قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية في الذكرى العاشرة لانطلاق الربيع العربي: "تونس، ثورة لم تكتمل"

سمعي
صورة من الثورة التونسية
صورة من الثورة التونسية أرشيف

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما للذكرى العاشرة لانطلاق الربيع العربي في تونس. 

إعلان

الربيع العربي، عقد من الآمال والخيبات

الربيع العربي تصدر الصفحات الأولى للجرائد الفرنسية. "لاكروا" بداية جعلت من "مرارة مذاق أعوام الثورة العشر" كما قالت، موضوع الغلاف الذي حمل عنوان: "تونس، ثورة لم تكتمل". النصب التذكاري لمحمد البوعزيزي وعليه شعار "مانيش مسامح" نجد صورته على غلاف "ليبراسيون" التي عنونت "عودة الى سيدي بوزيد، بعد مضي عشر سنوات". "ازهار الربيع العربي ذابلة بعض انقضاء عشرة أعوام" كتبت بدورها "لوفيغارو" في صدر صفحتها الأولى، فيما "لوموند" عنونت "تونس ما بين المرارة والصمود" و"لي زيكو" "الربيع العربي، عقد من الآمال والخيبات" وفيما خص تونس بالتحديد كتبت "لي زيكو": "حرية التعبير عادت الى تونس لكن فرص العمل فيها ما زالت بعيدة المنال". 

ضيق الصدر والإحباط أطفئا شعلة الثورة 

مشاهدات مندوبي الصحف الفرنسية في سيدي بوزيد وغيرها من المدن التونسية عكست صورة قاتمة للوضع "ضيق الصدر والإحباط أطفئا شعلة الثورة" كتبت "لوفيغارو". "لوموند" تحدثت عن "بلد على حافة الانهيار العصبي، تجاوزت فيه الاحتجاجات سواء كانت جماعية او فردية ال 800 خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي". "تونس مقبرة الشباب" كتبت بدورها "لاكروا" وقد اشارت الى ان أكثر من 95 ألف من حملة الشهادات العالية غادروا البلاد منذ 2011".

تونس أو الأوهام الضائعة 

"لوفيغارو" جعلت من تونس موضوع افتتاحيتها التي حملت عنوان "الأوهام الضائعة". تقول "لوفيغارو" إن النار التي اشعلها محمد البوعزيزي والتي ما زالت تستعر هي "نار توق الشعوب لمزيد من الديمقراطية ولشروط معيشية لائقة". "إنها مطالب سياسية، اقتصادية واجتماعية لم تتحقق في أي من بلدان الربيع العربي" تابع كاتب افتتاحية "لوفيغارو"، "فيليب جيلي" الذي لفت أيضا الى "ان الانتخابات في هذه البلدان لم تتمخض عن أنظمة ديمقراطية يديرها أصحاب الكفاءات، لا بل ان الانتفاضات أدت إما الى الحروب الاهلية او التطرف الإسلامي او العسكرة، وأحيانا الى الثلاثة معا". 

دروس في الواقعية 

وقد خلصت "لوفيغارو" في افتتاحيتها الى ان "العقد الفائت لقّن الغرب درسا قاسيا في الواقعية، بعد ان ظن ان بإمكانه تصدير نموذجه الديمقراطي في سياق مقولة نهاية التاريخ، قبل ان يدرك انه هو بذاته في ازمة". كاتب المقال "فيليب جيلي" اعتبر ان "الغرب لن يكرر الخطأ ذاته وان الشعوب العربية سوف تدرك، لدى اندلاع موجة الاحتجاجات المقبلة، انها محكومة بالاتكال على نفسها في السراء والضراء". 

القضاء يخوض معركة إنصاف ضحايا انفجار بيروت

وفي سياق آخر نقرأ في "لوموند" مقالا عن التحقيقات حول انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس. "القضاء يخوض معركة إنصاف ضحايا الانفجار" عنوان مقال "لوموند". مراسلة الصحيفة في بيروت "لور اسطفان" تقول إن "الجرحى والمنكوبين وأهالي القتلى تقدموا بأكثر من ألف شكوى بعد الانفجار الذي تسبب بقتل أكثر من 200 شخص وبجرح الآلاف عدا عن تدمير احياء بكاملها" وتشير "لوموند" الى ان "الضحايا هالهم مشهد رفض إجابة رئيس الحكومة ووزراء على أسئلة قاضي التحقيق، فادي صوان". 

"لوموند" قلقة جراء انجراف إيران الى مزيد من العسكرة 

وفي سياق آخر عبّرت افتتاحية "لوموند" عن قلقها جراء "انجراف إيران الى مزيد من عسكرة نظامها" وإطلاقها "إشارات تنم عن تفاقم عدائيتها". وقد رأت الصحيفة في "خطف واعدام المعارض الإيراني روح الله زيم بطريقة وحشية مؤشرا على ازدياد القمع في البلاد وعلى صعود الجناح الأكثر تشددا فيها وسط غياب الخط المعتدل الذي كان يمكن التعويل عليه في حال العودة الى التفاوض على الملف النووي" تقول "لوموند" التي تخوفت من تخلي إيران عن نوع من ضبط نفس كانت تمارسه وتحولها الى دولة مارقة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم