قراءة في الصحف العربية

لبنان: بلد مفلس أم لا؟

سمعي 05:13
أمام مرفأ بيروت
أمام مرفأ بيروت © أ ف ب

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم ،الشأن الفرنسي وتحالف أحزاب اليسار ضد ماكرون ،إضافة إلى التوتر السياسي المتزايد في تونس ،ومستقبل لبنان واليمن الغارقان في الفساد 

إعلان

اليسار الفرنسي: تحالف الضرورة لهزيمة الماكرونية 

اعتبرت صحيفة العربي الجديد أن الانتخابات التشريعية التي ستجرى بدورتين، في 12 و19 يونيو/حزيران المقبل،تحمل صفة الاستثنائية، حيث يزداد التطبيع السياسي مع زعيم حزب "فرنسا الأبية"، من قبل معسكر اليسار والبيئة، لهزيمة ماكرون في البرلمان.مضيفة أن حزب ماكرون سارع بدوره إلى تمتين التحالف بينه وبين ما يسمى بـ"الأحزاب الرئاسية"، عبر إنشاء "كونفدرالية حزبية" حملت شعار "سوية"، متخطية تجاذباتها، لخوض الانتخابات والحفاظ على الأكثرية في البرلمان الفرنسي،لقطع الطريق على أي إمكانية، ولو ضئيلة، لفرض "تعايش" بين الرئاسة الفرنسية ورئاسة الوزراء، أي حين تصل إلى المنصبين شخصيتان من حزبين مختلفين 

تونس... الحوار الوطني ولاءات الرئيس 

كتب جبريل العبيدي في صحيفة الشرق الأوسط أن الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس التونسي، انخرطت وسوف تنخرط فيه العديد من القوى الوطنية وأيدته، إلا أن بعض معارضي الرئيس وصفوا الحوار بـ«المغشوش»، بل بـ«الشعبوي المدمر»، الأمر الذي يعد استباقاً مبكراً لحصيلة الحوار، وتكهناً بفشله قبل انطلاقته، مما يصنف على أنه معارضة ومشاكسة مسبقة، لا تخدم حقيقة مسار الحوار الوطني، ويعد محاولة من معارضي قيس سعيّد للعودة إلى محاصرته في قصر قرطاج كرئيس فخري من دون سلطات، الأمر الذي قد يعيد تونس إلى مربع المواجهة بين قصر قرطاج وبرلمان الغنوشي المنحل 

ويرى الكاتب أن من يتباكون على الديمقراطية والثورة في تونس، هم من يحاولون اغتيالها بكل الطرق، وهم من ألد أعداء الديمقراطية والسيادة الوطنية 

لبنان.. الإفلاس السياسي والتعثر المالي 

كتب عدنان كريمة في الاتحاد الاماراتية  أن لبنان بلد غير «مفلس»، وهو بالوقائع والأرقام، بلد «غني» بدولته التي تملك أصولاً وعقارات وشركات استثمارية كبيرة منتجة، وكذلك «غني» بشعبه الذي يملك ثروات مالية وودائع مصرفية وأسهماً في شركات عالمية. وهناك رجال أعمال لبنانيون على لائحة أكبر أثرياء العالم. لكن المشكلة الخطيرة التي أدت إلى الانهيار المالي والاقتصادي تكمن في «إفلاس» المنظومة السياسية، وعجزها حتى فشلها عن إدارة شؤون البلد، نتيجة الفساد المستشري والغارقة فيه.  

وحسب الكاتب رغم أن لبنان «متعثر» مالياً منذ أكثر من سنتين، فهو قادر على النهوض الاقتصادي، واستعادة ثقة المجتمعين العربي والدولي به، مع التزامه بتنفيذ الإصلاحات التي سبق أن اتفق عليها مع صندوق النقد الدولي. 

صحيفة العرب نشرت مقالا عن الفساد.. الخصم الأول لليمنيين 

كتب صالح البيضاني في صحيفة العرب أن الحوثيين فشلوا في تغيير الهوية الثقافية والاجتماعية في مناطق سيطرتهم والسبب أن منظومتهم السياسية غرقت في وحل الفساد ولم تقنع اليمنيين أن ما يحدث هو تغيير للأفضل أو حتى للأسوأ. مضيفا أن القطاعات التي تصدرت قائمة الفساد في اليمن الاتصالات والنفط والمضاربة بالعملات واستغلال القطاع المصرفي والنقدي في اختلاق الأزمات  .واعتبر الكاتب ان الفساد لم يكن كارثة فقط على اليمنيين البسطاء بل إن أثره المدمر امتد إلى مشاريع جميع الأطراف المتصارعة في اليمن 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم