قراءة في الصحف الفرنسية

أوروبا أمام امتحان التحكم في مصيرها

سمعي
"مظاهرة من أجل أوروبا" في لندن (رويترز 02-07-2016)

العنصرية والتطرف والأزمة الصحية العالمية مواضيع تناولتها المجلات الفرنسية هذا الأسبوع إضافة إلى اعتراف ترامب بمغربية الصحراء و بريكسيت وتداعيات كوفيد 19 على الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمرأة في فرنسا.  

إعلان

 عودة العلاقات المغربية الاسرائيلية وانعكاس اعتراف ترامب بمغربية الصحراء اقليميا ودوليا 

كتبت مارنال بانارا في مجلة لوبوان أن عودة العلاقات بين اسرائيل والمغرب التي اعلن عنها ترامب هذا الأسبوع تعتبر حدثا تاريخيا بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو رغم اعتراف بعض المصادر الأمريكية بأن مسألة التطبيع تعود إلى فبراير الماضي عندما قام وزير الخارجية الأمريكية  بومبيو بزيارة رسمية إلى المغرب .

وذكرت المجلة أن جزءا من الاعلام الجزائري اعتبر التقارب بين المغرب وإسرائيل استئنافا للعلاقات التجارية والاقتصادية التي وجدت منذ سنوات. أما ما يتعلق بقضية الصحراء فنقرأ في المجلة أن الولايات المتحدة الأمريكية ستستفيد من استثمارات في هذه المنطقة الغنية بالنفط والمعادن والثروة الحيوانية رغم انخفاض الكثافة السكانية . 

من جهته يرى المحلل السياسي مصطفى سهيمي أن هذا المنعرج يتطلب برنامجا دبلوماسيا جديدا مع الجزائر التي عليها مراجعة علاقاتها مع المملكة متسائلا عن إمكانية هذا القرار الأمريكي في إعادة السلام والاستقرار في المنطقة وفتح آفاق جديدة للشراكة والتعاون. 

الأزمات التي تختبر قدرة أوروبا على التحكم في مصيرها 

كتب بيار حسكي في مجلة لوبص أن كوفيد19 وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إضافة إلى الأزمة مع بودابيست ووارسو ملفات تضع الاتحاد الأوروبي أمام امتحان السلطة والقدرة على مواجهة وحل الخلافات بحزم والابتعاد عن الإنشقاق. 

وحسب الكاتب، النقطة المشتركة بين هذه الملفات هي القوة والقدرة على مواجهة قضايا خارجية أيضا مثل التوسع الصيني في المجال الاقثصادي والرقمي، وتحديد العلاقات المستقبلية ع الولايات المتحدة الأمريكية.  

وفي الملف الامريكي تحديدا يتساءل الكاتب هل ستكون أوروبا قطبا مستقلا أم شريكا صغيرا أم حليفا مستقلا للولايات المتحدة التي لا تدافع غالبا عن المصالح الاقتصادية والاستراتيجية للاتحاد الأوروبي. 

وهنا قد تشهد فرنسا وألمانيا اختلافا في الرؤية والقرار بحكم تصالح برلين في علاقاتها مع واشنطن وطموح باريس في جعل الاتحاد الاوروبي قوة عالمية مستقلة على المستوى السياسي والعسكري والاقتصادي.

مجلة ليكسبريس نشرت مقالا حول اتساع الفجوة في فرنسا بين الأجيال بسبب الدين والهوية والعنصرية.  وكتبت كلير شارتييه أن اكثر من 41 في المئة من الشباب دون الثلاثين عاما يرون أن ما يسمى بعنصرية الدولة حقيقة يعيشها المجتمع الفرنسي خلال السنوات الأخيرة وتأتي هذه الفكرة من خلال التمييز المتعلق في أغلب الحلات بلون البشرة والجنس أو الديانة.  

وتضيف الكاتبة ان هذه الفئة العمرية التي عاشت مؤخرا أحداثا مختفلة على المستوى السياسي والاجتماعي وكانت شاهدة على صعود قوي للإسلام والكاثوليكية لا ترى مانعا في استخدام الرسوم الكاريكاتورية لتوضيح حرية التعبير في المدارس. 

النساء أكثر المتضررين من تداعيات وباء كورونا  

لوجورنال دوديمانش خصصت ملفا كاملا لوضع النساء الاجتماعي والاقتصادي في أوروبا بعد عام من بداية الأزمة الصحية العالمية. 

وكتب ايمانويل سوفي أن وباء كورونا تسبب في خروج عدد كبير من النساء في فرنسا من عملهن بسبب الحظر الصحي الشامل ربيع العام الجاري كما انخفض أجر النساء بنسبة أكبر من الرجال خلال هذه الفترة بسبب إغلاق عدد كبير من المؤسسات والمحلات كصالونات التجميل والحلاقة ومحلات الملابس اضافة الى المجال الثقافي والفني.  

نجاة فالو بلقاسم الوزيرة السابقة لحقوق المرأة قالت في مقابلة للصحيفة إن المرأة عانت من ألازمة الصحية في جميع دول العالم، وفي فرنسا تحديدا ارتفعت حالات العنف الأسري ضد النساء إضافة الى ارتفاع نسبة الفقر والبطالة. واعتبرت الوزيرة السابقة أن المرأة هي اول ضحايا تداعيات الفيروس. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم