تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ناغورني قره باغ: وداعا موطن الأرمن

سمعي
في منطقة ناغورني قرة باغ ذات الغالبية الأرمنية
في منطقة ناغورني قرة باغ ذات الغالبية الأرمنية © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

مأساة ناغورني قره باغ تصدرت اهتمامات الصحف والمجلات الفرنسية الى جانب لقاحات كوفيد-19 وما تثيره من آمال وقمة العشرين المنعقدة افتراضيا لأول مرة في بلد عربي.

إعلان

مرثاة من أجل أرمينيا 

الصحافة الفرنسية زخرت بمشاهدات موفديها الى "ناغورني قره باغ" بدءا من "ساره دانيال" التي كتبت في مجلة "لوبس"، "مرثاة من أجل أرمينيا" كما عنونت تحقيقها، فيما "جيل بادر" اختار "وداعا موطن الأرمن" عنوانا لمقاله في "لوبوان" وقد خلص الى ان "أرمينيا تحاول التقاط أنفاسها وتبكي أراضيها الضائعة، وهي قد ايقنت ان عدوا أكثر تسلحا وأكثر تنظيما منها قد هزمها". "لوبوان" اشارت كذلك الى الدور التركي الحاسم وتساءلت عن "ما الذي سوف يوقف رجب طيب اردوغان عند حد؟" وقالت إن "الأرمن باتوا خائفين على مصير وطنهم، على الرغم من حماية موسكو". 

قنابل الفوسفور الأبيض: لم يسبق ان شاهدت إصابات كهذه 

موفدة "لوبس"، ساره دانيال" قابلت في احدى مستشفيات العاصمة الأرمنية، يريفان، عشرات المصابين بحروق مميتة تسببت بها قنابل الفوسفور الأبيض وقد نقلت عن احدى الطبيبات انه "لم يسبق لها ان شاهدت مثل هذه الحالات. جروح لا تشفى وتشنجات عنيفة تنتهي بالموت جراء توقف نبضات القلب" وقد اشارت "لوبس" أيضا الى تسجيل القوات "الآذرية مشاهد اعدام الجنود الأرمن وتعذيبهم" ما اعتبرته "جرائم حرب". "لوموند" عرضت أسباب الهزيمة الأرمنية الخاطفة مشيرة بشكل خاص الى عدم تكافؤ القوات المتواجهة وأيضا الى "تعامي يريفان عن الحقائق الديبلوماسية" ذلك انها توهمت ان تدخل مجموعة مينسك الخاصة بحل نزاع إقليم ناغورني قره باغ قد ينجح بفرض وقف لإطلاق النار او بفرض تدخل عسكري روسي لم يكن واردا أصلا" تقول "لوموند"، الا "بحال التعرض لأرمينيا نفسها". 

تركيا الرابح الأكبر في ناغورني قره باغ 

"لكسبرس" اشارت الى ان المنتصرين في هذه الحرب هما تركيا وروسيا. كاتب المقال "برونو تيرتري" اعتبر ان "موسكو التي لعبت دور الوسيط نجحت بإخضاع رئيس وزراء أرمني عصي لها وبفرض حضورها العسكري في المنطقة، لكن دورها كضامن للأمن اهتز قليلا نظرا الى ان روسيا لعبت على الحبلين في ناغورني قره باغ" لفت "برونو تيرتري" الذي اعتبر ان "الرابح الأكبر هو تركيا التي نجحت بتوطيد علاقتها بأذريجان وبات بإمكانها الاعتماد على غاز هذه الجمهورية السوفييتية السابقة بدل الخضوع للغاز الروسي. تركيا نجحت كذلك" يضيف "برونو تيرتري" بالحصول على موطأ قدم على ضفاف بحر قزوين عبر حدودها على تخوم الامبراطوريات الروسية والفارسية والعثمانية" ما قد يخول تركيا باقتراح محور جديد بين الشرق والغرب لشريكها الصيني" يقول "تيرتري". 

قمة العشرين في الرياض 

وماذا في الصحافة الفرنسية عن قمة العشرين المنعقدة افتراضيا في الرياض؟  "كاميل نوفو" كتبت في "لوجورنال دو ديمانش" ان "السعودية تستضيف قمة حرمها كوفيد-19 من اللقاءات الجانبية والمآدب التي تعتبر أكثر إفادة وفعالية من اجتماعات العمل". المجلة اشارت أيضا الى ان المملكة التي كانت تعول على القمة لتلميع صورتها لم تنجح بطي صفحة اغتيال المعارض السعودي جمال خاشقجي. "لوموند" في عددها الذي يحمل تاريخ اليوم تساءلت عما إذا كانت السعودية تعتزم إطلاق سراح سجينات الرأي لديها وعلى رأسهن لجين الهذلول كهدية لجو بايدن لدى تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة في عشرين 20 تشرين الثاني/ يناير" لكن الصحيفة لفتت أيضا ان "سابقة رائف بدوي الذي ما زال سجين المملكة تثبت ان الرياض لا تريد ان تظهر وكأنها يمكن ان ترضخ امام الضغوطات". 

نحو إعادة فتح المتاجر غير الأساسية في فرنسا

ختاما وعلى خط جائحة كوفيد-19 "لكسبرس" و"لوبس" جعلتا من "الامل الذي يمثله توصل عدة مختبرات الى لقاح" موضوع الغلاف فيما "لوجورنال دو ديمانش" نقلت عن الرئيس ماكرون ان "موعد إعادة فتح المتاجر غير الأساسية سيكون في أوائل الشهر المقبل". 

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.