قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا: فيروس "انعدام الثقة" يدفع ماكرون للتريث بإعلان حجر صحي ثالث

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

هل يثق الفرنسيون بكيفية تعامل رئيس جمهوريتهم مع ازمة كوفيد-19؟ الموضوع طرحته صحف اليوم الى جانب إشكاليات أخرى تتعلق بالجائحة ومقالات عدة عن السياسة الخارجية المرتقبة للإدارة الأميركية الجديدة.

إعلان

تجميد العقوبات على الحوثيين: واشنطن تفي بوعدها

بوادر هذه المتغيرات نقرأ عنها في صحيفة "لوفيغارو" التي نشرت مقالا عن قرار واشنطن تجميد العقوبات التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب على المتمردين الحوثيين في اليمن. "الإدارة الأميركية الجديدة وفت بوعودها" كتبت "لوفيغارو" في إشارة الى تعهد وزير الخارجية المقبل "انتوني بلينكين" ب "إعادة النظر بقرار تصنيف الحوثيين منظمة ارهابية وبوضع حد للدعم الأميركي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن". لكن كاتب المقال "جورج مالبرونو" لفت الى ان "اليمن ما هو الا واحد من مكونات رقعة الشطرنج الأميركية الإيرانية".

الملف النووي الإيراني: المطلوب مباالحوثيودرات حسن نية

وفي سياق الملف النووي الإيراني نقرأ في "لوبينيون" ان "الرئيس الفرنسي خفض طموحاته بعد مكالمته الهاتفية مع الرئيس بايدن وان المطروح حاليا لا يشمل الأنشطة الصاروخية لإيران ولا تدخّلها بالنزاعات والازمات الإقليمية". وقد نقلت "لوبينيون" عن مصدر في قصر الاليزيه ان "الغرب يتوقع مبادرات حسن نية من إيران ومن الشركاء الآخرين"، أي "ما يمكن اعتباره" تقول "لوبينيون" "مطالبة السعودية والامارات ايضا بالتخفيف من تدخّلهما في اليمن".

ماكرون يخشى ان يرفض المواطنين حجرا صحيا ثالثا

ازمة كوفيد-19 وما تثيره من تساؤلات وريبة ومواجهات احتلت عناوين الصحف الفرنسية الصادرة اليوم. صورة احتجاجات معارضي حظر التجول في هولندا احتلت صدر الصفحة الأولى ل "لوفيغارو" التي عنونت المانشيت "ماكرون لا يستعجل قرار الاقفال" الذي كان متوقعا مبدأيا اليوم. "الرئيس الفرنسي يخشى ان يرفض المواطنين حجرا صحيا ثالثا" قالت "لوفيغارو" التي قرأنا فيها أيضا مقالا عن "الفرنسيين الذي يطالبون بالعصيان المدني على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان ضاق صدرهم بإجراءات منع التجول المفروض حاليا على البلاد".

فيروس انعدام الثقة

إنه "فيروس انعدام الثقة" عنوان غلاف "ليبراسيون" التي نشرت نتائج استطلاع للرأي يظهر "أن %57 سبعة وخمسين بالمئة من الفرنسيين لا يثقون بالرئيس ماكرون كي يخرجهم من ازمة كوفيد-19 وأكثر من %60 ستين بالمئة منهم يعتبرون انه اساء إدارة الازمة الصحية وان حملة التلقيح شديدة البطء".

كلفة الاغلاق الجديد لو حصل

ولكن "ما هي كلفة الاغلاق الجديد؟" فيما لو اقرته الحكومة تساءلت "لوباريزيان" وقد لفتت الى ان "الاقفال التام قد يكلف خزينة الدولة 15 مليار يورو شهريا للتعويض على العاطلين عن العمل قسريا وللتخفيف من عباء مستحقات المؤسسات فيما حظر التجول الساري المفعول حاليا تقدر كلفته بما بين خمسة او ستة مليارات". "لي زيكو" اعتبرت في مقال حمل توقيع "سيسيل كورنوديه" ان "قرار الاقفال قبل سنة من الانتخابات الرئاسية هو قرار سياسي بامتياز".

تأقلم مع الظروف عوض حجر صحي مستدام

اما "لوبينيون" فقد راهنت في افتتاحيتها على ضرورة "استنباط نمط جديد للتعايش مع الفيروس" وقد اقترحت "إبقاء المتاجر مفتوحة لكن بشروط والإبقاء على حرية عمل المؤسسات ولكن مع موظفين ملقحين وأيضا معاودة الأنشطة الرياضية والثقافية شرط ابراز شهادات التطعيم" وقد خلصت "لوبينيون" ان جميع الحلول موجودة او ستؤمن لاحقا بانتظار القضاء على الجائحة عبر اعتماد طرق عيش متأقلمة مع الظروف عوض حجر صحي مستدام".

ارتفاع ثقة الفرنسيين بوسائل الاعلام وعلى رأسها الإذاعة

وختاما "لاكروا" جعلت من "الارتفاع الطفيف لثقة الفرنسيين بالإعلام" موضوع الغلاف. "الإذاعة" وهذا خبر جيد بالنسبة لنا، الإذاعة إذا هي "الأكثر مصداقية يليها الاعلام المكتوب ومن ثم شاشات التلفزيون وأخيرا انترنت" تقول الدراسة التي نشرتها "لاكروا" والتي أظهرت ان "الفرنسيين ينتقدون كيفية معالجة جائحة كورونا اخذين على الاعلام ما اعتبروه مبالغة في الحديث عن كوفيد-19".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم