تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية في وداع فاليري جيسكار ديستان: التاريخ سينصفه رغم شكواه من "سوء فهم" الفرنسيين له

سمعي
الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان
الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

صحف اليوم أفردت حيزا هاما لمسألة مكافحة التطرف الديني في فرنسا ونقرأ فيها أيضا عن مؤتمر مساعدة لبنان وعن الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان الذي غيبه الموت عن 94 عاما. 

إعلان

رئيس متفوق سينصفه التاريخ لكنه لم يحظ بمحبة الفرنسيين 

الإعلان عن وفاة الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان جاء متأخرا على الصحف الفرنسية بنسختها الورقية لكن مواقعها الالكترونية سارعت الى تحية ذكرى "رئيس لم تحظى قيادته عملية تحديث المجتمع الفرنسي بما يكفي من تقدير" كما كتبت "لوبينيون". "رئيس متفوق وإصلاحي بامتياز. سينصفه التاريخ لكنه لم يحظ بمحبة الفرنسيين" تقول "لوفيغارو". 

ماذا لو كان جيسكار هو الذي أساء فهم الفرنسيين؟

"ليبراسيون" أيضا تناولت عدم شعبيته وشكواه الدائمة من "سوء فهم الفرنسيين"، لكنها اشارت الى ان "جيسكار، خلافا لعدوه التاريخي، جاك شيراك، هو الذي اساء فهم الفرنسيين وليس العكس" كاتب المقال "بول كينيو" اعتبر "ان إرثه الحقيقي اتى رغما عنه، كونه اول رئيس يسمح بتداول السلطة وبوصول اليسار الى الحكم عام 1981". "الجيسكارية تجسيد لليمين الليبرالي المؤيد لأوروبا خلافا للديغولية السيادية والإرث البونابارتي" تقول "لاكروا". 

شجاعة سياسة وحنين مبّطن الى سبعينات القرن الماضي 

"لوموند" تنصف جيسكار لشجاعته السياسية التي جعلته يتخذ "قرارات مخالفة لآراء ناخبيه من اليمين" وتقول "لوموند"، بشيء من الحنين الى سبعينيات القرن الماضي، ان عهد جيسكار ديستان يمثل آخر أيام اللامبالاة، وهو ما لم يدركه الفرنسيون آنذك". 

76 مسجدا تحت المراقبة في فرنسا 

وفي العودة الى عالمنا الحاضر ومتاعبه، "لوفيغارو" افردت حيزا هاما لإعلان وزير الداخلية الفرنسي عن استهدافه 76 مسجدا في تحرك غير مسبوق ضد الانفصالية الاسلاماوية.  تقول "لوفيغار" إن وزير الداخلية "جيرالد دارمانان" اوكل الى مدراء الامن في سائر انحاء البلاد مهمة مراقبة وتفتيش 76 مسجداً، من بينهم 18 سيتم استهدافها "بإجراءات فورية" يمكن أن تصل إلى حدّ الاغلاق. 

تقصّي خطب الائمة التي تروج للكراهية وللنزعة الانفصالية 

وتشير "لوفيغارو" إن المحققين سيأخذون بعين الاعتبار خطب الائمة التي تروج للكراهية وللنزعة الانفصالية في المساجد وعلى مواقع التواصل الاجتماعي. وتأتي هذه العملية الأمنية قبل أيام من نظر مجلس الوزراء الفرنسي بمشروع قانون يرمي إلى "تعزيز المبادئ الجمهورية" من خلال محاربة "الانفصالية" والتطرّف الإسلامي. "ليبراسيون" اجرت بهذه المناسبة مقابلة مع رئيس الحزب الاشتراكي، "اوليفييه فور" يوعز فيها ب "التشدد ليس فقط حيال التطرف الإسلامي بل حيال مسبباته".

دعوة فرنسا لاستعادة أطفال مواطنيها الجهاديين في سوريا 

"ليبراسيون" خصصت غلافها لمصير أطفال الجهاديين الفرنسيين في سوريا. تقول "ليبراسيون" ان "أكثر من مئتي طفل فرنسي يقبعون في مخيم روج الخاضع لسيطرة القوات الكردية في شمال سوريا" لجنة حقوق الطفل لدى الأمم المتحدة تطالب الدولة الفرنسية باستعادة هؤلاء الأطفال الذين التحقت عائلاتهم بتنظيم الدولة الإسلامية. وتعتبر "ليبراسيون" ان هذه القضية تثير "تحفظات قد تكون مشروعة لكن فرنسا لا يمكن ان يتجاهل مسؤولياتها تجاه مواطنيها" وقد حذّرت الصحيفة في افتتاحيتها الى "تحول هؤلاء الأطفال الى قنابل موقوتة إذا لم يتم نشلهم من جحيم المخيمات". 

ماكرون يهّب مجددا للمساعدة في لبنان 

"لوفيغارو" نشرت مقالا عن المؤتمر الذي نظمه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لمساعدة الشعب اللبناني. كاتب المقال "جورج مالبرونون" يشير الى ان الخبر الجيد الوحيد الذي تمخض عنه المؤتمر الافتراضي هو حجم المساعدات التي فاقت المتوقع. 

حين تختلس المساعدات الموجهة الى لبنان 

"لوفيغارو" تحدثت عن تنديد الرئيس ماكرون بسلوك المسؤولين اللبنانيين الذين لم يفوا بتعهّداتهم تشكيل حكومة والبدء بإصلاحات هيكلية مشروطة بها المساعدات للبنان. ولفت كاتب المقال أيضا الى ضرورة فرض رقابة صارمة على المعونات الى لبنان بعدما تبين انه تم اختلاس اجبان وجدت فيما بعد معروضة للبيع في افريقيا. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.