العراق: مقتدى الصدر وخيار اللجوء إلى الشارع

سمعي 05:14
مناصرو الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يتظاهرون ويرفعون الشعارات بعدما أصدر البرلمان العراقي قانونا يجرّم تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بغداد (26/05/2022)
مناصرو الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يتظاهرون ويرفعون الشعارات بعدما أصدر البرلمان العراقي قانونا يجرّم تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بغداد (26/05/2022) REUTERS - THAIER AL-SUDANI

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية يوم الثلاثاء في 05 تموز/ يوليو 2022 العديد من المواضيع العربية والدولية، منها المشهد السياسي العراقي ومقال عن استراتيجية حلف شمال الأطلسي في ظل التحديات الراهنة.

إعلان

العربي الجديد : الصدر وخيار اللجوء إلى الشارع

يقول إياد دليمي في صحيفة العربي الجديد إنه على الرغم من قرار سحب كتلته الفائزة في انتخابات العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وتقديم النواب استقالاتهم، يبدو أنّ مقتدى الصدر ما زال قادراً على أن يلعب بإعدادات العملية السياسية في العراق كما يشاء ووقت ما يشاء. فهو يمتلك أكبر قاعدة جماهيرية، ليس من ناحية الكمّ العددي فحسب، إنّما لكونها قاعدة مطيعة ويمكنها أن تفعل ما يريده منها زعيمها من دون أي نقاش أو جدال، وهو ما تجسّد في استقالة نواب الكتلة الصدرية من البرلمان بسرعة كبيرة، بمجرّد أن طلب منهم الصدر ذلك، فما بالك بحشود جماهيرية شعبية ترى فيه القائد والمُصلح والزعيم الديني والروحي؟

وتابع الكاتب أن بعضهم اعتقد أنّ انسحاب الصدر من البرلمان هو بمثابة هزيمة له ولتيّاره بعدما فشل خلال ثمانية أشهر في تحقيق النصاب القانوني، هو وحلفاؤه السُنة والأكراد، لتمرير حكومتهم "حكومة الأغلبية الوطنية". غير أنّ واقع الحال يؤكّد أنّ انسحاب الصدر من البرلمان وترك الساحة السياسية أمام قوى "الإطار التنسيقي" لتشكيل الحكومة، سيكونان بمثابة إعادة ترتيب أوراق العملية السياسية، وإعادة ترتيب مقاعد القوى السياسية بطريقة مختلفةٍ ربما عن ما مضى.

صحيفة العرب اللندنية : طفرة النفط وحتمية الوفاق السياسي في الجزائر 

اعتبر  صابر بليدي في صحيفة العرب اللندنية  أن  كشف وزير الطاقة الجزائري عن توقعات بلاده بتحقيق سقف 50 مليار دولار خلال العام الجاري من عائدات النفط والغاز، مكسبا لم تكن السلطة تحلم به إلى غاية أشهر قليلة، بسبب حالة اليأس التي خيمت على وتيرة الاقتصاد المحلي منذ العام 2014.

ورغم أن بيانات هيئات دولية تشدد على أن التوازنات الحقيقية للاقتصاد الجزائري لن تتحقق إلا ببلوغ سعر النفط 130 دولارا للبرميل، إلا أن أسعار الطاقة التي لم تنزل عن سقف الـ100 دولار منذ عدة أشهر، مكّنت السلطة من التقاط أنفاسها بعد سنوات من التخبط والارتباك في التعاطي مع أزمة مركبة انصهر فيها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.

لكن رغم ذلك يبقى الريع النفطي هاجسا حقيقيا للحكومات المتعاقبة في البلاد، فإذا انهار أدى إلى الشد القسري للأحزمة، وإذا استعاد عافيته أعاد سيناريو النهب والتبديد الذي صدم الجميع بعد ضياع أكثر من تريليون دولار خلال 15 عاما فقط، يقول صابر البليدي في صحيفة العرب اللندنية. 

صحيفة الاتحاد الامارتية : قمة التصعيد الأطلسي

يقول أحمد يوسف أحمد في صحيفة الاتحاد الامارتية  " عُقدت مؤخراً القمة الأخيرة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) التي قيل إنها أجرت أول مراجعة لاستراتيجية الحلف منذ عام 2010، بحضور أكثر من 40 من قادة الدول والحكومات. ووفقاً لأمين عام الحلف فإن أساس هذه المراجعة هو أن روسيا أصبحت التهديد الأكبر للحلف، فيما كانت - وفقاً للمفهوم السابق- شريكاً استراتيجياً. وبالنسبة للصين فلم تكن واردة في الحسبان أصلاً، أما الآن فقد اعتُبرت تحدياً لمصالح الحلف وقيم أعضائِه.

وتابع الكاتب لو اعتبرنا أن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم كان بادرة سلبية فلا يجب أن ننسى من ناحية أخرى المحاولات التي تمّت لتغيير الأوضاع في أوكرانيا على نحو غير مؤاتٍ للمصالح الروسية. والأغرب أن الحلف يغامر بإدخال الصين في دائرة التحديات التي تواجهه، وهو ما استدعى ردود أفعال صينية قوية استهجنت هذه الخطوة.

والخلاصة هي أن الإصرار يبدو واضحاً على الاستمرار في منطق الاستقطاب والعسكرة مع أنه لم يُفْض إلا إلى ما نشاهده من دمار متبادل. والغريب أن دروس خبرة استقطاب ما بعد الحرب العالمية الثانية تفيد بأنه لا بد من الانفراج والوفاق وإن طال التوتر وتفاقمت الصراعات.. فلماذا الإصرار على منطق التصعيد؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم