طريق بايدن للشرق الأوسط بين أمن إسرائيل وانتخابات الكونغرس

سمعي 04:52
استعدادات في مطار بن غوريون لزيارة  الرئيس الأمريكي بايدن إلى إسرائيل (13/07/2022)
استعدادات في مطار بن غوريون لزيارة الرئيس الأمريكي بايدن إلى إسرائيل (13/07/2022) AP - Ariel Schalit

زيارة جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية إضافة إلى تحديات النظام المصري الاقتصادية والسياسية والدور الروسي في الأزمة الاقتصادية السورية من بين المواضيع التي تناولتها الصحف العربية يوم الأربعاء في 13 تموز/ يوليو 2022.  

إعلان

زيارة باهتة إلى الشرق الأوسط 

كتب إبراهيم نوار في صحيفة القدس العربي أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للشرق الأوسط، تؤكد أن الدبلوماسية الأمريكية فقدت القدرة على الإبداع، وكشفت محدودية مواردها في مواجهة تحديات الحرب الباردة الجديدة، مضيفا أن الهدف الرئيسي من الزيارة ينحصر في الحصول من السعودية ودول الخليج على ضمانات بضخ أكبر كميات ممكنة من النفط والغاز إلى السوق وتهدئة أهم محركات التضخم، وهو أمر يمكن أن يساعد الديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

ويرى الكاتب أن زيارة بايدن للشرق الأوسط ستكون باهتة، قليلة القيمة، لكن أجهزة الإعلام الأمريكية والصهيونية ستلجأ إلى محاولة ترويج بعض وقائعها الرمزية، مثل توجه بايدن من مطار بن غوريون مباشرة إلى مطار جده، على أنها حدث تاريخي.

روسيا تفوز بتجويع السوريين

كتب عدنان عبد الرزاق في صحيفة العربي الجديد أن روسيا تسعى بعد ادعائها بوجوب إدخال المساعدات عبر نظام الأسد وإيصالها للمناطق المحررة، عبر "خطوط التماس"، إلى إيجاد شرعية للأسد أولاً، بأنه الرئيس لكامل سورية، وهو المسؤول عن كفاية شعبها، أو توزيع المساعدات وما تجود به المنظمات والمانحون، ويضيف الكاتب أن ما رأيناه منذ أسبوع، من متاجرة ومشاورات، زادت من يقين السوريين، بأن العالم المتفق على إبقاء نظام الأسد، متفق أيضاً على الاستمرار بإذلالهم، ولو عبر قوتهم، حتى يعودوا صاغرين إلى حضن الأسد..

وحسب عدنان عبد الرزاق تسعى روسيا، بعد ادعائها بوجوب إدخال المساعدات عبر نظام الأسد وإيصالها للمناطق المحررة، عبر "خطوط التماس"، إلى إيجاد شرعية للأسد أولاً، بأنه الرئيس لكامل سورية، وهو المسؤول عن كفاية شعبها، أو توزيع المساعدات وما تجود به المنظمات والمانحون.

الأزمة الاقتصادية تحرج مؤيدي النظام المصري

كتب محمد أبو الفضل في صحيفة العرب أن معارضي الرئيس المصري كسبوا من وراء الأزمة الاقتصادية أضعاف ما خسروه بسبب السياسة، موضحا أن مؤيدي لإخوان وجدوا في الأزمات الجديدة فرصة لإحياء خطابهم السياسي، حيث وضعت الحالة الاقتصادية القاتمة التي يعيشها قطاع كبير من المصريين من أنصار السيسي في موقف لا يحسدون عليه، لأن المعاناة لا تستثني أحدا، بعد أن بلغ ارتفاع الأسعار مستوى لا تستطيع شريحة عظمى من المواطنين مجاراته، والحكومة تقف عاجزة أمام تقديم روشتة عاجلة لوقف الغليان الاجتماعي.

أما الخطر حسب الكاتب فيأتي من زيادة نسبة الغاضبين من النظام وعدم قدرة شريحة من المؤيدين على الصمود أمام الأزمات الاقتصادية المستمرة وتسلل بعضهم إلى جبهة الرفض

خلافة بوريس جونسون صعبة 

كتب بكر عويضة في صحيفة الشرق الأوسط أن التنوع الواضح في المتسابقين على خلافة بوريس جونسون يعكس في حد ذاته كم اختلفت بريطانيا تشرشل، مثلاً، عنها في عهد جونسون. يكفي التأمل في حقيقة أن أربعة بين أحد عشر مرشحاً في سباق الخلافة ينتمون إلى أعراق تعود بهم، أو بعائلاتهم، إلى أصول مهاجرة. 

لكن يظل لافتاً للنظر كم أن رئيس الوزراء المغادر أضاع بنفسه فرصا كثيرة لمجرد أنه في مرات عدة، أخفق في أن يضع بوريس الشخص جانباً، ويعطي الأولوية للسياسي جونسون. لو فعل، ربما كانت النتيجة اختلفت تماماً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية