القصور اللبناني في بناء الدولة: الترسيم البحري نموذجاً!

سمعي 05:27
سفن بحرية إسرائيلية قبالة شاطئ الناقورة جنوب لبنان (06/06/2022)
سفن بحرية إسرائيلية قبالة شاطئ الناقورة جنوب لبنان (06/06/2022) AFP - JALAA MAREY

في الصحف العربية الصادرة يوم الأربعاء في 08 حزيران/ يونيو 2022 تساؤلات حول عواقب التصعيد بين الجزائر والمغرب، وتصاعد التهديدات بين إيران وإسرائيل، وعن مسألة الخلاف البحري بين لبنان وإسرائيل.

إعلان

الغاز: حزب الله من القيادة من الخلف الى القيادة الأمامية 

في ملفّ الاستعدادات الإسرائيلية بانتظار مباشرتها باستخراج الغاز، كتبت "اللواء" في المانشيت "عودة الوسيط الأميركي الإثنين.. وارتفاع لهجة الحرب قبل التفاوض!". بدورها "الاخبار" المقربة من حزب الله قالت إن الحزب بدأ «مقاربة» قضية الترسيم بعد طول ابتعاد، على أن يكون له موقف غداً في كلمة لأمينه العام".

أما صحيفة "النهار" فقد رأت أن "رغبة حزب الله في إظهار تقدمه الى الواجهة العلنية للتطورات المتصلة بهذا الملف تعني أنه قرر أن ينتقل من القيادة الخلفية التي تؤثر بقوة على موقف السلطة ويجلس في القيادة الأمامية المباشرة". وقد أشارت "النهار" في هذا السياق الى تكليف حزب الله نائبه السابق نواف الموسوي ملفّ الحدود البحريّة وعمليّة الترسيم، بالإضافة إلى تنسيق المواقف مع القوى السياسيّة".

الدناءة السياسيّة بعينها 

في مقال حمل عنوان "القصور اللبناني في بناء الدولة: الترسيم البحري نموذجاً!" اعتبر "رامي الريس" في صحيفة "الشرق الأوسط" أن "قصور الدولة اللبنانيّة عن بناء خطة وطنيّة للدفاع من شأنه أن يُبقي «قواعد» اللعبة خارج السيطرة". وقد لفت "رامي الريس" الى أن "سياسة التردد والمراوحة وكسب الوقت التي اعتُمدت من فريق رئيس الجمهوريّة، طمعاً في رفع العقوبات الأميركيّة عن صهر الرئيس حوّل قضية وطنية بأبعادها الاستراتيجية والاقتصادية والماليّة إلى ورقة مقايضة رخيصة، يُربط فيها مستقبل البلاد بالمستقبل السياسي لشخص بذاته. ما اعتبره "رامي الريس "الدناءة السياسيّة بعينها" كما قال.

تصاعد التهديدات بين إسرائيل وإيران 

صحيفة "العربي الجديد" جعلت من "تصاعد التهديدات بين إسرائيل وإيران" كما عنونت، موضوع الغلاف. رأت الصحيفة أنه " في ظل جمود المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي وسعي دول غربية لإدانة طهران، كانت نبرة التهديدات ترتفع بين إسرائيل وإيران، مع تأكيد الأولى بأنها ستواصل العمل بحرّية ضد المشروع النووي، وتحذير الثانية من ردّ عسكري".

وفي التعليقات كتب "إبراهيم نوار" في صحيفة "القدس العربي" أن إيران كسبت بجدارة حرب تخصيب اليورانيوم إلى الكمية والنوعية الكافية لصنع رأس نووي واحد على الأقل خلال أيام، وما يكفي لصنع قنبلة إضافية خلال أربعة أسابيع.

عواقب التصعيد بين الجزائر والمغرب 

في سياق آخر نقرأ في صحيفة "لقدس العربي" اليوم عن "عواقب التصعيد بين الجزائر والمغرب". كاتب المقال "نزار بو لحية" اعتبر أن "التراشق الإعلامي بين الجارين مستمر، ولا شيء يدل على أنه سيتوقف. والمزعج في ما يحصل بين أكبر بلدين في الشمال الإفريقي" تابع "نزار بو لحية" هو أن "التصعيد بينهما يجعل كثيرين يضعون أيديهم على قلوبهم ويتوجسون من أن ينجرّ البلدان إلى حرب جديدة بينهما". 

تمارين عسكرية من أجل الإيحاء بالقوة 

هذا فيما صحيفة "العرب" تصدّرت صفحتها الأولى أخبار "تمرين عسكري جزائري يستبق مناورات إقليمية ودولية في المغرب" تضم حوالي عشرين دولة. وقد لفتت صحيفة "العرب" نقلا عن مراقبين جزائريين إلى أن النظام يهدف من وراء تمرينه العسكري الإيحاء بقوته وقدرته على مجاراة “التحديات الإقليمية” بهدف طمأنة الداخل والتغطية على عزلته الخارجية.

بدورها صحيفة "العربي الجديد" خصصت مقالا للاستعراض العسكري الضخم الذي تستعد الجزائر لتنظيمه في الذكرى الستين للاستقلال في 5 يوليو/ تموز المقبل، وتتعدد القراءات لأهداف هذا الاستعراض في التوقيت الحالي، إذ يرى  مراقبون أنه يحمل أبعادًا سياسية للداخل والخارج على حد سواء، لا سيما في ظل المتغيرات التي تعرفها الجزائر على المستوى المحلي، ووسط التوترات الإقليمية التي تعدّ في صلبها، خاصة في ما يتعلق بعلاقتها مع المغرب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم