قراءة في الصحف الفرنسية

في الذكرى 30 لـ"عاصفة الصحراء": استراتيجية بوش الأب وإيديولوجية بوش الإبن

سمعي
صدام حسين في بغداد خلال حرب الخليج الأولى 1990
صدام حسين في بغداد خلال حرب الخليج الأولى 1990 © أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

صحف اليوم افردت عناوينها لحملة التلقيح في فرنسا، ونقرأ فيها أيضا عن حرب الخليج الأولى في ذكراها الثلاثين وعن صعوبات استعادة أموال الرئيس التونسي المعزول بن علي، إضافة الى مقال عن "المغرب، الضحية المنسية لكوفيد-19".

إعلان

مخاطر جائحة كورونا على بلدان المغرب

قراءتنا للصحف الفرنسية نبدأها ب "لوفيغارو" التي نبّهت في صفحة الرأي الى "مخاطر جائحة كورونا على بلدان المغرب". المقال حمل توقيع أستاذ التاريخ المعاصر للمجتمعات العربية-الامازيغية في جامعة السوربون، "بول فيرميرين" الذي اعتبر ان "منطقة افريقيا الشمالية ترزح تحت ازمة اقتصادية مستوردة وذلك لتأثرها بالأسواق العالمية والأوروبية عدا عن التداعيات المباشرة للأزمة الصحية على السياحة التي تعتبر ركنا أساسيا في كل من تونس والمغرب". "فيرميرين" أشار أيضا الى "انعكاسات انهيار أسواق النفط والغاز على كل من الجزائر وليبيا". "غالبية التونسيين والمغاربة توقفوا عن استهلاك اللحوم والخضار غير المدعومة" يقول أيضا "فيرميرين" وقد لفت في مقاله الى "عجز القطاع الصحي على مواجهة ازمة كورونا في بلدان المغرب برمتها، عدا عن تزايد التدخلات الأجنبية من تركيا الى السعودية والامارات وقطر عدا عن الصين وروسيا في منطقة تعتبر الباحة الخلفية لفرنسا وأوروبا المنشغلتين بهمومهما مع كوفيد-19" كتبت "لوفيغارو".

تونس تلاقي صعوبة في استعادة أموال بن علي

لا مقالات عن استمرار التظاهرات الاحتجاجية لليلة الثالثة على التوالي في تونس لكننا نقرأ في "لاكروا" عن مصاعب استعادة الاموال المجمدة للرئيس زين العابدين بن علي والمقربين منه. "بعد مضي عشرة أعوام على الثورة لم تستعد تونس الا جزءا زهيدا من ملايين الرئيس بن علي والمقربين منه الذين استباحوا %21 من أرباح القطاع الخاص، بحسب البنك الدولي" كتبت "لاكروا". وقد لفتت الى ان "انعدام الاستقرار وتلاحق الازمات السياسية في تونس-ما بعد الثورة شكّلت عائقا امام استعادة الأصول التونسية المودعة في الخارج، فيما عدا 26 مليون دولار كانت في المصارف اللبنانية، لم تنجح تونس باستعادة الأموال المجمدة في الخارج".

الذكرى الثلاثون لحرب الخليج الأولى

"لوفيغارو" خصصت صفحتين لحرب الخليج الأولى في ذكراها الثلاثين. "في 17 من كانون الثاني/يناير 1991 حين انطلقت حرب تحرير الكويت كان العالم" كتبت "لوفيغارو"، "في خضم متغيرات كبرى. الاتحاد السوفييتي يترنح، جدار برلين سقط. اجتياح صدام حسين للكويت يثير ردا لا سابق له، لم تستطع لا موسكو ولا بكين الوقوف بوجهه في مجلس الامن، ما جعل الولايات المتحدة تترأس تحالفا دوليا سمح لها بفرض نفوذها" قالت "لوفيغارو"، وقد لفتت الى ان "معظم البلدان العربية اصطفت خلف واشنطن. السعودية كي تعزز موقعها كشريك مميز لواشنطن وسوريا التي فاوضت على إطلاق يدها في لبنان. إنها إعادة خلط للأوراق الجيوسياسية" تابعت "لوفيغارو". "عام 1991 دخلنا عالما احادي الجانب" نقلت "لوفيغارو" عن "اوليفييه شميدت" مدير الأبحاث لدى معهد الدراسات العليا للدفاع الوطني. "الحرب الباردة انتهت ولم يعد للولايات المتحدة منازع".

بين حربي الخليج وجورج بوش الاب والابن

عملية "عاصفة الصحراء" وهو الاسم الذي اعطي لحرب الخليج الأولى لم تدم الا 43 يوما وشكلت سابقة في فن الحروب تحت انظار كاميرات العالم". "العراق انهار بسرعة فاقت المتوقع" قالت "لوفيغارو". و"اوقفت المعارك قبل اسقاط صدام حسين" تابعت الصحيفة التي نقلت عن "بيار رازو" مدير "المؤسسة المتوسطية للدراسات الاستراتيجية" ان "جورج بوش الاب كانت له روئ استراتيجية لذا أبقى على قوة العراق في وجه سوريا وإيران، ما يعتبر إشارة الى واقعيته ومراعاته للتوزنات" عكس ابنه جورج بوش الذي قاد عام 2003 حربا أيديولوجية" لم ننته بعد من تبعاتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم