قراءة في الصحف الفرنسية

إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، ظهور محور استراتيجي جديد

سمعي
علما إسرائيل والإمارات في مدينة نتانيا الإسرائيلية
علما إسرائيل والإمارات في مدينة نتانيا الإسرائيلية © رويترز

من بين اهم ما تناولته مواقع الصحف الفرنسية اليوم 25 ديسمبر / كانون الأول   2020 موضوع حول وصول الاتحاد الاوروبي وبريطانيا الى اتفاق حول البريكست ومقال عن مستقبل العلاقات الامارتية الإسرائيلية بعد تطبيع العلاقات الثنائية. 

إعلان

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: حكومة بوريس جونسن تهتف النصر، وآخرون متذمرون 

تقول صحيفة ليبراسيون إذا كانت السلطات البريطانية ووسائل الإعلام مسرورة باتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فإن بعض المتابعين في المملكة المتحدة قلقون من الاتفاق وتؤكد الحكومة البريطانية ان هذا الاتفاق يلبي جميع مطالب استفتاء 2016 بشأن مغادرة الاتحاد الأوروبي، كما تعتبره الصحافة البريطانية هدية رائعة لعيد الميلاد في وقت تم تحييد المملكة المتحدة من قبل جيرانها الأوروبيين بعد اكتشاف سلالة جديدة من Covid-19 في جنوب شرق إنجلترا.

وتابعت يومية ليبراسيون ان في داونينج ستريت مقر الحكومة البريطانية الشيء المهم بالنسبة لها هو إظهار من فاز بأكبر عدد من النقاط خلال مفاوضات البريكست فحتى قبل نشر الصفقة مع الاتحاد الأوروبي كانت حكومة بوريس جونس قد بدأت بالفعل في محاولة لبيعها في الداخل مدعية النصر على الاتحاد الأوروبي لاسيما ان رئيس الوزراء يخشى من أن يهاجمه بعض أعضاء البرلمان المحافظين "المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" بشأن جوانب الصفقة، ولا سيما التسوية بشأن الصيد. 

وافادت ليبراسيون ان تحليلا داخلي لحكومة جونسن نشر على مدونة يقيم من ربح ومن خسر في المفاوضات فوفقًا لهذا التقرير تكون بريطانيا قد فازت بنسبة 43٪ من النقاط التي تمت مناقشتها بينما فازت دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 17٪ فقط اما باقي النقاط 40٪  فهي بمثابة حل وسط  .

وهذه النقاط تأتي عكس ما يعتقد الاقتصادي البريطاني Malcolm Barr مالكولم بار الذي يرى أن الاتحاد الأوروبي قد توصل إلى اتفاق يسمح له بالاحتفاظ تقريبًا بجميع الفوائد التي يجنيها من علاقته التجارية مع بريطانيا.

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: العلاقة المعقدة بين باريس ولندن 

صحيفة لفيغارو ترى ان فرنسا لازالت لديها الرغبة في وضع أوروبا على قدميها بثبات وان   صدام بريطانيا والاتحاد الأوروبي خلال المفاوضات يعود الى تشدد موقف فرنسا ولاسيما الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في مواجهة شروط لندن خلال اتفاق بريكست .

واضافت لوفيغارو ان فرنسا ودول اوروبية ساحلية اخرى تشددت  في ملف الصيد خلال الاتفاق لكن بالنسبة للنقاط الاخرى من الاتفاق على غرار نقطة المنافسة العادلة فإن الفرنسيين لم يكونوا معزولين ايضا وكان هناك تضامن مع دول الاتحاد الاوروبي   وكتب وزير الخارجية البريطاني السابق ويليام هيغ في صحيفة التلغراف: "في قلب أزمة اللحظة الأخيرة يكمن كل التعقيد المعقد للعلاقات بين بريطانيا وفرنسا".

وتابعت اليومية الفرنسية ان منذ بدء المفاوضات بشأن حقبة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كان هناك تقاسم للأدوار بين فرنسا وألمانيا حيث ارتدى الأول زي "الشرطي السيء" والثاني لبس "الشرطي الطيب". ولكن إذا كان يُنظر إلى برلين على أنها أكثر مرونة وباريس أكثر تشددًا، فإن ثبات المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في اللحظات الاخيرة من اتفاق البريكست كان بمثابة تغيير لقواعد اللعبة. 

إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، ظهور محور استراتيجي جديد 

نشرت صحيفة لومند على موقعها الإلكتروني انه   منذ اتفاق تطبيع العلاقات في منتصف شهر آب (أغسطس) الماضي بين الامارات العربية المتحدة واسرائيل تضاعفت الاتفاقيات الثنائية في التكنولوجيا أو الإعلام أو كرة القدم أو السياحة. لدرجة أن الإسرائيليين الآن يعتبرون دبي جنة جديدة وبات شهر العسل يسود بين الإمارات وإسرائيل.

ويقول حسين إيبش ، الباحث في معهد دول الخليج العربية بواشنطن ، أن "عملية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل تتقدم بأقصى سرعة ، وهي فريدة من نوعها".

وتابعت يومية لومند ان الإمارات العربية المتحدة تهدف إلى الاندماج على جميع المستويات مع إسرائيل في حين أن الدول الأخرى التي اعترفت بهذه الدولة على غرار البحرين والمغرب والسودان   فلديها طموحات محدودة للغاية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم