غزة .. الهدنة الهشة

سمعي 05:25
إسرائيل تطلق قنابل مسيلة للدموع ضد طلاب فلسطينيين محتجين على الهجوم الإسرائيلي على غزة، عند مدخل رام الله في الضفة الغربية (06/08/2022)
إسرائيل تطلق قنابل مسيلة للدموع ضد طلاب فلسطينيين محتجين على الهجوم الإسرائيلي على غزة، عند مدخل رام الله في الضفة الغربية (06/08/2022) AFP - ABBAS MOMANI

نقرأ في الصحف العربية الصادرة يوم الإثنين في 08 آب/ أغسطس 2022 عن تمركز كبير للجيش المصري وسط سيناء، إضافة إلى مصير الهدنة في غزة وتداعيات زيارة نانسي بيلوسي الى تايوان.   

إعلان

لماذا يعزز الجيش المصري قواته في وسط سيناء؟

أفاد محمود خليل في صحيفة العربي الجديد أن الجيش المصري رفع من عدد قواته في مناطق وسط سيناء، في إطار ملاحقته تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم الدولة الاسلامية، بعدما باتت هذه المناطق أبرز معاقله في هذه المرحلة، عقب طرده من مناطق رفح والشيخ زويد والعريش.  

وحسب بعض زعماء القبائل الذين تحدثوا للصحيفة، شملت القوة الجديدة التي وصلت إلى وسط سيناء قوات من الصاعقة وقوات خاصة وكتائب استطلاع تتبع المخابرات الحربية، وقوة قبلية مسلحة تابعة لاتحاد قبائل سيناء. وأشار الكاتب إلى أن هذه التحركات تأتي وسط الحديث عن المشروع الاقتصادي الاستراتيجي الذي تسعى الدولة إلى إنشائه وسط سيناء الغنية بالموارد الطبيعية التي تستطيع ضخ استثمارات جديدة. 

هدنة مؤقتة في عدوان مستمر

يرى كاتب المقال أن العدوان الإسرائيلي على غزة ليس سوى جولة جديدة في الواقع المستمر الذي شكّلته إسرائيل منذ إعلان تأسيسها دولة، والذي يجعلها عدوانا مستمرا على سكان البلد التاريخيين، مضيفا أن جزءا كبيرا من عمليات إسرائيل ليس عسكريا وأمنيا بحتا، بل يتعلّق بتغيير ثقافة الشعب الفلسطيني وتغييب القاعدة المعرفية عن المواجهة. وهو ما يفترض أن يتم مواجهته لأن إسرائيل تسعى لإظهار الصراع بين الطرفين على أنه بين قوتين حربيتين، وليس بين دولة احتلال واستيطان ونهب وتدمير، وبين شعب يدافع عن وجوده ومعناه.

تايوان.. وزيارة الأزمة  

كتب عبد الله العتيبي في صحيفة الاتحاد الإماراتية أنه في الحرب الروسية الأوكرانية تمّ دفع أوكرانيا دفعاً لمواجهة خطيرةٍ جداً مع روسيا، وتم التضحية بمصالح أوروبا، وما جرى في تايوان حسب الكاتب هو سيناريو مشابه لما جرى في أوكرانيا. العقوبات الأميركية القاسية على روسيا بعد هذه الحرب، كان يراد بها إخضاع روسيا وإجبارها على عدم التفكير في مثلها مستقبلاً، وكان يراد بها إرسال رسالة إلى الصين حتى لا تتحرك تجاه «تايوان» وجنوب المحيط الهادئ.

ويوضح الكاتب أن الولايات المتحدة هي التي تحركت تجاه تايوان بزيارة لم يحدث لها مثيلٌ في التاريخ الحديث في طريقتها تخطيطاً وتنفيذاً، وما تسببت به من استفزازٍ كبير للصين كان أمراً طبيعياً ومتوقعاً. 

برلمانات بين الحرق والحل والاحتلال

كتب جبريل العبيدي في صحيفة الشرق الأوسط أن العمل البرلماني في بلاد العرب لا يزال متعثراً بسبب حداثة التجربة. فالكثير من البرلمانات لم يحتلها متظاهرون ولا طالتها ألسنة اللهب من غاضبين ولا حتى قرارات رئاسية بالحل، ولكنّ هذا لا يجعلها أحسن حالاً من البرلمان العراقي المحتل، ولا البرلمان الليبي المحترق، ولا البرلمان التونسي المنحل، فالعمل السياسي البرلماني العربي في أغلبه عاجز عن النهوض بالسياسة الوطنية، ولا حتى تحقيق أبسط طموحات ناخبيهم، فمن احتلّ أو أحرق هم من الناخبين، وليسوا قوات غازية من خارج البلاد. فجميعهم من الناخبين الذين فقدوا الثقة بمرشحيهم بعد أن خيّبوا آمالهم في تحقيق أدنى مطالبهم المعيشية وليست الترفيهية التي تبدو كأنها من سابع المستحيلات تحت قبة البرلمانات العربية. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية