قراءة في الصحف الفرنسية

الرئيس الأمريكي جو بايدن يأخذ وقته في التعامل مع الاتفاق الايراني

سمعي
الرئيس الأمريكي جو بايدن في وزارة الخارجية في واشنطن
الرئيس الأمريكي جو بايدن في وزارة الخارجية في واشنطن © رويترز

من بين ابرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم 05 فيفري / شباط 2021، الانتخابات الفلسطينية المقبلة و موضوع عن تعامل الرئيس الأمريكي مع الملف النووي الإيراني بالإضافة الى ربورتاج حوا احدى العمليات العسكرية الفرنسية في مالي ضد الجماعات الجهادية.

إعلان

انتخابات في الأفق للفلسطينيين

صحيفة لوفيغارو افادت انه من المتوقع إجراء أول انتخابات منذ خمسة عشر عاما قريبا في الأراضي الفلسطينية ويمكن إجراء الانتخابات التشريعية شهر مايو والانتخابات الرئاسية في شهر يوليو ومن المقرر عقد اجتماع للفصائل الفلسطينية يوم الاثنين في القاهرة لوضع خريطة طريق حيث ينوي ممثل حركة فتح جبريل رجوب وهو مهندس المشروع والرئيس السابق لقوات الأمن الفلسطينية تنفيذ الاتفاقات المبرمة مع حركة حماس.

وتقول لوفيغارو إن الرئيس محمود محمود عباس وصل إلى السلطة في انتخابات عام 2005، لكن الديمقراطية تعثرت منذ الانتخابات التشريعية التي فازت بها حركة حماس في العام التالي  و تم تعيين إسماعيل هنية من حركة حماس  رئيسًا للوزراء وهو تعايش تحول إلى صراع بين الطرفين  اذ تسيطر حركة فتح الآن على الضفة الغربية وحركة حماس على قطاع غزة وقد أدى هذا التنافس بحسب الصحيفة إلى إضعاف الموقف الفلسطيني إلى حد كبير في السعي لإنشاء دولة معترف بها دوليًا بينما توقفت المفاوضات مع إسرائيل.

واظهر استطلاع للراي حديث أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية وهو مركز أبحاث في رام الله ان 66٪ ممن يؤيدون تنحي الرئيس محمود عباس عن السلطة في حال إجراء انتخابات رئاسية و قال 50٪ منهم أنهم سيصوتون لإسماعيل هنية و 43٪ لمحمود عباس لكن من بين كبار مسؤولي حركة فتح كان مروان البرغوثي فقط ، الذي يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في سجن إسرائيلي ، القادر على الفوز على  إسماعيل هنيةحيث اعطاه الاستطلاع أفضلية طفيفة على حركة حماس في الانتخابات التشريعية ب(38٪ مقابل 34٪) .

في قلب عملية "كسوف" العسكرية بمالي ضد تنظيم القاعدة

نشرت يومية لومند ريبورتاج عن سير العملية العسكرية كسوف وهي عملية المهمة المشتركة بين قوة "برخان" وشركائها في منطقة الساحل والتي تمت  شهر كانون الثاني / يناير الماضي في  منطقة الحدود الثلاثة (مالي ، بوركينا فاسو ، النيجر).حيث تهدف إلى إضعاف الجماعات الجهادية المرتبطة بالقاعدة و التسبب بأكبر قدر ممكن من الخسائر البشرية والمادية في صفوف الجهاديين  وهذا  قبل انعقاد القمة الجديدة لمجموعة دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد) في العاصمة التشادية نجامينا يومي 15 و 16 من شهر شباط فبراير الجاري.

واشارت اليومية الفرنسية ان الرئيس ايمانويل ماكرون قد يعلن خلال القمة عن تقليص حجم قوة "برخان" العسكرية لكن حتى ذلك الحين يجب الإظهار بضعف الجهاديين وأن التعاون مع شركاء الساحل يكسب القوة وهي مهمة حساسة في ظل اتهام المدنيين قوات عملية "برخان" بقصف سكان قرية بونتي في منطقة دوينتزا في 3 يناير / كانون الثاني وهي اتهامات رفضها العسكريون حيث أكدوا انهم استهدفوا فقط الجهاديين.

وتم حشد خلال عملية "الكسوف" بحسب يومية لومند  3400 جندي، من بينهم 1500 من قوة "برخان" (من أصل 5100)، يضاف إليهم 900 جندي من بوركينا فاسو و850 من مالي و150 جنديا نيجيريًا وقال أحد الضباط إن عملية كسوف هي "العملية المشتركة الأكثر طموحًا التي يتم إجراؤها مع القوات الشريكة منذ إنشاء قوة " برخان".

الرئيس الامريكي جو بايدن يأخذ وقته في التعامل مع الاتفاق الايراني

 افادت صحيفة لاكروا ان ادارة الرئيس بايدن تريد الانتظار قبل الدخول في مناقشات مع الإيرانيين من خلال دراسة أي شكل من أشكال الاقتراحات حيث تقول الدبلوماسية الأمريكية إنها تريد التشاور مع الحلفاء والشركاء وكذلك الكونجرس الامريكي .

واشارت اليومية الفرنسية ان ما ورد في ذكر "إجراءات بناء الثقة" مع طهران هو الدعم الأمريكي لمنح صندوق النقد الدولي قرضًا بقيمة 5 مليارات دولار طلبته إيران لمكافحة وباء كورونا مقابل إفراج طهران عن مواطنين أمريكيين معتقلين في إيران.

وتابعت لاكروا ان السياسة المحلية باتت تحد بشدة من مجال مناورة الحكومتين ف إدارة بايدن تواجه معارضة شديدة من قبل الكونجرس لرفع العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب بالإضافة الى تشدد موقفي حلفاء واشنطن في المنطقة السعودية واسرائيل.  من جهة اخرى يتهم المحافظون الإيرانيون الرئيس حسن روحاني بأنه تصالحي للغاية حيث يريد البعض الاستمرار في الضغط على الولايات المتحدة من خلال مواصلة فك ارتباط إيران بالاتفاق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم