قراءة في الصحف الفرنسية

صحيفة "لوبينيون" تنفرد بنشر الرسالة التي رد بها ماكرون على أردوغان

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © رويترز
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم الوضع الأمني في الولايات المتحدة الأمريكية قبل أيام من حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن ،،كما تناولت الصحف الشأن الفرنسي والجدل حول ميثاق الأئمة الذي ترغب باريس بإنشائه إضافة إلى العلاقات التركية الفرنسية التي قد تأخذ منعرجا غير الذي عرفته العام الماضي.

إعلان

مخاوف من اندلاع أعمال شغب بين رجال الشرطة ومناصري الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب  

في صحيفة لاكروا حاولت ماري بويتون الإجابة عن بعض التساؤلات حول الأسباب التي أقنعت بعض المتشددين من أنصار ترامب أن الانتخابات سرقت منهم 

وترى الكاتبة أن نظرية المؤامرة وجدت مكانا لها لدى بعض الأمريكيين منذ أحداث ٢٠١١ الإرهابية ولعل ما ساعد هذه النظرية على الظهور مجددا في الفترة الأخيرة الخطابات المتكررة والتغريدات المحرضة لترامب وغيره من السياسيين والفاعلين في المجتمع الأمريكي بعد الإعلان عن فوز جو بايدن 

صحيفة ليبيراسيون من جهتها عنونت:واشنظن العاصمة المحاصرة،ونقل فريديريك أوترون صورا للعاصمة الأمريكية الخالية من المارة بعد حادثة اقتحام الكابيتول  

ويرى الكاتب أن الأزمة السياسية اقترنت بالأزمة الصحية في واشنطن،حيث اختار الرئيس المنتخب الاحتفال بفوزه بعيدا عن الصخب والتجمهر ماقد يفسر أجواء الصمت والحزن في العاصمة الأمريكية 

عاصمة تحت الحصار ، حرمها ترامب و فيروس كورونا  من الإحتفال بالانتقال السلمي للسلطة 

ماهي الأسباب التي تشتت وتمزق إسلام فرنسا؟ 

في مقال لجون ماري غونوا في صحيفة لوفيغارو عن مشروع المجلس الفرنسي للأئمة الذي تخللته الكثير من الإختلافات  بين مختلف ممثلي المجلس الأعلى للديانة الإسلامية في فرنسا 

وتفيد الصحيفة أن وزير الداخلية الفرنسي حاول أكثر من مرة التدخل لحل هذه الخلافات من أجل التوصل إلى مشروع ميثاق نهائي لمجلس الأئمة غير أن ممثلي الديانة الاسلامية في فرنسا دخلوا في تجاذبات مباشرة وخفية بسبب دعم بعضهم من قبل تركيا ودول أجنبية أخرى ،ورفض البعض الآخر للإصلاحات التي ترغب باريس في فرضها على ما تسميه باسلام فرنسا.

رسالة ماكرون إلى أردوغان: "عزيزي طيب، لنتحدث"

انفردت صحيفة لوبينيون بنشر رسالة بعثها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى نظيره التركي بعد أشهر من الخلافات بين البلدين. الرسالة بتاريخ العاشر من شهر كانون الثاني 2021 كتبها ماكرون بخط يده، حسب لوبنييون، واستخدم فيها عبارة "ديغيرلي طيب" بالتركية والتي تعني "عزيزي طيب" ويدعو فيها ماكرون إلى استئناف الحوار بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وجاء في رسالة ماكرون: "أنا حريص جدا على التحدث إليكم في الأيام المقبلة واعتبر أن مكافحة وباء كورونا تستدعي مشاركة جماعية ،اغتنم هذه الفرصة لمناقشة الملفات الرئيسية ذات الاهتمام المشترك خاصة آفاق العلاقة بين الإتحاد الأوروبي وتركيا".

تأتي هذه الرسالة تضيف الصحيفة بعد رسالة بعث بها الرئيس التركي إلى نظيره الفرنسي في التاسع عشر من الشهر الماضي إثر إصابته بكوفيد 19 تنقل لوبينيون، وكان أردوغان قد طلب من الرئيس الفرنسي في رسالته التعاون للتصدي للوباء والعمل على إجاد حلول مشتركة للقضايا الإقليمية والعودة على الحوار مع الاتحاد الأوروبي متمنيا له الشفاء العاجل وعاما سعيدا.

وتعلق لوبينيون أن الوقت قد حان للتهدئة بين البلدين ووقف إطلاق النار اللفظي حسب تعبير الصحيفة بعد خمسة أشهر من الإتهامات المتبادلة بين الرجلين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم