صحيفة الاتحاد الإماراتية: ماذا لو استهدفت القوات الأوكرانية موسكو؟

سمعي 04:48
جندي أوكراني
جندي أوكراني AP - Libkos

العلاقات العراقية مع الدول العربية واحتمال التوتر مع إيران، إضافة إلى الوضع الاقتصادي في لبنان، والعلاقات الفرنسية الجزائرية من بين المواضيع التي تناولتها الصحف اليوم.

إعلان

العراق و"الخليج العربي"… والتوتر الإيراني

كتب خير الله خير الله في صحيفة العرب أن رئيس الوزراء العراقي يحاول إعادة العراق إلى موقعه في العالم العربي وفي المنطقة من دون أن يكون معاديا لإيران، مضيفا أن دورة كأس الخليج كشفت أنّه ليس في الإمكان الاستخفاف برئيس الوزراء محمّد شياع السوداني وأنّ الرجل يمتلك شخصية خاصة به

واعتبر الكاتب أن رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي لعب دورا في جعل العراق يستعيد حدّا أدنى من التوازن داخليا وإقليميا. لكن ذلك لا يبدو كافيا في ضوء تراكم الأزمات العراقية على كلّ صعيد وفي كلّ مجال، بما في ذلك النقص في المياه الذي باتت تعاني منه بلاد الرافدين. 

الدولار... ذلك السيد الآخر في لبنان

كتب فؤاد مطر في صحيفة الشرق الأوسط أنه بعدما باتت الليرة اللبنانية كما حال شقيقتها السورية وشقيقها الجنيه المصري وصولاً إلى الشقيق الجنيه السوداني، والبقية آتية من العملات التي ذبل شأنها. حتى فنجان القهوة في المقهى الشعبي بات يُحسب بالدولار، وكذلك الخبز والدواء في حال وُجد.

واعتبر الكاتب ان التطورات الدرامية السورية التي أودت ببضعة ملايين سوري إلى التهجير جاءت لتشمل لبنان بمليون ونصف المليون سوري باتوا في حُكْم التوالد النشيط مليونين. وبقدْر ما إن هؤلاء تسببوا في أزمة خلل معيشي لقطاعات عريضة من اللبنانيين، فإنهم أفادوا من جهة أُخرى من خلال المعونة الأممية بالدولار.

الجزائر وفرنسا.. عقدة الاعتذار

كتب سلام الكواكبي في صحيفة العربي الجديد أنه لا علاقة للموقف في فرنسا من الملف الجزائري بالمنافسات السياسية والمزايدات القومية المتصاعدة، في إطار استمراء الممارسات الشعبوية لدى كل الأطراف السياسية الفرنسية ،موضحا أن رفض الاعتذار يمكن أن يُريح السلطات الجزائرية التي ما فتئت، منذ حرب التحرير، على استخدام قميص عثمان المتّسخ بالميراث الدموي للاستعمار الفرنسي، لكي تعلّق عليه كل أسباب الفشل في بناء الدولة الحديثة التي تستفيد من ثرواتها الطبيعية الهائلة في تطوير حياة مواطنيها ومنحهم الحرية التي سلبها منهم المستعمر

صحيفة الاتحاد الإماراتية سلطت الضوء على ما وصفته بحروب المدن والعواصم

في مقال لعبد الله الجنيد في صحيفة الاتحاد الإماراتية نقرأ أنه في حال قامت القوات الأوكرانية باستهداف موسكو، فإن هذا التصعيد سيغير من قواعد الاشتباك سياسياً قبل أي يغير منها عسكرياً، وسيضع عموم الأطراف أمام واقع جديد، وفي حال عدم تحقق ذلك، فإن تطور حرب المدن سيُعمق من حال الأزمة، وقد يعيد للمشهد تلويح موسكو بتوظيف الخيار النووي، ومجمع زاباروجيا النووي سيمثل ورقة الضغط الأولى وربما الخيار السياسي الأمثل

ويرى الكاتب أن مستوى ردود الفعل في حال فشلت قوات فاغنر الروسية في تحقيق اختراقات ميدانية عسكريا قد تتيح للرئيس بوتين القبول بالجلوس لطاولة مفاوضات قد تفضي لوقف إطلاق النار

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية