تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

دعوة لإطلاق سراح ناشطات السعودية عشية قمة العشرين

سمعي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية © ©فيسبوك( المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان Esohr)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف والمجلات الفرنسية افردت حيزا هاما للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن وللعراقيل التي يضعها بوجهه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب. وفي الاسبوعيات أيضا مقالات عن لبنان ودعوة لإطلاق سراح الناشطات السعوديات. 

إعلان

دعوة لإطلاق سراح ناشطات السعودية عشية قمة العشرين 

قراءتنا للصحافة الفرنسية نبدأها بمجلة "لوجورنال دو ديمانش"، التي نشرت في صفحة الرأي، دعوة رأت في استضافة السعودية قمة مجموعة العشرين في الواحد والعشرين ال 21 من هذا الشهر، مناسبة لمطالبة الرئيس ماكرون بالتدخل من اجل إطلاق سراح المدافعات عن حقوق الانسان المعتقلات في سجون المملكة. الدعوة أطلقتها رئيسة منظمة العفو الدولية في فرنسا "سيسيل كودريو" ولينا الهذلول، شقيقة لجين، أبرز المعتقلات السعوديات. ولجين الهذلول كانت قد بدأت إضرابا عن الطعام منذ أسبوعين في سجن الحائر حيث هي محتجزة منذ أيار/مايو الفين وثمانية عشر 2018. ويشير المقال الى ان "الرياض، منذ توليها رئاسة مجموعة العشرين، استثمرت على نطاق واسع لتلميع صورتها على الساحة الدولية " ما اعتبره المقال "نفاقا مشينا" ذلك ان "حملة الاغراء التي تطلقها المملكة تخفي في الواقع قمعا لا يرحم المطالبات والمطالبين بالتغيير".

مرفأ بيروت: ألف حياة وحياة 

وفي "لوجورنال دو ديمانش" أيضا، نقرأ عن "مرفأ بيروت: ألف حياة وحياة" كما عنونت المجلة مقالها. موفدة "لوجورنال دو ديمانش" الخاصة الى بيروت: "كاميل نوفو" استعرضت في مقالها تاريخ المرفأ وذكريات الذين عايشوه من مواطنين وبحاثة بعد مضي مئة يوم على الانفجار الكارثي المدمر الذي اودى بحياة 204 مئتين وأربعة أشخاص وحرم الآلاف من سقف يحميهم. وتقول الصحيفة ان "الانفجار الذي تسبب به تخزين نيترات الامونيوم جاء نتيجة الفساد والمحاصصة وسوء الإدارة المستشرية في البلاد". 

تركيا حين تحرك أحجارها على رقعة الشطرنج اللبنانية 

الموضوع اللبناني نقرأ عنه كذلك في مجلة "لكسبرس" التي نشرت تحقيقا عن "تركيا حين تحرك احجارها على رقعة الشطرنج اللبنانية" كما عنونت مقالها الذي تحدثت فيه عن "الضغوطات التي يمارسها رجب طيب اردوغان على الأقلية التركمامية" وعن اعتباره "لبنان ساحة أخرى للمواجهة مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون" كتبت "لكسبرس".

هل بإمكان جو بايدن تضميد الجراح الأميركية؟

الانتخابات الرئاسية الأميركية وما تثيره من هواجس وآمال شكّلت موضوعا أساس في الصحف والمجلات الفرنسية. صورة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تصدرت غلاف معظم المجلات الفرنسية. إنه "وجه اميركا الجديد" كتبت "باري ماتش" بالخط العريض. بدورها "لوبوان" عنونت غلافها "جو بايدن، مصير عجيب" فيما "لوبس" تساءلت "هل بإمكان جو بايدن تضميد الجراح الأميركية" لكن الغلاف الأكثر تعبيرا قد يكون غلاف "لكسبرس" التي اختارت رسم "جو بايدن" متربعا خلف المكتب البيضاوي وكأنه غير متنبّه لظل عملاق بدا في الرسم وكأنه رابض عليه ويتربص به. إنه ظل "دونالد ترامب" الذي "يعرقل توصّل بايدن الى المرحلة الانتقالية" كما عنونت "لوموند" مانشيت عددها الذي يحمل تاريخ اليوم، وسط امتناع الرئيس المنتهية ولايته عن الاعتراف بالهزيمة" كتبت "لوموند" التي نشرت كذلك مقالا عن التساؤلات التي تثيرها جولة وزير خارجية دونالد ترامب، مايك بومبيو على ثلاثة من دول الخليج هي الامارات والسعودية وقطر الى جانب اسرائيل وتركيا وجورجيا 

من دون ان ننسى فرنسا وهي أولى محطات المسؤول الأميركي. "لوباريزيان" خصصت مقالا للزعماء المتضررين من رحيل ترامب وعلى رأسهم، بحسب الصحيفة، محمد بن سلمان ولي العهد السعودي. في "لوجورنال دو ديمانش" نقرأ عن تعثر مسار انتقال السلطة الى جو بايدن وقد كشفت عن جهود فريقه الرامية لتلمس مدى قدرة كبار المسؤولين العسكريين الاميركيين على مقاومة أي خطوة متهورة قد يقدم عليها الرئيس المنتهية ولايته في إيران وغيرها ونشير ختاما الى تخصيص "لوجورنال دو ديمانش" غلافها للرئيس السابق باراك أوباما بمناسبة صدور مذكراته.                                             

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.