العالم وحرب المئة يوم

سمعي 05:15
دبابات روسية مدمرة في أوكرانيا
دبابات روسية مدمرة في أوكرانيا AP - Felipe Dana

الحرب في أوكرانيا وتداعياتها على مختلف دول العالم سياسيا واقتصاديا وأمنيا من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم 

إعلان

حرب بلا أفق: هل أصبح الغرب الأوكراني آمنا؟

كتب علاء أبو عامر في صحيفة العربي الجديد أن الحرب الروسية على أوكرانيا دخلت في مرحلةٍ جديدة مختلفة عن سابقتها، وواضحٌ أن الدور البيلاروسي في الحرب قد تقلّص، أو ربما جرى الاستغناء عنه مؤقتًا أو كليًا. 

وأفاد الكاتب مناطق الغرب الأوكراني، خصوصا فولين، تعيش حالة من السلام الكامل، لا تقطعه إلا صفارات الإنذار أحيانا، مضيفا أنه في الأقاليم الغربية توجد هجرة كبيرة للاجئين من كييف ومناطق الشرق والوسط إلى قرى الغرب ومدنه، بعضهم من الأثرياء الذين استأجروا فللا ريفية، أمّا الآخرون فوزعتهم الدولة على المنتجعات والفنادق الفارغة 

 اللجنة الدستورية السورية وضبابية المشهد

كتب رياض معسعس في صحيفة القدس العربي أنه من تداعيات الحرب الأوكرانية وانسحاب قوات روسية من سوريا قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إعادة مشروع المناطق الآمنة في سوريا، وهناك إسقاطات أخرى للحرب الأوكرانية على سوريا يقول الكاتب هي المواجهة الإسرائيلية الإيرانية على الأرض السورية، فانسحاب قوات روسية من مواقعها وتسليمها لإيران يقلق تل أبيب من ناحية، ويعطيها حرية الحركة من ناحية أخرى،

في الجانب الاقتصادي، أشار الكاتب إلى أن النظام الذي كان يعتمد على الحبوب الأوكرانية والروسية وقع في أزمة حبوب كبيرة بسبب توقف تصدير الحبوب نتيجة الحرب، مما تسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية المعتمدة على مشتقات الحبوب.

أسعار النفط والاقتصاد الوطني الأردني، عنوان مقال في صحيفة الدستور الأردنية 

كتب أيمن عدينات أن ارتفاع اسعار النفط يلقي بعبء على الدينار الأردني والمالية العامة وميزان المدفوعات والنمو وذلك بسبب تأثيره على كافة القطاعات الاقتصادية، كما ان ارتفاع النفط من شأنه ان ينعكس على زيادة التضخم الناتج عن التكاليف وبالتالي التأثير على مستوى معيشة المواطنين.

من الناحية الإيجابية يعلق الكاتب، ارتفاع النفط قد ينعكس على زيادة حوالات العاملين الاردنيين العاملين في الخليج العربي بسبب تحسن المالية العامة لدول الخليج المصدرة للنفط وذلك بشرط عدم تراجع الطلب العالمي بنسبة تلغي إثر الزيادة في اسعار النفط على مجمل الايرادات النفطية المتحققة لهذه الدول.

صحيفة الشرق الأوسط: أمريكا العاجزة عن درء محنتها !

كتب عثمان ميرغني أن الولايات المتحدة الامريكية لديها مشكلة حقيقية تبدو غير قادرة أو غير راغبة في معالجتها بسبب ثقافة السلاح المتجذرة والانقسام حول الموضوع، وقوة جماعات الضغط العاملة لمصلحة دعاة حمل السلاح. فعدد من قتلوا بالرصاص في أميركا منذ عام 1968 وحتى اليوم يتجاوز عدد جنودها الذين قُتلوا في كل حروبها مجتمعة.

واعتبر الكاتب أن الأمر الوحيد الذي قد يكون متاحاً بسبب الضغط الشعبي هو اعتماد قرارات من الكونغرس لحظر بيع بعض أنواع الأسلحة والمعدات مثلما حدث عام 1994 عندما اعتُمد قانون فيدرالي يحظر البنادق الهجومية الآلية أو شبه الآلية، ظل سارياً لعشر سنوات. لكن منذ انتهاء صلاحية الحظر في عام 2004 لم تحدث محاولة أخرى جادة في الكونغرس لتجديده، والسبب أيضاً هو الانقسام العميق سواء في مجلس الشيوخ أو مجلس النواب، على الرغم من أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن 63 في المائة من الأميركيين يؤيدون هذا الحظر 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم