قراءة في الصحف الفرنسية

"لوفيغارو": إسلام فرنسا يعيش أزمة جديدة و"شرعة المبادئ" ميثاق جمهوري

سمعي
مسجد باريس الكبير في العاصمة الفرنسية
مسجد باريس الكبير في العاصمة الفرنسية © ويكيبيديا
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

سلطت الصحف الفرنسية الضوء على القرارات التي سيتخذها الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال الأيام الأولى في البيت الابيض،إضافة إلى الجدل حول ميثاق المبادئ الخاص بالديانة الإسلامية في فرنسا ومواضيع محلية ودولية أخرى من أهمها فيروس كورونا  جولة مع أهم ما تداولته الصحف حول الشأن الأمريكي.

إعلان

عنونت صحيفة لوموند صفحتها الأولى :أخيرا ،،فازت الديمقراطية ونقلت لوموند في افتتاحيتها أن الرئيس بايدن حاول خلال حفل تنصيبه مخاطبة مختلف مكونات المجتمع الأمريكي لكن على بايدن تعلق الصحيفة ألا ينسى أن أربعة وسبعين مليون ناخب أمريكي انتخبوا ترامب وهم بدورهم يمثلون شريحة كبيرة من هذا المجتمع يجب مراعاة مشاكلهم

صحيفة لاكروا أفادت أن الرئيس الجديد سارع إلى طي صفحة ترامب فور استلامه مهام الرئاسة عندما علق بناء الجدار بين الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من قرارات ترامب ،وتضيف لاكروا أن هذه الإجراءات لا تخفف من ثقل المهمة التي تنتظر بايدن خاصة مع انتشار كوفيد ١٩في البلاد

صحيفة لوفيغارو تساءلت في إحدى مقالاتها:كيف ستقنع الصين الإدارة الأمريكية الجديدة؟ وترى الصحيفة أن الصين غيرت من حدة لهجتها اتجاه واشنطن فور تنصيب بايدن،غير أن الإدارة الديمقراطية يقول مراقبون ستكون صارمة مع ملف حقوق الإنسان في الصين رغم النوايا الحسنة التي تصب في صالح   العلاقات والشراكة بين القوتين العالميتين

هل ستدخل فرنسا الحظر الشامل خلال الأسابيع المقبلة؟

نال موضوع الأزمة الصحية في فرنسا الإهتمام الأكبر في الصحف الفرنسية خاصة بعد تصريح وزير الصحة الفرنسي أمس أن فرض حجرعام قد يكون الحل الأمثل لتخفيف الضغظ على المستشفيات التي تستقبل كل يوم عددا كبيرا من المصابين بالفيروس والحالات الحرجة

صحيفة لوفيغارو نشرت مقالا عن الجدل حول جرعات فايزر للقاح وتساءلت عن الاسباب التي أدت إلى نفاذها في بعض مختبرات الرعاية الصحية ،ونقلت الصحيفة عن المديرية العامة للصحة أن شركة فايزر أخبرتهم بأن اللقاح يستخدم على ست جرعات عكس ما أوصت به قبل أسابيع أي خمس جرعات مما تسبب في تعطيل عمل المختصين الذين راجعوا المواعيد مع المرضى وأعادوا حساباتهم بشأن عملية التطعيم

صحيفة ليبيراسيون ذكرت أن وزير التعليم قرر إلغاء الدورة الأولى لبعض امتحانات الباكالوريا من الشعب التقنية والخاصة المقرر إجراؤها في مارس المقبل بسبب الأزمة الصحية مضيفة أن السلالة الجديدة من الفيروس قد تتسبب في فرض الحجر الشامل بسبب سرعة انتقال العدوى التي تتميز بها  

المعادلة المستحيلة لميثاق الإسلام في فرنسا

كتب جون ماري غينوا في صحيفة لوفيغارو أن إسلام فرنسا يعيش أزمة جديدة بسبب نوع من الإختبار الجمهوري الذي فرضته الحكومة على أئمة المستقبل، هذا الإختبار يقول الكاتب يتمثل في الميثاق الذي اتفق واختلف عليه مختلف ممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

ويعتبر الميثاق حسب الكاتب بروتوكولا حقيقيا للسلوك الجمهوري والإسلامي المعتدل ،وفي حال تم التوافق عليه وتوقيعه رسميا من قبل الرئيس الفرنسي سيتم تكوين ما لا يقل عن ألفين وخمسمئة إمام فرنسي واستبعاد العشرات ممن تعتبرهم الحكومة من المتطرفين بحلول عام 2024

ويتطلب العمل على تجسيد الميثاق الكثير من الجهود من ممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية خاصة ما يتعلق ببعض النقاط المرتبطة بالعلمانية والمساواة بين الرجال والنساء ورفض الإسلام السياسي ووضع حد لتدخل بعض الدول الأجنبية في دعم المساجد بالمال

هذا الميثاق يقول الكاتب يمثل تحديا للرئيس الفرنسي مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية العام المقبل في ظل أحداث العنف والإرهاب التي عاشتها فرنسا منذ عام 2015.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم