صحيفة الشرق الأوسط: العاصمة الليبية سجينة الميليشيات

سمعي 06:13
سيارات محروقة خلال الاشتباكات بين الميليشيات المعادية في العاصمة الليبية طرابلس (28/08/2022)
سيارات محروقة خلال الاشتباكات بين الميليشيات المعادية في العاصمة الليبية طرابلس (28/08/2022) AP - Yousef Murad

سيطرة الميليشيات على العاصمة الليبية طرابلس، وعقبة تركيا أمام السويد للانضمام إلى حلف الناتو، إضافة إلى اتساع هوة الفوارق الاجتماعية في دول الغرب، من بين المقالات الصادرة اليوم الثلاثاء 24 كانون الثاني/يناير 2023 في الصحف العربية. إعداد سليمان ياسيني

إعلان

سيطرة الميليشيات في ليبيا 

"الميليشيات عدوة الشعب الليبي" هكذا استهل جبريل العبيدي مقاله مؤكدا أنّه منذ إسقاط الدولة الليبية في عام 2011، بفعل ضربات حلف الناتو على المعسكرات وقواعد الجيش الليبي، تمكَّنت هذه الميليشيات بشتى أنواعها وتنوُّع انتماءاتها من التغلغل والنفوذ والسيطرة على العاصمة طرابلس.

ويقول الكاتب إن الأمن والأمان مفقودان في طرابلس، وقد تُقتَل بدم بارد لشتى الأسباب وأبسطها أحيانا على يد عناصر مختلف الميليشيات. وفي هذا الشأن اعتبر جبريل العبيدي أن الميليشيات، خصوصاً العقدية المؤدلجة هي صنيعة قوى خارجية، تعمل كأذرع لها في ليبيا وما جاورها بدءاً من ميليشيات الإخوان إلى تحالف عصابات المجرمين والفارين من سجون الدولة الليبية بعد حراك شباط/ فبراير 2011 وميليشيات «الثوار» حتى أصبح في ليبيا أكثر من ثلاثمئة ميليشيا مسلحة خارج الشرعية.

ويعتبر الكاتب أن خريطة الميليشيات في طرابلس معقَّدة الفهم والتفكيك، خصوصاً صاحبة التركيبة الجهوية، التي تتحدر من مدينة أو قبيلة واحدة ليبقى السؤال عن مدى قدرة بقاء العاصمة طرابلس رهينة للميليشيات بعد هذه السنوات العشر، التي تعد العشرية السوداء في التاريخ الليبي الحديث؟

ويقول العبيدي إنّه لم يكن هناك أي جهد حقيقي لجمع السلاح وإنهاء حالة الفوضى من الأمم المتحدة وحلف الناتو. واعتبر الكاتب أن استمرار سيطرة الميليشيات على طرابلس في ظل تغاضٍ من الأمم المتحدة وتجاهل دولي، سيشكل خطراً إقليمياً إن لم يكن دولياً، في القريب المنظور، خصوصاً في ظل وجود قوافل من الهجرة غير «الشرعية» وغير القانونية المنطلقة من ليبيا نحو أوروبا.

العربي الجديد: السويد أمام بوابة "الناتو" في انتظار المفتاح التركي

كتب عبد الباسط سيدا أنّ السويد تعيش حالة قلق وترقّب على مستوى الدولة والمجتمع والأفراد، مصدرها الأساس تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، واحتمالات تصاعدها وتوسّعها، ونتائجها الراهنة والمستقبلية على صعيد ارتفاع نسب الفائدة، وارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية.

وقال إنه بينما تواجه حكومة الأقلية، التي جاءت إلى الحكم قبل نحو ثلاثة أشهر، بدعم من حزب ديموقراطيي السويد الشعبوي اليميني المتشدّد، تحدّيات كبرى على المستويين الداخلي والخارجي، يلاحظ أنها تفتقر، في الوقت ذاته، إلى التجربة المطلوبة، كما تفضّل تمرير الأجندات المنسجمة مع توجهاتها الأيديولوجية. 

ويعتبر الكاتب أن مشكلة عدم موافقة تركيا على دخول السويد إلى "الناتو" بصفة العضوية الكاملة، تبقى المشكلة الأكبر التي تشغل بال الحكومة السويدية. فرغم أهمية موقع السويد الجيوسياسي المهم بالنسبة إلى الحلف المذكور، سيما في مناخات احتمالية تصاعد الصراع مع روسيا وحليفاتها.

ويرى الكاتب أنّه لا مبالغة في القول إن موضوع الحل الخاص بعضوية "الناتو" في عداد أشباه المستحيلات من دون مساعدة الأميركيين والأوروبيين، وتدخلهم الذين يمتلكون أوراق ضغط في هذا المجال، فمصالح تركيا الاقتصادية الأساسية هي في نهاية المطاف مع الغرب كثيرة ومتعددة، ولها تجارب مريرة عبر التاريخ مع روسيا وإيران. أما الدوافع وراء تشدّدها مع السويد فربما تكمن في الحسابات الانتخابية الداخلية.

القدس العربي: اتساع هوة الفوارق الاجتماعية في دول الغرب

يعتبر عمرو حمزاوي أن أزمة حقيقية تعتري علاقة الدول بمجتمعاتها ومواطنيها جوهرها إما اختلال متعدد المستويات لعقد اجتماعي متوازن تبلور واستقر بمراحل سابقة أو استمرار لغيابه في ظل صراعات متواترة تعصف بأسس العيش المجتمعي المشترك.

ويرى الكاتب أنّ ديمقراطيات أمريكا الشمالية وأوروبا، وبعد حقبة طويلة استقر بها عقد دولة الرفاه الاجتماعي يعاني اليوم من اختلالات حقيقية تعمق من آثارها الأزمة الاقتصادية العالمية وتطال دور الدولة وحدود مسؤولياتها في إدارة اقتصاد السوق والخيط الناظم لعلاقتها بالمجتمع والمواطنين. فقد أخذت الهوة الفاصلة بين مداخيل الشريحة العليا من أغنياء الولايات المتحدة وبين حظوظ بقية السكان من الثروة، في الاتساع منذ الثمانينيات مع تراجع دور الدولة الضامن للعدالة التوزيعية وتغير النظم الضريبية لصالح الأغنياء لتصل إلى معدلات غير مسبوقة.

وأشار الكاتب إلى أنه وفقاً لإحصائيات عام 2007، يستحوذ ما لا يزيد عن 10 في المئة من الأمريكيين على أكثر من 70 في المئة من ثروة المجتمع تاركين ما يقل عن الثلث لأغلبية ساحقة (90 في المئة) من الفقراء ومحدودي ومتوسطي الدخل. وهنا تكشف مقارنة سريعة مع معدلات السبعينيات وخلالها لم يتجاوز نصيب الشريحة العليا من الثروة 30 في المئة، عن راديكالية التحولات المجتمعية التي تشهدها الولايات المتحدة في ظل تراجع دور الدولة وتوحش اقتصاد السوق.

ويقول الكاتب على سبيل المثال إن نسبة الطبقة الوسطى تراجعت إلى إجمالي السكان بألمانيا من 62 في المئة عام 2000 إلى 50 في المئة عام 2022.

ويقول الكاتب إن كانت هذه هي وضعية الديمقراطيات الغنية بالغرب اليوم وهي تواجه الأزمة الاقتصادية الأعمق منذ كساد ثلاثينيات القرن الماضي والأزمات الاجتماعية والسياسية الكثيرة التي تحيط بها، يتساءل الكاتب عن كيف سيكون حالها خلال السنوات المقبلة وهي تتورط في سباقات تسلح منفلتة ومحفوفة بالمخاطر؟ 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية