قراءة في الصحف العربية

دستور قيس سعيد: فرض أمر واقع بقرارات أحادية

سمعي 05:14
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد © رويترز

الخلاف الروسي الإسرائيلي والتوتر السياسي المستمر في العراق إضافة إلى الشأن التونسي والجدل حول احتمال إقرار قيس سعير لدستور جديد للبلاد من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم.

إعلان

ما يجمع بين روسيا وإسرائيل  

يرى خلف الله خلف الله أنه لا يمكن الاستخفاف بالخلاف الروسي – الإسرائيلي الذي تسببت به أوكرانيا وذلك على الرغم من العلاقة العميقة والقديمة بين البلدين، مضيفا أن الخلاف الروسي – الإسرائيلي في حدود معيّنة. يلتقي البلدان عند تدمير سوريا والقضاء عليها نهائيّا.

وحسب الكاتب هناك مصالح مشتركة روسيّة – إسرائيلية في مختلف أنحاء العالم، تماما كما كانت هناك مصالح مشتركة بينهما أيّام الاتحاد السوفياتي. كما أن فلاديمير بوتين ارتكب كلّ الأخطاء التي يمكن لسياسي ارتكابها بدءا بجهله بطبيعة البلد الذي ينوي احتلاله، وهو يرفض حاليا أيّ خيار آخر غير التصعيد وذلك من أجل تحقيق انتصار ما قبل التاسع من الشهر الجاري يوم “عيد النصر” في الحرب العالميّة الثانيّة.

إلى أين ستتجه بوصلة الحرب الروسية الأوكرانية؟

كتبت هدى عبد الحميد في صحيفة الوطن البحرينية أنه رغم تجنب الناتو للمواجهة المباشرة مع الجيش الروسي، إلا أنه يسعى لاستنزافه، وإفشال مخططاته، فإلى أين ستقودنا هذه الحرب؟! هل سيفلح الناتو في تحقيق مآربه وينهي حلم بوتين في استرجاع أمجاد الاتحاد السوفيتي، أم أن بوتين سينفذ تهديداته التي أطلقها للغرب باستخدام الأسلحة النووية في حالة مساعدة الناتو لأوكرانيا عسكرياً.

ترى الكاتبة أن الجميع خاسرون في جميع الأحوال لكن توجد خسائر مقبولة وخسائر لا يمكن تعويضها، وعلى حلف الناتو وروسيا تغليب صوت العقل وتحجيم أهدافهم لنجاة البشرية حتى لا يحدث الندم بعد فوات الآوان.

العراق خرافة حكومة المستقلين

كتب يحي الكبيسي في صحيفة القدس العربي أن الصراع الحقيقي في العراق اليوم ليس بين الطائفيين والوطنيين، أو المؤمنين بالدولة وغير المؤمنين بها، او بين الفاسدين والنزيهين، أو بين المسلحين الوقحين مع المسلحين غير الوقحين، إنما هو خلاف حول الهيمنة والنفوذ ،مشيرا إلى أن لطائفية في العراق لم تعد مجرد «بدعة» أمريكية، بل أصبحت حقيقة يتعامل معها الجميع ليس بوصفها أمرا واقعا وحسب، بل بوصفها ضرورة وجودية للقوة والأحزاب ،لذا لا بديل عن العودة إلى ما فسد به أوله، وهي حكومة ائتلافية موسعة متواطئة فيما بينها، مهما تطايرت المبادرات حسب الكاتب

دستور قيس سعيّد: فرض أمر واقع بقرارات أحادية

كتبت بسمة بركات في صحيفة العربي الجديد أن قيس سعيد يبرز توجّهه لإقرار دستور جديد تحت شعار إصلاحي لإقرار دستور جديد على المقاس، طالما أنه لا يتم إشراك فاعلين سياسيين في مسار وضعه، والأخذ بمختلف الآراء والتصورات. 

وقالت أستاذة القانون الدستوري، منى كريم، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "تونس لديها دستور، ولا حاجة لها إلى دستور جديد".

وشدد أستاذ القانون الدستوري الصغير الزكراوي،على أن ما يقوم به سعيّد يبني لمسار شخصي لا يضمن استمرارية الدولة، ومن الواضح أن سعيّد كتب دستوراً وشكّل لجنة لإضفاء المشروعية على ما كتبه، وقد خرج من حالة الاستثناء وتحرر من كل المبادئ القانونية، وهذا المسار لن يعمّر طويلاً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم