تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حجر صحي جديد في فرنسا: كيف وصلنا إلى هنا؟

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

أهم الملفات التي تناولتها اليوميات الفرنسية اليوم إعادة فرض الحجر الشامل في فرنسا إضافة إلى ملف الهجرة والإرهاب وملفات دولية أخرى.

إعلان

"عودة الحجر الصحي"

عناوين وتقارير كثيرة نشرتها الصحف الفرنسية اليوم حول هذا الموضوع ,لوفيغارو عنونت صفحتها الأولى "عودة الحجر الصحي" ووصفت الصحيفة في افتتاحيتها الموجة الثانية من الوباء بالدرامية محذرة من أن الموجة الثالثة ستكون مأساة ومن هنا تقول الصحيفة على السلطات المعنية القيام بتزويد المستشفيات بأسرة أخرى لمصالح الطوارئ وإعادة تكون وتدريب طلاب التمريض للتعامل مع مرضى الفيروس وإنشاء مستشفيات ميدانية كما فعلت السلطات الإسرائيلية.

أما سولين رويي فكتبت عن مرضى السرطان والجلطات الدماغية وغيرها الذين قد ستتدهور حالتهم الصحية في حال ارتفاع الحالات الحرجة من المصابين بكوفيد19 في المستشفيات بسبب نقض الأسرة والموارد البشرية.

كيف وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم؟

عنوان صحيفة لاكروا التي علقت في إحدى مقالاتها أن عدم الالتزام بالتباعد الإجتماعي والإجراءات الوقائية أدى إلى فقدان السيطرة على الفيروس ,والموجة الثانية من الوباء لم تكن مفاجأة لأن عددا كبيرا من الأطباء حذر منها أواخر الصيف الماضي تضيف الصحيفة ,المفاجأة هي سرعة انتشار الفيروس.

المحور الإقتصادي تناولته ليبيراسيون حيث يرى أوليفييه دوسوب من مصلحة الضرائب أن شهرا من الحجر الصحي سيكلف خسارة عشر مليارات يورو على الأقل من الإيرادات الضريبية.

صحيفة لوباريزيان من جهتها عنونت "ابقوا في بيوتكم ,احترموا الإجراءات" ونشرت الصحيفة رسما كاريكاتوريا ساخرا من التدابير الجديدة حيث أبقي على المدارس ودور كبار السن مفتوحة ونشرت الصحيفة ريبورتاجا حول الوضع الإقتصادي الذي يعاني منه أصحاب المحلات الصغيرة مثل بائعي الزهور والملابس والحرفيين منذ الحجر الصحي الربيع الماضي وذكرت أن دخل أغلبهم يعاني من نقص يقدر بسبعين في المئة من دخلهم عام 2019.

نحن لا نتفاوض مع الفيروس

تعيش المستشفيات الفرنسية حالة صعبة منذ بداية الفيروس ولعل الموجة الثانية منه ستزيد الطينة بلة,الطبيب كريستيون ليتمان عبر عن اندهاشه لصحيفة ليبيراسيون من الطريقة التي أديرت بها الازمة الصحية لكنه أضاف أنه من غير المنطقي القاء اللوم على أعضاء الحكومة الذين وجدوا أنفسهم في حالة من الإضطراب في مواجهة الفيروس الذي قلب موازين المنظومة العالمية.ويعلق ليتمان كان علينا ألا نتعامل مع الفيروس وفق استراتيجية انتخابية ,,من المفروض أن نواجهه وإلا سنغرق جميعا.

أعداد كبيرة من المهاجرين الجزائريين تصل الى الشواطئ الإسبانية.

نشرت صحيفة لوموند تحقيقا حول تدفق مهاجرين غير شرعيين إلى شواطئ جنوب شرق اسبانيا وحسب الصحيفة فهذه الظاهرة سببها إغلاق الحدود البرية والجوية والبحرية الجزائرية بسبب فيروس كورونا.وتقول الصحيفة ان قرابة 2500 جزائري وصلوا الى سواحل منطقة موريسيا منذ بداية الصيف الماضي مقابل 1900 وصلوا خلال عام 2019 والمعروف ان نشاط الهجرة غير الشرعية تتزايد عادة في الشهرين الأخيرين من السنة.

عدد المهاجرين الجزائريين رقم قياسي ويمثل ثلثي المهاجرين الذين يعبرون غرب البحر الأبيض المتوسط. ونقلت الصحيفة شهادات بعض المهاجرين.محمد قال للصحيفة أنها المرة الرابعة التي يكرر فيها تجربة العبور عبر القوارب السريعة الى إسبانيا وفي كل مرة كان يتعرض للاعتقال في مراكز اللاجئين ومن ثم العودة إلى الجزائر. أما نبيل فيقول تم ترحيلي من فرنسا الى الجزائر العاصمة في ديسمبر /كانون الاول 2019 لعدم حيازته على أوراق الإقامة ولكنه عاد الى إسبانيا على متن قارب انطلق من غرب الجزائر مع سبعة أشخاص وكلفه عبور المتوسط خمسمائة يورو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.