ما الجديد في جمهورية قيس سعيّد الجديدة؟

سمعي 05:49
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد © أ ف ب

العملية العسكرية التركية في سوريا وتداعياتها إقليميا ودوليا، إضافة إلى الحرب في أوكرانيا من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية .الصحف سلطت الضوء أيضا على الجمهورية الجديدة المرتقبة في تونس وطرحت عديد التساؤلات حولها 

إعلان

تركيا وحرب «المنطقة الآمنة» في سوريا؟

نقرأ في صحيفة الشرق الأوسط أنه إلى جانب دور تركيا المهم كعضو في «الناتو»، تزداد أهمية الدور التركي في ظل تداعيات الأزمة الأوكرانية على «المسرح الاستراتيجي» الأوروبي الواسع وعلى جواره المباشر، خصوصاً في منطقتي البحر المتوسط والشرق الأوسط

ويرى الكاتب أن القيام بهذه العملية في سوريا، يسمح لتركيا بتحقيق أهداف استراتيجية أساسية ثلاثة أيضاً؛ أولاً التخلص من عبء اللاجئين السوريين في تركيا، من خلال تسكينهم في المناطق التي تقع شمال سوريا. ثانياً العمل على تغيير البنية الديموغرافية لتلك المناطق، وقد بدأت به من قبل مما يساهم أيضاً في إضعاف «الخطر الكردي» من خلال سياسة التغيير الديموغرافي، وثالثاً إقامة منطقة نفوذ مباشر وكلي في شمال سوريا. منطقة تعزز من الموقف التفاوضي التركي يوم ستأتي التسوية في سوريا.

الاتفاق النووي جثة لا تموت

أشارت صحيفة المدن الالكترونية إلى أنه من الصعب على الإدارة الأميركية القبول بالشرط الإيراني القاضي برفع العقوبات عن "الحرس الثوري الإيراني

وهناك اقتراح يقول الكاتب من مستشار الأمن القومي لنظيره الأميركي يقضي بحذف البنود ذات المهلة الزمنية المرتبطة بأجهزة الطرد المركزي المتطورة، في مقابل رفع العقوبات. بيد أن الدعم الإسرائيلي في هذه القضية، يفتح باباً أمام حلول داخلية أميركية، في ظل رفض لقسم من الديموقراطيين والجمهوريين بكليتهم جهود الإدارة الحالية لإعادة احياء الاتفاق النووي. أساس وجهة النظر الإسرائيلية أن الاحتجاجات الأخيرة في إيران أظهرت ثغرات في صمود النظام "وهو أضعف مما يُعتقد"، وبالتالي هناك فرصة لفتح كوة في الجدار وتعديل الاتفاق الحالي ليصير ليس فقط مقبولاً أميركياً، بل اسرائيلياً وربما عربياً كذلك.

ما الجديد في جمهورية قيس سعيّد الجديدة؟

عنوان مقال لسالم لبيض في صحيفة العربي الجديد، ويرى الكاتب أن فكرة الجمهورية الجديدة التي يبشّر بها قيس سعيّد مستنسخة من التجربة المصرية، فالتسمية تتردّد منذ سنة 2015 في المعجمية السياسية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

وأضاف الكاتب أنه على خطى الجمهورية الجديدة في مصر، التي تعتمد نظاما رئاسيا ومجلسا تشريعيا بغرفتين، الخالية من أي تجديد دستوري حقيقي، سيكون دستور سعيّد وجمهوريته مجرّد إعادة إنتاج يحدّدها المزاج السياسي الآني، فالذاكرة السياسية والقانونية التونسية لا تزال تحتفظ بموقف كل من سعيّد وبلعيد سنة 2011 المستجيب للمزاج العام آنذاك، وانتصارهما لفكرة كتابة دستور جديد بديلا عن دستور 1959 عن طريق جمعية تأسيسية

100 يوم على الغزو لأوكرانيا: ماذا حصد بوتين؟ 

حسب كاتب المقال في صحيفة القدس العربي النقطة الاستراتيجية الكبرى التي لم تحتسبها القيادة الروسية هي أن اجتياح أوكرانيا ليس مسألة عسكرية بحت، وأن هناك عوامل أهم بكثير، ومنها أن المواجهة لن تكون مع القيادة والجيش الأوكرانيين فحسب، بل مع المنظومة السياسية ـ العسكرية ـ الاقتصادية الغربية، التي تضامنت، في مجملها، واتحدت ضد روسيا.

عامل مهم آخر، لا يحتسبه قادة الجيوش عادة، كان إرادة الأوكرانيين أنفسهم، الذين رفضوا احتلال بلادهم وقاوموا الغزو، وبتحديهم لسردية بوتين حول أوكرانيا، غيّروا عمليا المعادلة العالمية 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم