تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل ينجح بايدن "رجل الإطفاء" بتضميد الجراح الأميركية؟

سمعي
المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن الكبير خلال اجتماع في لوس أنجلوس يوم 3 مارس/ آذار 2020
المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن الكبير خلال اجتماع في لوس أنجلوس يوم 3 مارس/ آذار 2020 © (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

الصحافة الفرنسية خصصت حيزا هاما للانتخابات الأميركية وللتساؤلات العديدة التي يثيرها فوز جو بايدن بالرئاسة وعدم إقرار منافسه دونالد ترامب بالهزيمة.

إعلان

الانتخابات الأميركية أتت برجل إطفاء 

ماذا الذي ينتظر أميركا والعالم بعد انتخابات لم تنته فصولا بعد، ولم يسبق ان شهدت الولايات المتحدة مثلها؟ هل ينجح الرئيس المنتخب بتضميد الجراح ومعالجة الانقسامات على أنواعها؟ وماذا عن ساكن البيت الأبيض؟ وما الذي يخبئه رفضه الإقرار بالهزيمة؟  أسئلة طرحتها الصحافة الفرنسية بدءا ب "لكسبرس" التي كتبت على موقعها الالكتروني ان "الانتخابات اتت ب "رجل إطفاء". "لوبوان" أيضا استفاضت بالحديث عن مزايا جو بايدن التوافقية وقالت، نقلا عن سفير فرنسا السابق في واشنطن، "جيرار آرو"، "إنه نوع من جاك شيراك أميركي". 

بايدن يعطي رقمه الشخصي لكل طالب 

اما مراسلة "لوبوان" في واشنطن "ايلين فيسيير" فقد كشفت أن "جو بايدن كان يعطي رقم هاتفه الشخصي دون تردد لمجهولين يأتونه بعد كل اجتماع انتخابي ليخبروه عن همومهم. فكان يستمع إليهم ويهدأ روعهم ويدعوهم لمكالمته إذا ما دعت الحاجة". وتؤكد "لوبوان" أن "جو بايدن الذي لم تخلو حياته من المآسي، لديه قدرة على التعاطف خارجة عن المألوف" ما جعل المستشار السابق للرئيس أوباما "ديفيد اكسلرود" يقول عنه إنه "لورد متنقل" في إشارة الى المزار الكاثوليكي العجائبي في جنوب غربي فرنسا". وقد لفتت "لوبوان" الى أن "جو بايدن على طرفي نقيض مع دونالد ترامب" لكنها تساءلت إذا كانت هذه "المزايا كافية لتهدئة بلد منقسم أكثر من أي وقت مضى".  

التخلص من دونالد ترامب لن يكون سهلا 

ولكن ما العمل بترامب؟ وما الذي سوف يقوم به ترامب" أسئلة طرحتها مجلة "لوبس" على موقعها الالكتروني.  من المؤكد ان "التخلص من دونالد ترامب لن يكون سهلا" يقول مراسل "لوبس" في نيويورك "فيليب بولي جيركور" الذي لفت الى "إدمانه السلطة" و"قدرته على التأثير على متابعيه على تويتر الذين يتجاوز عددهم 88 مليونا". "لوبس تحدثت أيضا عن "ملاحقات قضائية محتملة بتهمة التهرب الضريبي تنتظر الرئيس المنهية ولايته ما ان يغادر البيت الأبيض". 

هل يضرب ترامب موعدا مع رئاسيات 2024؟

"لوباريزيان" لفتت الى ان "التاريخ قد يذكر ان ترامب كان يمارس رياضة الغولف، لحظة اعلان فوز منافسه بالانتخابات" وتساءلت إذا كان "ترامب سيقبل مغادرة البيت الأبيض سلميا وأذا كان سيحضر حفل ترسيم خلفه رئيسا" وقالت نقلا عن "ّفوكس نيوز" إنه "منكب على دراسة حظوظ الطعن بنتائج الانتخابات لمعرفة ما إذا كان سيرضخ للإمر الواقع". على كل حال "الترامبية لم تمت" كتبت "لوجورنال دو ديمانش" التي كشفت عن احتمال انشاء ترامب شبكة تلفزيونية خاصة به وخوض معركة الرئاسة مجددا عام 2024". 

الشعبوية خسرت المعركة لكنها لم تخسر الحرب 

ونقرأ في صحف اليوم ردود الفعل الفرنسية على فوز بايدن. موقع "لوفيغارو" الإلكتروني نشر مقابلة مع "رولان ليسكور" وهو نائب حزب "الجمهورية الى الامام" الرئاسي عن فرنسيي الخارج الذي اعتبر ان "فوز بايدن يعد خبرا جيدا بالنسبة الى فرنسا ويعيد الى حد ما الحياة الى سياسة تعددية الأطراف" لكنه اعتبر ان هزيمة ترامب تعني ان "الشعبوية خسرت المعركة لكنها لم تخسر الحرب".  وقد اعتبر "ليسكور" فيما خص الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2022 ، انه "يجب الامتناع عن جعلها استفتاء مع او ضد الشعبوية واستبدالها بخطاب جامع في مواجهة مخاطر الشعبوية. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.