تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لوفيغارو: "الاختيار الأمريكي"

سمعي
في مدينة نيويورك الأمريكية
في مدينة نيويورك الأمريكية © رويترز
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

الصحف الفرنسية تناولت موضوع الإنتخابات الرئاسية الأمريكية إضافة إلى الإرهاب في أوروبا الذي أثار عديد التساؤلات.

إعلان

الانتخابات الأمريكية بعد أربع سنوات من حكم دونالد ترامب

صحيفة لوفيغارو عنونت صفحتها الأولى "الإختيار الأمريكي" وتقول الصحيفة إن أمريكا المنقسمة تختار رئيسها وكتب أدريان جومل أن ما يميز هذه الانتخابات هو إقتران الأزمة الصحية والإقتصادية إضافة إلى الشخصية الاستثنائية لترامب من بين أهم الأسباب التي دفعت بالأمريكيين الى التصويت بالملايين, ويشعر الناخبون الديمقراطيون والجمهوريون ان بلاده على المحك بسبب سياسة ترامب العنصرية.

ويضيف الكاتب انه على عكس السنوات السابقة حيث كانت ثلاث او أربع ولايات تصوت بالتناوب للجمهوريين أو الديمقراطيين في هذه الانتخابات هناك العشرات من الولايات قد تغير مجرى النتائج في حال تغير موقفها.

لور ماندوفيل نقلت الجو الذي عاشته بعض الولايات الامريكية خلال الساعات الأخيرة للتصويت معلقة انها شاهدت عددا كبيرا من الشباب يشجعون دونالد ترامب وتقول إحدى الطالبات إنها اختارت التصويت لبايدن لأن صورة الأمريكيين ساءت في عهد ترامب والرجل المناسب لتحسينها هو جو بايدن. في مقال آخر وصفت لوفغارو ترامب بالفوضوي الذي حكم الأمريكيين لأربع سنوات كارثية.

ماذا سيتبقى من الدبلوماسية الأمريكية في عهد ترامب؟

تقول الباحثة مود كويسار لصحيفة ليبيراسيون أيا كان الفائز في هذه الانتخابات العودة الى العلاقات الدولية ما قبل ترامب ليست ممكنة مفسرة ذلك بأن ترامب ما هو إلا جزءا من تطور ازدواجية الديمقراطية الامريكية والدور الذي تنوي واشنطن ان تلعبه في العالم.

وتضيف ليبيراسيون , من بيونغ يانغ إلى طهران ، مروراً بالقدس وبكين الضربات والخرجات الدبلوماسية لدونالد ترامب كانت في بعض الأحيان مذهلة ، وبعض القرارات لا يمكن الرجوع بها الى الخلف. لوباريزيان من جهتها عنونت "الناخبون صوتوا بقوة في الولايات المتحدة الأمريكية" ونشرت الصحيفة مقالا حول هوس ترامب بموقع تويتر أما لاكروا فنقلت شهادات ثلاثة كتاب أمريكيين عبروا عن استيائهم من الوضع الكئيب الذي يعيشه الامريكيون منذ تولي ترامب السلطة.

الإرهاب يتحدى أوروبا

عنوان صحيفة لاكروا التي علقت أنه بعد هجوم فيينا الإرهابي يتأكد لاوروبا أن التهديد الارهابي لا يزال مرتفعا على أراضيها,وحسب النائب في البرلمان الأوروبي أرنو دانجين هناك نوع من عدم التوافق والتنسيق في سياسات دول الاتحاد الأوروبي ضد الإرهاب اضافة اختلاف كل بلد في رفعه لمستوى التهديد الإرهابي المحتمل,مضيفا أن هذا التهديد بلغ اقصى درجاته بعد هزيمة تنظيم الدول الاسلامية في سوريا عام 2017.

ليبيراسيون عنونت صفحتها الأولى "الرعب في قلب فيينا"

 وصفت ليبي ما حدث في فيينا بتسع دقائق من الخوف والفوضى وكتبت الصحيفة انه رغم الهزيمة التي الحقت بتنظيمي القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا إلا أنها لا تزال تنشط في بعض المناطق حيث نفذ منذ بداية العام الجاري ما يقارب مئتي هجوم إرهابي. لوفيغارو عنونت فيينا حزينة بعد ليلة رعب وكتب بيار أفريل أن منفذ العملية نشر عبر موقع انستغرام صورة للسلاح الذي نفذ به جريمته الأمر الذي يطرح السؤال مجددا حول فرض مزيد من الرقابة على وسائل التواصل الإجتماعي التي أصبحت تلعب دورا كبيرا في نشر الأفكار المتطرفة والحث على العنف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.