة وقد أشار الى فرضية "إقحامها في رمال الاستفتاءات المتحرّكة القضايا المعقدة وستكون أولها مسألة الهجرة، وصولاً إلى منعها تماماً إلا في ما ندر. هذا فيما ايمانويل .ماكرون يسترجع بحسرة كل المناسبات التي حاول خلالها جذب الناخبين المتطرّفين بتبنّي هواجسهم المتعلقة بالهجرة وبالإسلام والأمن، وسيشعر بغضب عارم بعد أن فات الأوان." 

التصويت "المفيد" وخطر اليمين المتطرف 

زياد ماجد خصص مقاله في القدس العربي ل "التصويت «المفيد» وخطر اليمين المتطرّف" وقد اعتبر انه إذا "كانت المواجهة الأولى بين ايمانيول ماكرون ومارين لوبن انتهت قبل خمس سنوات بفوز ساحق لماكرون، فإن المواجهة الثانية لن تكون سهلة ولن تنتهي بفارق كبير، ولو أن تكرار فوز ماكرون فيها مرجّح لأسباب عديدة. 

الخوف من الشعبويّة سبب وجيه لاستدعاء الكينزية 

اما "حازم صاغية" فقد دعا في مقاله في صحيفة "الشرق الأوسط" الى "كينزيّة جديدة تقطع الطريق على مارين لوبن وأمثالها ومثيلاتها. و جون مينارد كينز هو صاحب كتاب «النظريّة العامّة في العمالة" الذي اعتبر في ثلاثينيات القرن الماضي "انّ المطلوب تدخّل في الاقتصاد لكسر دورة الركود وبالتالي استعادة الازدهار". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم