صحيفة القدس العربي: هل فشل مشروع «الناتو العربي»؟

سمعي 04:28
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود يتحدث بعد قمة الأمن والتنمية في جدة، السعودية (16/07/2022)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود يتحدث بعد قمة الأمن والتنمية في جدة، السعودية (16/07/2022) AP - Amr Nabil

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف العربية يوم الإثنين في 18 تموز/ يوليو 2022  تداعيات زيارة الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط خاصة على مستوى الدول الخليجية، إضافة إلى التطورات الأمنية في السودان.  

إعلان

بماذا عاد بايدن؟

كتب سامح راشد في صحيفة العربي الجديد أن النتيجة الوحيدة المؤكّدة لقمة جدة، فهي رفع السعودية حجم إنتاجها النفطي إلى ثلاثة عشر مليون برميل يومياً، وهي نتيجة مهمة وأساسية، لكنها لم تكن كل المطلوب أميركياً. وفي المقابل، خصّصت واشنطن لدول المنطقة مليار دولار لمواجهة ارتفاع أسعار الغذاء الناجم عن أزمة أوكرانيا. عدا هذا، لم يحصل العرب من واشنطن على شيء، وهو بالفعل ما استشرفته كلماتهم في القمة، كأنهم توقعوا أن بايدن جاءهم بأيادٍ فارغة.

 هل فشل مشروع «الناتو العربي»؟

نقرأ في صحيفة القدس العربي زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تشكل نقطة تحول مهمة لو استوعبت إدارته الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبته إدارتا أوباما وترامب بالانكفاء والتراجع الاستراتيجي وتخفيض مكانة ودور منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي، وأشارت الصحيفة إلى أن غياب الإنجازات الاستراتيجية والتركيز على إنجازات محدودة كان واضحا جدا في هذه الزيارة التي كانت مثيرة للجدل منذ البداية 

وفي صحيفة العرب يرى محمد أبو الفضل أن قمة جدة تحولت من حلم لإرساء قواعد لهيكل جديد للأمن في الشرق الوسط إلى سراب، وعلى الإدارة الأميركية أن توقن أنها لن تتمكن من القبض على مفاتيحها مرة أخرى، فالاتجاهات التي تم ضبطها عبر عقود طويلة فقدت بوصلتها.

بايدن وبوتين في المنطقة

كتب محمد درويش في صحيفة الوطن البحرينية أن اللعب مع الكبار يحتاج إلى جلد وقوة وحذر شديد ودول الخليج اليوم مجبرة أن «تلعب» وتجاري وتتفاوض وتنسق حسب إمكانياتها وحسب الظروف ويفترض أنها اكتسبت الخبرة في التأقلم مع المتغيرات الدولية وقادرة أن تتعامل معها بأقصى درجات الحنكة. 

ويرى الكاتب أن علاقات الدول الخليجية توطدت مع الروس في السنوات الأخيرة والأجدى أن العلاقة مع روسيا لا تهمل وتترك. ونفس الحال ينطبق على العلاقة مع الصين ومنه لا يجب التفريط بما تم بناؤه من علاقات معهما في الفترة الماضية خاصة أن المخاوف كثيرة حول جدية التزام واشنطن بوعودها تجاه المنطقة على المدى البعيد.

النزاعات القبلية الدامية في السودان 

كتب الشفيع خضر في صحيفة القدس العربي أن هذه الصراعات والنزاعات في الغالب تعود إلى تناقضات وتصادمات الرؤى حول الحقائق على أرض الواقع، نتيجة لعوامل تاريخية وأخرى آنية، فتتمسك كل مجموعة بما تراه الحقيقة والحق، مضيفا أن النزاعات القبلية في السودان في أغلبها نزاعات حول ملكية الأراضي والموارد، ولا يمكن إرجاعها إلى نظرية المؤامرة وفرضية تحكم العقلية الإجرامية عند هذه المجموعة أو تلك، على الرغم من توفر عامل الجشع هنا وهناك، خاصة بعد اكتشاف الثروات في باطن الأرض، كالبترول والذهب، أو بعد شح مصادر المياه بسب الجفاف وبخل الطبيعة.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية