تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية : فخ قانون الأمن الشامل ينغلق على ماكرون

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

من بين أبرزالملفات التي تناولتها الصحف اليوم موضوع قانون الأمن الشامل المثير للجدل في فرنسا و الملف الإيراني ,إضافة إلى ملف الهجرة  

إعلان

 العنف الذي يمارسه بعض عناصر  الشرطة الفرنسية على المتظاهرين تحول إلى أزمة سياسية في فرنسا وقد يدفع بالرئيس الفرنسي إلى التحرك حسب صحيفة لوفيغارو 

عنونت ماتيلد سيرو مقالها :فخ قانون الأمن الشامل ينغلق على ماكرون وتقول الكاتبة إن المشكلة لم تعد تتعلق فقط بالمادة أربع وعشرون من القانون وإنما بقانون الأمن الشامل عامة بعد المظاهرات التي عمت فرنسا السبت الماضي  

الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند سيعمل على ايجاد حل مع الرئيس ماكرون لهذه الازمة فمن الأحسن أحيانا التراجع عندما يتعلق الامر بطريق مسدود تعلق سيرو. 

ويرى غيوم تابار في مقال آخر أن الانسحاب من تجسيد هذا القانون او العناد لتنفيذه ليس دليلا على قوة السلطة والحل للخروج من هذا المأزق يتمثل في مدى التوافق بين فرض الحزم واحترام حرية الفرنسيين  

ليليان أليماغنا كتبت في صحيفة ليبيراسيون أن التعبئة الحاشدة التي شهدتها البلاد السبت من شأنها إضعاف جيرالد دارمانان الذي يحظى بدعم من ماكرون ورئيس حكومته  

وصرح أحد الوزراء للصحيفة أنه إذا كان احتمال إلغاء المادة أربع وعشرون من قانون الامن الشامل غير وارد فعلى الأقل يتوجب تعليقها إلى حين تهدئة الوضع. 

 

اغتيال فخري زاده يزعزع استقرار الملف النووي الإيراني 

في تصريح لصحيفة لاكروا ير كليمون ثارم الباحث في القضايا النووية بجامعة العلوم السياسية بباريس ان اغتيال فخري زاده سيؤثر على إيران سياسيا ودبلوماسيا وأمنيا فهذه هي المرة الثانية التي تشهد البلاد اختراقا أمنيا بعد انفجارمجمع نطنز النووي قبل اشهر 

وجاء في لاكروا أنه من بين الأسباب التي أدت إلى اغتيال فخري زاده  فوز جو بايدن في الانتخابات الامريكية   ,فالرجل لم يخف رغبته بالعودة إلى الاتفاق النووي الايراني الذي تخلى عنه ترامب 

صحيفة لوفيغارو من جهتها اعتبرت أن الاغتيال ضرب إيران في العمق ولكن هذه المرة الجمهورية الاسلامية تزن ردها 

ويشبه جورج مالبرونوه التكريم الذي خصصته السلطات الإيرانية لفخري زاده بذلك الذي شهده تأبين قاسم سليماني في يناير/كانون الثاني بعد مقتله في العراق بامر من دونالد ترامب 

ونقل مالبرونو ردود أفعال الصحافة الإيرانية على عملية الاغتيال حيث دعت إلى الانتقام والرد بقوة على من وصفتهم بالمعتدين ,فأصابع الاتهام في طهران تتوجه مباشرة الى تل  أبيب  

دعوات الانتقام من إسرائيل تفاوتت بين من طالب بالرد العسكري كتدمير ميناء حيفا ومن فضل الانتقام عن طريق مواصلة تطوير البرنامج النووي الإيراني ومنع وكالة الطاقة الذرية من تفتيش المنشآت النووية 

أما المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني فرجح فرضية عدم الرد على الأقل في الوقت الراهن وهو رأي السفير الفرنسي السابق في إيران الذي أكد ان الإيرانيين لن يتحركوا للرد على هذه العملية قبل استلام جو بايدن لمقاليد الحكم في واشنطن في يناير المقبل 

 

أوروبا: القلعة المميتة 

نشرت صحيفة ليبيراسيون تحقيقا حول الإجراءات التي تتخذها الدول الأوروبية  من أجل الحد من وصول المهاجرين إلى اراضيها وهو مايدفع بالآلاف الى محاولة العبور والوصول إلى أراضيها بطرق خطيرة تؤدي في الغالب إلى الموت 

وتقول حسيبة حاج صحراوي وهي عضو في منظمة أطباء بلا حدود إن المهاجرين الذين يصلون عبر البحر المتوسط في الفترة الأخيرة يعانون من مشاكل كثيرة من أهمها انتشار الإصابات بفيروس كورونا مضيفة ان دول الإتحاد الاوروبي لا تساعد المنظمات غير الحكومية في القيام بنشاطها الإنساني بسبب اختلاف القوانين والإجراءات من بلد لآخر 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.